English

EGX 30 13,108.22 0.58%

هيئة البترول: استمرار استيراد البوتاجاز من السعودية

القاهرة: قال مسؤول بارز فى الهيئة العامة للبترول؛ إن شحنات البوتاجاز التى تتسلمها الموانئ المصرية من السعودية، ليس لها علاقة بالتعاقد مع شركة أرامكو، والمتوقف تفعيله منذ أكتوبر الماضى، كما أنها لم تتأثر به.

وكانت شركة أرامكو السعودية أوقفت توريد 700 ألف طن مشتقات بترولية بدأت توريدها شهريًا لمصر منذ مايو الماضى، دون إبداء أسباب.

وأوضح المصدر لـ«المال»، أن البنك الإسلامى للتنمية فى جدة، يمول استيراد البوتاجاز بقيمة 250 مليون دولار، ممنوحة لصالح هيئة البترول، فى شكل قرض «تمويل ميسر»، مخصص لهذا الغرض فقط، ويجدد تلقائيًا بعد تسديده.

وقال المسؤول إن القرض ساعد على رفع احتياطى البوتاجاز، ليصل الرصيد الاستراتيجى منه إلى 24 يومًا حاليًا.

وعن مصير تعاقد الهيئة مع «أرامكو» لتوريد المشتقات البترولية، لفت إلى أن الشركة لا تزال متوقفة عن إرسال أى شحنات لمصر، رغم مخاطبتها أكثر من مرة؛ لتوضيح موقفها، لكن لم يصل إلى الآن أى رد، موضحًا أن التعاقد معها لم يتضمن توريد البوتاجاز للسوق المحلية.

وأكد عادل الشويخ، رئيس مجلس إدارة شركة بتروجاس لـ«المال»، أن الهيئة العامة للبترول متعاقدة مع الشركة العربية للنقل البحرى، لتوريد نحو 6 آلاف طن يوميًا إلى مصر، من ميناء ينبع السعودى، إلى ميناء الزيتيات بالسويس، ممولًا من بنك التنمية الإسلامى.

وقال الشويخ إن تلك الإمدادات منتظمة؛ منذ توقيع التعاقد مع الشركة العربية، وتمثل شحنات المشتقات البترولية الوحيدة، التى يتم توريدها من السعودية حاليا.

وتمثل شركة بتروجاس، الذراع اليمنى للهيئة العامة للبترول، وتعد الشركة الأم المسؤولة عن إنتاج، وتعبئة، وتسويق غاز البوتاجاز فى مصر.

وتستورد هيئة البترول 3 ملايين طن سنويًا من البوتاجاز، لتلبية الاحتياجيات المتزايدة للاستهلاك، الذى يتجاوز 4 ملايين طن سنويًا، لاسيما فى الشتاء، الذى يتزامن مع زيادة الطلب.

ويبلغ متوسط الاستهلاك اليومى للبوتاجاز، فى السوق المحلية حاليًا، نحو 1.2 مليون أسطوانة.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

الي الاعلي