English

السوق مغلق

EGX 30 13,358.47 -0.51%



راية تخطط لإنشاء مصنع مكرونة بالمنطقة الاقتصادية بقناة السويس

راية تخطط لإنشاء مصنع مكرونة بالمنطقة الاقتصادية بقناة السويس

القاهرة: أكد المهندس حسام عز، رئيس قطاع المبيعات والتسويق بشركة «راية» للصناعات والتصدير، أن الشركة ستقوم بإنشاء مصنع مكرونة فى المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، بالتعاون مع إحدى الشركات البولندية الرائدة فى المجال، على مساحة تتجاوز 20 ألف متر مربع.

وكشف عن أن شركته تمتلك قطعة أرض مساحتها 200 ألف متر مربع فى المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، تم التعاقد عليها لإنشاء مصانع تابعة خلال الفترة المقبلة، وستقوم بإنشاء مصنع للمكرونة، على جزء منها بالتعاون مع الشريك البولندى، مضيفا أن «راية» تدرس إنشاء عدد من المصانع بتلك الأرض فى 4 قطاعات أخرى، بخلاف المكرونة والخضروات، ويتم إعداد دراسة لتلك المشروعات، لافتا إلى أنه من المرتقب الانتهاء من الدراسة الاستثمارية والاقتصادية بنهاية 2017 رافضا الإفصاح عن أى تفاصيل أخرى بشأن تلك المشروعات، ولكنه أكد أنها فى مجال الصناعات الغذائية.

وأشار إلى أن إجمالى استثمارات الشركة خلال العام الماضى، بلغ نحو 200 مليون جنيه، لافتا إلى أنه تم الاستحواذ على مصنع للخضروات فى مدينة السادات نهاية عام 2016 باستثمارات تصل إلى 160 مليون جنيه، والاستحواذ على جزء من مصنع للمكرونة فى بولندا باستثمارات تصل لنحو 40 مليون جنيه.

وأوضح أن «راية» لديها 3 توجهات خلال الفترة المقبلة، أولها : الاستثمار فى الصناعات الغذائية والخضراوات، كما تدرس التوسع فى المنتجات التى تمتلك الشركة سوقا تنافسية بها، وثانيها : التصدير للدول الأفريقية والعربية، وثالثها : التركيز على تلبية الطلب بالسوق المحلية.

وقال إن الشركة تستهدف تصدير نحو %50 من مصنع المكرونة المقام فى بولندا، ونحو %70 من مصنع الخضروات فى مدينة السادات، لافتًا إلى دراسة جميع البدائل للاستحواذ على بعض المصانع العاملة فى المجال، بعد إعداد دراسات الجدوى، موضحا أن مصنع المكرونة فى بولندا يقوم بالتصدير لنحو 10 دول أوروبية ومصر، ويستهدف التوسع فى الأسواق الأفريقية خلال الفترة المقبلة، كما يتم العمل على زيادة الطاقة الإنتاجية، للمصنع لتلبية الطلب المحلى فى بولندا وزيادة الطاقة التصديرية خلال الفترة المقبلة.

وأكد أن تعويم الجنيه فرصة ذهبية للشركات التى تستهدف زيادة صادراتها خلال الفترة المقبلة، لأنه سيعطى ميزة تنافسية للأسعار المصرية، ولكنه سيؤثر سلبا على الشركات العاملة فى السوق المحلية، لاسيما وأنه سيرفع من تكلفة المنتج المحلى، خاصة وأنه يتم استيراد مكونات من الصناعة من الخارج، لافتا إلى أن الشركة تقوم حاليا بدراسة عدد من الأسواق الأفريقية والعربية، والتى تستهدف دخولها واقتحام عدد من الدول الأفريقية خلال الفترة المقبلة، والتى ترتبط مصر معها باتفاقيات تجارية مثل «الكوميسا»، لاسيما وأن تلك الاتفاقيات ستسهل من دخول الشركات المصرية لتلك الدول خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن الشركة لم تحقق مبيعات كبيرة خلال عام 2016، ولكنها تعتبر أن 2017 هو عام الانطلاق لنشاط الشركة، والتوسع فى حجم مبيعاتها واستثماراتها، لاسيما فى ظل ارتفاع استهلاك الأسواق، رافضًا الإفصاح عن المستهدف للشركة خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن الشركات تواجه العديد من التحديات أبرزها ارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج، بالإضافة إلى ارتفاع التضخم والأسعار، والتى تسببت فى ارتفاع الأسعار وانخفاض الإقبال على المبيعات خلال الفترة الحالية، بالإضافة إلى ضرورة زيادة الدعم الحكومى للشركات لاقتحام الأسواق الأفريقية والعربية.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي