English

السوق مغلق

EGX 30 12,806.77 -3.74%

جي بي أوتو تدرس التوسع في التصنيع لتخفيض الإعتماد علي الدولار

القاهرة: قال رؤوف غبور رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة جي بي أوتو (AUTO)،  بأن الشركة تدرس التوسع في التصنيع لتخفيض الإحتياج للعملة الاجنبية، فمجرد إضافة نشاط تشكيل جسم السيارات، وتصنيع الجنوط والإطارات ، فأن ذلك يوفر20% من تكلفة السيارة.

واضاف رئيس مجلس إدارة جي بي أوتو خلال حوار إستطلاع "إنتربرايز" لرأي قيادات الشركات، بأن قطاع الرعاية الصحية سيكون أفضل القطاعات أداءاً خلال العام المقبل خاصة في قطاع المستشفيات وليست الادوية نتيجة مواجهة شركات الأدوية ضغوطًا بسبب آلية التحكم في الأسعار، بالاضافة الي فرصة قطاعي التعليم والمواد الغذائية في النمو.

وأوضح، بأن 2017 يمثل عام التأقلم مع واقع جديدة، حيث سيكون بمثابة الإقلاع عن الإدمان – إدمان الدعم، والطاقة الرخيصة، والعملة المبالغ في قيمتها، قائلاً " وفجأة، نجد أنفسنا نعاني من أعراض الإقلاع عن الإدمان".

ويري رؤوف غبور، بأن "رأس المال العامل" هي أكبر مشكلة ستواجه قطاع السيارات، حيث  يشهد القطاع في الوقت الحالي زيادة في متطلبات رأس المال العامل بأكثر من الضعف بالجنيه، كما أن تكاليف المدخلات في ازدياد وسيتعين زيادة الرواتب لضمان أن الموظفين يمكنهم التعايش مع ارتفاع التضخم، سواء الخدمات الطبية أو النقل والسيارات أو المواد الغذائية - كل شيء ارتفعت أسعاره.

وألمح العضو المنتدب لمجموعة جي بي أوتو، الي خلق السوق والاوقات الصعبة للمزيد من الطروحات العامة وفرص للاندماج والاستحواذ خلال 2017، نتيجة حاجة الشركات إلى التمويل، فستسعى الشركات لبيع حصص في رؤوس أموالها بدلاً من تحمل عبء الديون، وذلك لأن تكلفة الدين مرتفعة للغاية.

وقد أكد، بأن مناخ الأعمال سيكون مليئا بالتحديات في النصف الأول من العام، نتيجة الضغوط المتعلقة بالتكلفة، لذلك سيكون كل شيء مرتبط برأس المال العامل.

وأوضح العضو المنتدب لمجموعة جي بي أوتو، بأن عام 2017 سيكون عام الفرص، حيث ستكون هناك فرصة جديدة لأن الشركات الضعيفة لن تكون قادرة على التأقلم مع مجريات الأمور، وستكون هناك فرصة كبيرة من حيث التوظيف، معتقداً بأن بعض الشركات لن تكون قادرة على زيادة رواتب موظفيها، لذلك فمن المتوقع أن تجد بعض الموظفين المهرة يبحثون عن فرص عمل جديدة.

ولفت، الي إمكانية زيادة التحسن في معنويات المستهلكين من خلال ضم الاقتصاد غير الرسمي إلى الاقتصاد الرسمي، قائلاً  "قد يتطلب الأمر من 6 إلى 8 أشهر كي يعتاد المستهلكون على أن ما كانوا يشترونه بـ 100 ألف جنيه أصبح سعره الآن 220 ألف جنيه".

والمح رئيس مجلس الإدارة، الي ترقبه تطوير قانون صناعة السيارات والضرائب، قائلاً "أكثر الأمور التي تضر الاستثمار في الوقت الحالي، هي زيادة الضرائب على الشركات"، يجب على الحكومة أن توسع القاعدة الضريبية عن طريق ضم الـ 95% من الشركات والمهنيين، والذين لا يدفعون الضرائب وجعلهم جزءا من المنظومة، لدي قناعة أن وزير المالية لا يفكر في زيادة الضرائب، نحن بحاجة إلى قانون استثمار ينص على حوافز استثمارية وضريبية، للصناعات التي نتطلع إلى جذبها، مثل شركات تصنيع السيارات وشركات تصنيع الأدوية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وأشار، بأن قطاع البنوك ومصلحة الجمارك مؤسستان تحققان أكبر قدر من الربحية في مصر الآن، خاصة فيما يتعلق برسوم غرامات التأخير والتخزين، فقد حصلت البنوك على مدار الـ 24 شهرًا الماضية رسوم تخصيص 2% ورسوم 1.5% لفتح الاعتمادات المستندية، وبالتالي هناك رسوم بنسبة 3.5% يحصلون عليها دون بذل جهد، مشيراً الي ضرورة تدخل البنك المركزي، نتيجة الاختناق بالأسعار التي تطلبها البنوك من عملائها، وهذا قبل تأثير رفع سعر الفائدة.

وأستطاع غبور تحويل شركة جي بي أوتو، التي كانت تعمل في تخصص واحد وقت طرحها للاكتتاب، إلى مجموعة متعددة الأعمال، حيث أن الشركة كانت (ولا تزال) الوحيدة في مصر التي تقوم بتجميع وتوزيع سيارات الركوب ماركة هيونداي، بالاضافة الي تجميع وتصنيع وتوزيع السيارات والحافلات والشاحنات والدراجات النارية والتوك توك والإطارات وأكثر من ذلك من خلال الشراكة مع المصنعين العالميين، كما أنها الموزع لسيارات هيونداي في العراق.

وتقوم مجموعة جي بي أوتو تقوم بإنشاء أول مصنع في المنطقة للطلاء الآلي للسيارات بشكلٍ كاملٍ، بالاضافة الي إطلاق شركة تابعة جديدة في مجال التمويل تتعامل مع الجميع بدءًا من أكبر الشركات وحتى سائقي التوك توك.

 

#الكلمات المتعلقه

الي الاعلي
>