< اراب فاينانس - أخبار - مكانك العقارية تستهدف مبيعات بـ 1.5 مليار جنيه
العد التنازلي لإطلاق جديد



مكانك العقارية تستهدف مبيعات بـ 1.5 مليار جنيه

مكانك العقارية تستهدف مبيعات بـ 1.5 مليار جنيه

القاهرة: كشف محمود حليمو، العضو المنتدب لشركة «مكانك العقارية»، عن أن الشركة تستهدف تحقيق مبيعات لصالح شركات التطوير العقارى تصل إلى 1.5 مليار جنيه بنهاية العام الجارى، مشيراً إلى أن الشركة حققت مبيعات تقترب مما تم تحقيقه فى 2016 والتى بلغت مليار و100 مليون جنيه.

وأوضح أن الشركة تسوق مشروعات العديد من الشركات العقارية الكبرى، منها «إعمار مصر» و«بالم هيلز» وتركز حاليا على مشروعات بالساحل الشمالى، إذ تسوق 18 مشروعاً من إجمالى المشروعات المطروحة حاليا وعددها 27. 

وقال إن الشركة نجحت فى تحقيق المسوق رقم 1 لشركة «إعمار مصر» فى 2016، لافتا إلى أن العامين الماضى والحالى، رغم التحديات التى نتج عنها ارتفاع تكلفة تنفيذ المشروعات، ومن ثم أسعار الوحدات، شهدا مبيعات جيدة وإقبالا من العملاء على شراء الوحدات العقارية، مشيراً إلى أن انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار واستمرار ارتفاع أسعار الوحدات بصورة دورية، دفع العملاء إلى تفعيل الرغبات الشرائية، وشراء المزيد من الوحدات بغرض الاستثمار .

وأضاف أنه رغم ارتفاع الفائدة البنكية على الودائع، وعدم قدرة العقار على تحقيق عائد يصل إلى %20 على الأجل القصير، مثل البنوك فإن العملاء لايزالون يفضلون شراء العقار بالنظر إلى معدلات التضخم المتزايدة، وانخفاض  القوى الشرائية للنقود وتحقيق العقارات ارتفاعات سعرية مطردة  دون أدنى مخاطرة .

ولفت إلى أن الأرباح التى حققها المستثمرون من عمليات شراء العقارات، وإعادة بيعها دفعتهم نحو شراء المزيد منها، حتى فى ظل الارتفاعات السعرية، مشيرا إلى ان السوق العقارية قوية، ومن المستبعد حدوث فقاعة عقارية حتى فى ظل التحديات الراهنة. 

وأضاف أن مشروعات الساحل الشمالى، تشهد فى الصيف الجارى إقبالاً غير مسبوق من العملاء على جميع المشروعات المطروحة، مشيراً إلى أن الشراء  ينقسم إلى %70 بغرض الاستثمار. 

 وأشار إلى أن الارتفاعات السعرية السنوية والمطردة تصعب قرارات تأجيل الشراء، وتسهم فى إهدار فرص استثمارية كبرى على العملاء.

وشدد على أن العام الحالى يشهد للمرة الأولى تلاقى 16 مطورا عقاريا من كبار الشركات العاملة فى السوق، والإعلان عن مشروعات كبرى بالساحل الشمالى، فقد تم الإعلان عن العديد من المشروعات الجديدة خلال العام الجارى، بالإضافة إلى طرح مراحل جديدة من المشروعات القائمة،  مشيراً إلى أن هناك شركات كبرى تعتزم إطلاق مشروعات جديدة فى الساحل الشمالى، خلال العام المقبل وبدأت حاليا فى خطتها لشراء الأراضى. 

وأكد أن الساحل الشمالى استطاع جنى ثمار اهتمام الدولة بتنمية وتطوير المنطقة، وإطلاق مدينة العلمين الجديدة، فقد تم تنفيذ مشروعات كبرى شملت الطرق والبنية الأساسية، مشيراً إلى اهتمام القيادة السياسية بتطوير تلك المنطقة، وجعلها مدينة سياحية كبرى تعمل طوال أيام العام، وليس شهرين فى السنة، كما أن تنفيذ مدينة العلمين الجديدة، والانتهاء من الممشى وبعض الوحدات السكنية والمشروعات وإطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسى المشروع  أسهم فى تحفيز المطورين على الحصول على أراض جديدة وضخ مشروعات بالساحل الشمالى. 

وأضاف أن مدينة العلمين الجديدة ستتفوق فى استثماراتها وخدماتها على دبى فى ظل الاهتمام الجاد بتحويلها إلى نموذج استثمارى جديد فى مصر.
 
ولفت إلى أن منطقة الساحل تبدأ من العجمى، مرورا بسيدى كرير والعلمين والضبعة ورأس الحكمة حتى سيدى حنيش، مؤكدا أن مشروع محطة الضبعة أسهم فى دفع التطور العمرانى بالمنطقة وأسرع بمعدلاته حتى وصل فى السنوات الماضية إلى رأس الحكمة وسيدى حنيش، مشيرا إلى زيادة حجم المشروعات المنفذة بسيدى حنيش، والتى تتسم بمميزات كبرى، منها نقاء البحر موضحا أن الساحل الشمالى شهد للمرة الأولى دخول مطورعقارى كبير  فى تنفيذ مشروع خدمى تجارى  بما يدعم أحياء المنطقة. 
وكشف عن أن هناك شركات تسوق مشروعات بالساحل الشمالى حالياً، عبر اتباع آليات تتمثل فى  انتقاء واختيار العملاء، فيتم على سبيل المثال إجراء مقابلات شخصية مع العميل لمعرفة وظيفته ودخله والعديد من العوامل الأخرى، لاختيار مجتمع متجانس من العملاء بداخل المشروع، مشيراً إلى أن الشركات ترفض العميل حال عدم اجتيازه  المقابلة الشخصية حتى فى حال امتلاكه سيولة نقدية أو مزايا مالية. 

وأضاف أن تلك الآلية تسهم فى خلق مجتمع يتسم بالتجانس وتقارب المستويات بما يزيد ارتباط العميل بالشركة والمشروع، موضحا أن الساحل الشمالى يتسم بالتنوع فى المشروعات والمساحات والمواصفات والأسعار، بما يناسب شرائح مختلفة من العملاء ويسهم فى إنجاح أغلب المشروعات،خصوصا أن تلك المزايا لاتتوافر فى مشروعات العديد من المناطق الساحلية.

وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة تنفيذ مشروعات ودخول شركات تطوير عقارى كبرى فى مناطق أخرى، منها رأس سدر بجنوب سيناء نظرا للاهتمام  الحكومى، بجذب الاستثمارات بتلك المناطق ودفع التنمية وتشغيل المزيد من المشروعات. 

وأضاف أن السماح لرءوس الأموال الأجنبية بتحويل أرباحها الدولارية إلى خارج مصر، أسهم فى عودة الرغبات الاستثمارية من قبلهم مجددا، مشيرا إلى إعلان شركات كبرى خليجية نيتها ضخ وتنفيذ مشروعات جديدة بالسوق .

وأوضح أن شركات التسويق العقارى تتبع آليات متنوعة ومبتكرة لجذب العملاء ودفع التنافسية، مشيرا إلى زيادة الاعتماد على التسويق الإلكترونى «الأون لاين» وعبر مواقع التواصل الاجتماعى.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

11 أكتوبر 2020
العاشر من رمضان للصناعات الدوا... RMDA
إغلاق
02.64
التغير
-00.75
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي