English

EGX 30 14,132.18 -0.50%



اقتصاديون: ارتفاع تضخم يناير الماضى غير مقلق والأسباب منطقية

اقتصاديون: ارتفاع تضخم يناير الماضى غير مقلق والأسباب منطقية

القاهرة: قلل محللو اقتصاد الكلى بعدد من بنوك الاستثمار المحلية، من التبعات السلبية لزيادة معدلات التضخم خلال شهر يناير الماضى، إثر الارتفاعات اللافتة فى أسعار الأغذية والمشروبات.ـ مؤكدين أنها عير مطلقة وذلك لعدد من الأسباب التى تعد منطقية.

وبلغ معدل التضخم خلال يناير %12.7 مقابل %11.1 ديسمبر الماضى، و%17 فى يناير 2017، وفقا لما أعلنه الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء.

وقالت إسراء أحمد، محلل الاقتصاد الكلي بشركة «شعاع كابيتال» إنه ليس هناك ما يدعو للذعر من صعود التصخم، مرجعة ارتفاعه إلى قفز أسعار الخضراوات، وعلى أثر ذلك لا نتوقع لجوء المركزي لتخفيض الفائدة فى وقت لاحق من الأسبوع الجارى.

وأوضحت أن بند الأغذية والمشروبات كان محركاً رئيسياً لارتفاع التضخم، مؤكدة زيادته بنسبة %0.64 على أساس شهرى، و%6.8 على أساس سنوى، مرجعة ذلك الى ارتفاع أسعار بعض المنتجات الفرعية، ومنها الفاصوليا التى صعدت وحدها %252 على أساس سنوي.

وتوقعت أن تشهد الخضراوات تقلبًا فى قراءات الأشهر المقبلة بسبب التقلبات المناخية، خاصة فى ظل المناخ المعاكس الذي تم خلال يناير، فمن المحتمل أن يؤثر ذلك على أسعار الخضار صعودًا أو هبوطًا، وبالتالي يؤثر على معدلات التضخم الإجمالية بسبب وزنها المرتفع فى المؤشر.

ورأت أن المعدلات الحالية للفائدة لا تزال متفقة مع مسار الانخفاض للتضخم، لافتة إلى أن الصورة العامة لا تزال مناسبة لتخفيض الفائدة بنسبة %1 14 فبراير المقبل.

فيما توقع محمد أبوباشا نائب رئيس قطاع البحوث ومحلل الاقتصاد الكلى بالمجموعة المالية «هيرمس»، أن تواصل معدلات التضخم مستقبلاً تحركاتها المستقرة، ما بين %12 و%13 موضحاً أن معدل التضخم جاء متوافقا إلي حد كبير مع التوقعات، رغم الزيادات الطفيفة، والتى اعتبرها عادية وغير مقلقة.

وأشار إلى أن بند الأغذية يمثل %40 من المؤشر العام للتضخم، وبالتالي فإن الزيادات التى شهدتها أسعار الخضراوات وغيرها خلال يناير الماضى انعكست على صعود التضخم.

وتوقع أن تشهد معدلات التضخم تراجعات خلال النصف الثاني من العام الجاري نسب أقل من %10 حتى عقب رفع الدعم المُنتظر على الوقود، مرجعًا ذلك بسب كون الزيادات قليلة مقارنة بالمرات الأولى السابقة.

وقال إن الأوضاع الاقتصادية العامة أصبحت على جيدة، متوقعًا أن يسجل النمو %5.5 بنهاية العام المالي الجارى، فيما رجح إبقاء المركزى على أسعار الفائدة الحالية، على أن تبدأ رحلة التخفيض بداية العام المالي المقبل 2019-2020 بنسبة تصل إلي %2.

وعلى جانب آخر قالت يارا الكحكي محلل الاقتصاد الكلي بشركة «نعيم القابضة»، إن معدل التضحم فى يناير جاء أعلى من توقعات نعيم والتى بلغت %10.7.

وتوقعت أن يبقي البنك المركزي على الوضع الحالي كما هو حتى شهر مارس المقبل، وسط ترقب لمستقبل بيانات التضخم لشهر فبراير الحالى، والتأثيرات المحتملة للتطبيق الجزئي لآلية التسعير التلقائي للوقود ابتداءً من شهر أبريل المقبل، وأخيرًا إنجاز الطرح المقبل للسندات الدولية.

وزادت أسعار الطماطم خلال يناير 2019 مقارنة بديسمبر 2018 بنسبة %16.8، والخيار %16.6 والملوخية %18 والكوسة %22.5 كما ارتفعت أسعار الأرز %1.9 والمكرونة بنسبة %0.7.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي