English

EGX 30 14,357.18 -0.49%



مخاوف الكساد العالمي ترجح تذبذبات قوية في البورصة المصرية

مخاوف الكساد العالمي ترجح تذبذبات قوية في البورصة المصرية

القاهرة: رغم تعالي أصوات طبول الحرب يتوقع المتعاملون بالبورصة المصرية انتهاء الحركة العرضية خلال الأسبوع الجاري واستهداف المؤشر الرئيسي مستويات بين 13700 إلى 14000 نقطة.

وأكد محللون، أن المقولة التاريخية في البورصات تؤكد “الشراء على أصوات طبول الحرب والبيع على سيمفونيات “بيتهوفن”، مشيرين إلى تعالى صيحات الحرب التجارية بين أمريكا والصين، والإغلاق الحكومي في الولايات المتحدة، وتصاعد النزعة اليمينية في فرنسا والخلاف الأكبر في تاريخ حكومة بريطانيا بسبب إتفاقية البريكسيت، وخفض البنك الدولي لتوقعات النمو العالمي.

وشهدت جلسة أمس تراجع المؤشر الرئيسي بنسبة 0.29% ليصل إلى 13444.2 نقطة، بينما صعد “egx70” للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 0.20% إلى 674 نقطة، كما هبط مؤشر “egx100” الأوسع نطاقا بنسبة 0.24% ليسجل 1701 نقطة.

وقال محمد لطفي، العضو المنتدب لشركة أسطول لتداول الأوراق المالية: “رغم التقلبات والمخاوف التي تشهدها الأسواق، إلا إن ارتفاع مؤشر داو جونز في 4 جلسات متتالية ووصوله إلى أعلى مستوى قياسي له خلال شهر يوم الجمعة الماضي، قد يؤدي إلى توجه صناديق التحوط “Hedging Funds” للتخارج وإحداث هبوط عنيف بالسوق الأمريكي يؤثر بدوره على الأسواق العالمية ومنها السوق المصري”.

أعتبر لطفي، الأسبوع الجاري آخر أسابيع التذبذبات العنيفة بالبورصة على أن ترسم ملامح الفترة المقبلة سواء بالصعود لقمم جديدة أو إختبار القاع المنتظر للسوق منذ منتصف مايو الماضي.

وحدد لطفي، مستوى 13600 نقطة كمنطقة فاصلة، إذا فشل السوق في تجاوزها لأعلى خلال الجلستين المقبلتين، فإن جنى الأرباح وتخفيف الوزن النسبي للأسهم داخل المحافظ الاستثمارية سيكون الخيار الأمثل.

فيما رجح محمد الأعصر، رئيس قسم التحليل الفني بشركة أمان لتداول الأوراق المالية، أن يصل مؤشر EGX30 لمستوى 13700 نقطة خلال الأسبوع الجاري بقيادة سهم البنك التجاري الدولي، الذي توقع له أن يخترق مستوى 82 جنيها بالجلسات الثلاثة المتبقية بالأسبوع الجاري.

وكان مجلس الوزراء المصري، أعلن في بيان له يوم الخميس الماضي، عن إقرار يوم الخميس القادم الموافق 24 يناير إجازة رسمية بمناسبة عيد ثورة 25 يناير وعيد الشرطة.

واستبعد الأعصر، تأثر السوق المصري بالتخوفات العالمية من الكساد الاقتصادي بالعام الحالي والتي سببت تخارجات للأجانب في جلسات الأسبوعين الماضيين من أسواق الأسهم.

وتوقعت رانيا يعقوب، رئيس مجلس إدارة شركة “ثري واي” لتداول الأوراق المالية، أن يخترق مؤشر البورصة الرئيسي مستويات 13350 خلال جلسات الأسبوع الجاري، حال اجتيازها يصل المؤشر لمستويات 13650 نقطة.

وأشارت إلى أنه في حالة عدم قدرة المؤشر على اجتياز هذه المنطقة، سيتحرك بصورة عرضية خلال جلسات الأسبوع ، والسوق يحتاج دخول سيولة كافية وزخم شرائي لكسر هذه المنطقة، ويستهدف المؤشر مناطق 14000 على المدى المتوسط.

وبلغت إجمالي قيمة تداولات الأسهم داخل البورصة أمس نحو 395 مليون جنيه خلال الأسبوع الماضي، من خلال تداول 112.8 مليون سهم منفذة على 17.209 ألف عملية بيع وشراء.

وأضافت يعقوب، أن قطاع الأسمنت من أهم القطاعات التي برزت في جلسات الأسبوع الماضي، وكانت أحجام التداول متوسطة، ونصحت بالتعامل بمبدأ المتاجرة على المدى القصير، والاحتفاظ بالجزء الأكبر من السيولة في المحافظ حاليًا.

وسجل الأجانب بجلسة الأمس صافي بيع بقيمة 48.79 مليون جنيه، بعد استحواذهم على 12.8 % من التعاملات، كما حقق العرب صافي بيع بقيمة 3.835 مليون مستحوذين على 6.36 % من التداولات، بينما سجل المصريون صافي شراء بقيمة 52.63 مليون جنيه بعد سيطرتهم على 80.8% من إجمالي التعاملات.

المصدر: صحيفة البورصة

 

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي