English

EGX 30 13,646.18 -0.55%



150 مليون جنيه استثمارات مصنع جديد لـ هاب فرنتشر

150 مليون جنيه استثمارات مصنع جديد لـ هاب فرنتشر

القاهرة: تعتزم شركة «هاب فرنتشر» للأثاث، إنشاء مصنع جديد فى المنطقة الصناعية بالعين السخنة، باستثمارات 150 مليون جنيه، بهدف تلبية طلبات التوريد لمعارض الشركة وعملائها فى السوق المحلى.

قال كريم فؤاد، رئيس مجلس إدارة الشركة، لـ«البورصة»، إن المصنع الجديد مقرر إنشاؤه على مساحة 48 ألف متر مربع، وهو سادس مصانع الشركة.

ومن المتوقع أن يرفع المصنع، الطاقة الإنتاجية للشركة من الأثاث بنسبة %150. وستشرع «هاب فرنتشر» فى الإنشاءات الخاصة بالمصنع، منتصف 2019 ليكون جاهزا بنهاية 2020.

أوضح فؤاد، أن الطاقة الإنتاجية المتوقعة للمصنع الجديد تبلغ حوالى 12 «كونتينر» يوميًا من الأثاث المنزلى، بواقع 6 «كونتنر» فى كل «شيفت».

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمصانع الشركة الخمسة، 1000 غرفة نوم، و2000 غرفة معيشة، و500 سفرة شهريا.

ويوفر المصنع الجديد، 1500 فرصة عمل جديدة، بجانب 1500 عامل وموظف فى المصانع والمعارض، إذ تمثل «هاب فرنتشر» مظلة لخمسة مصانع و5 معارض تحمل اسم الشركة، بجانب أنها وكيل لثلاث علامات تجارية فى الأثاث هي«أشلي» و«ألفينو» و«فيوجن».

وكشف أن الشركة تعتزم الوصول بعدد معارضها إلى 10 معارض منتصف العام المقبل، عبر إنشاء 5 معارض جديدة باستثمارات تتجاوز 25 مليون جنيه.

ويحمل أحدث معارض الشركة اسم «هاب فرنتشر»، وتم افتتاحه الأسبوع الماضى فى التجمع الخامس على مساحة 1000 متر.

ومن المقرر أن تفتتح الشركة أول معارضها فى الإسكندرية على مساحة 3600 متر وباستثمارات 10 ملايين جنيه قبل نهاية العام الحالي. ويضم كل معرض مجموعة من توكيلات الشركة بالإضافة إلى منتجات المصانع.

وتخطط الشركة لافتتاح معارض لها فى شرم الشيخ، والعين السخنة، والساحل الشمالي، ومدينة نصر، و6 أكتوبر.

ويتجاوز إجمالى استثمارات الشركة 250 مليون جنيه، مقسمة على مصانع ومعارض الأثاث التابعة.

وتستهدف «هاب فرنتشر»، مضاعفة استثماراتها فى سوق الأثاث خلال السنوات المقبلة، بالتزامن مع زيادة الطلب فى السوق على المنتج المحلى وتراجع المستورد.

أكد فؤاد، أن تراجع واردات الأثاث رفع الطلب على المنتج المحلى بعد ارتفاع سعر الدولار بنسبة تجاوزت %20، مما ساهم فى زيادة الطاقة الإنتاجية للشركة، وحفزها على التوسع فى إنشاء مصنعها الجديد، بالإضافة إلى زيادة خطوط إنتاجها خلال الفترة الحالية لكى تتناسب مع الطلب فى السوق المحلي.

وغالبية إنتاج مصانع الشركة يوجه للسوق المحلى خلال العامين الماضيين.

وعن تأثير ارتفاع أسعار الاخشاب، والإكسسوارات ومواد الطلاء، قال فؤاد إن ارتفاع سعر الدولار والزيادة العالمية فى أسعار الأخشاب بالإضافة إلى تكلفة النقل وارتفاع أسعار الطاقة.. كلها أسباب رفعت تكلفة الإنتاج بنسبة تجاوزت %30 مقارنة بالأسعار منذ عامين، مما تسبب فى عدم الاستفادة بالشكل الأمثل من تراجع الواردات، ورفع سعر المنتج المحلى فى السوق العالمي.

وأشار إلى أن ضعف الإنتاج المحلى من الصناعات المغذية يمثل التحدى الأكبر أمام صناعة الأثاث فى مصر، وهو من أكبر العوامل التى تتسبب فى ارتفاع أسعار الأثاث المحلى.

فرغم تصنيعه محليا، إلا أنه يعتمد على مدخلات الإنتاج المستوردة بصورة أساسية.

أضاف أن الشركة تستورد الإكسسوارات اللازمة لصناعة الأثاث من تركيا، والصين، وألمانيا، وإيطاليا، لعدم توافر منتج محلى يتناسب مع جودة المنتجات التى تصنعها الشركة.

ولفت إلى أهمية البحث عن أسواق تصديرية جديدة للمنتجات المصرية من الأثاث فى الدول الأفريقية ودول الخليج، خلال الفترة المقبلة، والاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة التى وقعتها مصر مع عدة دول، بالإضافة إلى التوسع فى الاشتراك فى المعارض الخارجية، وتسليط الضوء على منتجات الأثاث المصرى التى تتناسب مع أذواق كل دولة.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي