English

EGX 30 13,304.44 -0.98%

أسعار الإلكترونيات تقفز 100%

القاهرة: أدى ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكى أمام الجنيه إلى قفزة كبيرة فى أسعار الإلكترونيات وملحقات وإكسسوارات أجهزة الحاسب الآلى، بنسبة وصلت حتى 100%، لتكسر بذلك قاعدة جرى التعارف عليها فى سوق الالكترونيات عن تراجع أسعار الأجهزة القديمة مع طرح النسخ الأحدث منها.

«سعر لاب توب لينوفو هارد 1 تيرا قفز إلى 9800 جنيه مقارنة بـ 6000 جنيه، ولاب توب ديل انسبيرون هارد 1 تيرا سجل 12000 جنيه مقارنة بـ 8000 جنيه»، وفقا لمحمد عبدالراضى، صاحب أحد محال الالكترونيات.

وأضاف عبدالراضى، أن سعر الـ CPU أو «الكيسا» وصل إلى 680 جنيها مقارنة بـ 450 جنيها، وشاشة الكمبيوتر 17 بوصة بـ 380 جنيها بعد 275 جنيها.

«وصل سعر لوحة المفاتيح 35 بدلا من 20 جنيها، والماوس العادى 15 بدلا من 10 جنيهات، والإسطوانة العادية 2.5 بدلا جنيه فى السابق، والأسطوانة الـDVD بـ 3.5 بعد 1.5 جنيه، والفلاشة 16 جيجا بـ 85 جنيها بعدما كانت 45 جنيها، والهوائى الخاص بالإنترنت وموزع الواى فاى بـ 245 بعد 150 جنيها، والسماعات العادية 35 بدلا من 15 جنيها»، اضاف عبدالراضى.

وتابع: «مشترك الكهرباء الخاص بالكمبيوتر 25 بدلا من 15 جنيها، وشاحن لاب توب 100 بدلا من 65 جنيها، وكابل 2*1 بلغ 10 جنيهات بعدما كان 5 جنيهات، وسماعات الأذن تراوحت أسعارها من 15 إلى 30 جنيها بعدما كانت بـ 10 إلى 25 جنيها، والهارديسك واحد تيرا ويسترن ديجتال بـ 990 بعدما كان 550 جنيها».

«حالة الركود التى تشهدها محلات الإلكترونيات حاليا لم تحدث منذ فترة كبيرة»، أضاف عبدالراضى، مضيفا أن مجال الالكترونيات يتجه دائما نحو الانخفاض بمعدل 10% على مدى كل شهر بسبب ظهور مواصفات وتقنيات أحدث من الموجودة فى السوق، عكس ما يحدث فى الوقت الحالى.

«المستخدم العادى لأجهزة الكمبيوتر والإلكترونيات لن يفكر فى شراء أو تحديث ما لديه من أجهزه بعد الارتفاع الكبير فى الأسعار وسيكتفى بما لديه»، قال إسلام عصام، مهندس فى إحدى شركات القطاع الخاص، مضيفا أن بعض أصحاب المحال يرفعون الأسعار بشكل عشوائى لتحقيق أكبر قدر من الأرباح مستغلين الأزمة الاقتصادية التى تمر بها الدولة.

وفى المقابل، عبر عدد من المواطنين التقتهم (الشروق)، عن استيائهم تجاه زيادة الأسعار بهذا الشكل الذى اعتبروه «مبالغا فيه»، متهمين أصحاب شركات الإلكترونيات بزيادة الأسعار واستغلال الأزمة دون مراعاة لظروف المواطنين.

وأشار وليد محمود، شاب عشرينى، إلى أن أسعار اكسسوارت أجهزه الكمبيوتر ارتفعت بشكل ملحوظ دون تدخل أى جهة رقابية لمراقبة الأسعار مثلما شدد الرئيس عبدالفتاح السيسى فى بعض الخطابات التلفزيونية على الحكومة من ضرورة وضع حد لجشع التجار وضبط الأسواق.

بينما يرى هشام أحمد، موظف فى إحدى شركات القطاع الخاص، إن الأسعار الحالية طبيعية فى ظل مستوى أسعار الصرف.

المصدر: صحيفة الشروق

#الكلمات المتعلقه

الي الاعلي
>