English

EGX 30 14,616.64 -0.37%



بنك الإسكندرية يقود تحالفا لإقراض النصر للكوك 100 مليون دولار

بنك الإسكندرية يقود تحالفا لإقراض النصر للكوك 100 مليون دولار

القاهرة: تستعد الشركة القابضة للصناعات المعدنية لإتمام التعاقد مع مجموعة بنوك محلية، على رأسها الإسكندرية، لتدبير قرض بقيمة 100 مليون دولار، لتمويل شراء بطارية لمصنع شركة النصر لصناعة الكوك، قبل نهاية الشهر الحالى.

قال مدحت نافع، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية، إن «القابضة» وقعت منذ فترة بروتوكولا مع 4 بنوك تعمل فى السوق المحلية، لاقتراض 100 مليون دولار لتمويل شراء بطارية الكوك، مشيراً إلى تولى بنك الإسكندرية الدور الأكبر فى تكوين التحالف البنكى وتدبير السيولة اللازمة.

وتابع نافع فى تصريحات خاصة لـ«المال»: نعمل حاليا لوضع التفاصيل النهائية لتحويل الموافقة المبدئية إلى عقد بين القابضة والمصارف الأربعة، شريطة انتهاء الموافقات الداخلية بالبنوك، والتى من المرتقب تنفيذها قبل نهاية الشهر الحالى.

وفى أكتوبر الماضى، شهد نافع توقيع اتفاقية مع السفير الأوكرانى فى مصر لإنشاء البطارية، وتأهيل أقسام الكيماويات الملحقة بها بشركة النصر لصناعة الكوك بمقتضاها، وتتولى شركتا فاشماش وجبروكوكس الأوكرانيتان تأهيل شركة النصر للكوك.

وينص العقد الثنائى على توريد الجانب الأوكرانى لكل المعدات والبناء الحرارى ومستلزماته، والتركيبات، والإشراف الفنى للبطارية بداخل مصنع النصر، وتستغرق الأعمال حوالى عامين ونصف حتى تمام التشغيل بطاقة إنتاجية 560 ألف طن سنوياً.

وكشف نافع سابقاً عن ارتفاع ايرادات شركة النصر للكوك لتصل إلى 2.6 مليار جنيه خلال العام المالى السابق، فى حين هناك توقعات لزيادتها إلى 3 مليارات خلال العام المالى الحالى.

وتأسست النصر عام 1960، وتملك 3 مصانع أحدها للكوك، والآخر للتقطير والثالث لإنتاج النترات، كما تمتلك 3 أرصفة بموانئ الإسكندرية والدخيلة لتصدير فحم الكوك وتفريغ الفحم، وخلال العام المالى 2016/2017 تحولت الشركة للربحية، وحققت مكاسب بقيمة 161 مليون جنيه، مقابل خسائر بقيمة 257.6 مليون جنيه العام السابق له.

وتضع القابضة المعدنية خطة طموح لاعادة تطوير شركة النصر عبر إعادة التأهيل والتطوير، فى ظل أهمية منتج الكوك باعتباره مدخل رئيسى فى إنتاج الصلب، وتعتمد عليه شركة الحديد والصلب المصرية فى إنتاج أفرانها، كما تعتبر شركة النصر للكوك الوحيدة التى تنتج هذا النوع فى منطقة الشرق الأوسط.

وفى هذا السياق، قال نافع إن الشركة مستمرة فى إجراءات التطوير الكامل لشركة الحديد والصلب التابعة أيضا، لافتاً إلى صدور تقرير من الاستشارى المنوط بفحص مناجم الحديد والصلب، عرض على مركز بحوث الفلزات، الذى رصد ملاحظات غير مستوفاة، وبناء عليه تم إخطار الاستشارى لتوضيح تلك الملاحظات، ولم يصدر التقرير النهائى بعد.

وأكد أن «الحديد والصلب» مستمرة فى خطط بيع الخردة لصالح شركات الحديد المهتمة، بناء على السعر المتفق عليه، فى ظل استهداف تحقيق أقصى استغلال للأصول.

وبنهاية سبتمبر الماضى، أعلنت «الحديد والصلب» عن بيع خردة حديد تقدر بنحو 230 ألف طن تقريبًا، لصالح شركة حديد المصريين، بقيمة 230 دولار للطن بجانب رسوم دعم صناعة وتطوير، مع توريد نحو 20 ألف طن شهريا لحديد المصريين.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي