English

السوق مغلق

EGX 30 13,358.47 -0.51%



تراجع أرباح ماريدايف لـ 14 مليون دولار بنهاية ديسمبر 2018

تراجع أرباح ماريدايف لـ 14 مليون دولار بنهاية ديسمبر 2018

أراب فاينانس: أعلنت شركة الخدمات الملاحية والبترولية – ماريدايف (MOIL)، عن القوائم المالية عن الفترة من 01/01/2018 إلى 31/12/2018، حيث أظهرت النتائج تحقيق صافي ربح مجمع قدره 14.002 مليون دولار أمريكي، مقابل تحقيق صافي ربح قدره 23.492 مليون دولار أمريكي بنفس الفترة من العام السابق.

وفي السياق ذاته، حققت الشركة صافي ربح غير مجمع عن نفس الفترة قدره 2.154 مليون دولار أمريكي، نظير صافي ربح قدره 5.703 مليون دولار أمريكي، خلال الفترة المقارنة من العام المالي السابق.

ونوهت الشركة في بيان للبورصة المصرية، إلى بلوغ الإيرادات التشغيلية المجمعة 208.2 مليون دولار أمريكي وهو تراجع سنوي بمعدل 13%في ظل تراجع أسواق النفط وانخفاض أعمال الاستكشاف والإنتاج إلى أدنى مستوى لها خلال عام 2018، وأرجعت الشركة تراجع أرباحها إلى حالة التباطؤ في مشروعات الاستكشاف والإنتاج وتراجع أنشطة الإنشاءات البحرية.

وصرح د. طارق نديم رئيس مجلس إدارة الشركة، أن هناك إجماع في الوقت الراهن على أن 2018 كان عاما شديد الصعوبة، حيث وصل نشاط أسواق النفط إلى أدنى مستوياته مع انخفاض أسسعار خدمات النقل البحري واستئجار السفن إلى مستويات انخفاض قياسية، مضيفا أنه بالرغم من هذه الظروف الصعبة خالف قطاع الأنشطة البحرية التوقعات السوقية وتمكن من تحقييق آداء قوي مع تنمية الإيرادات بنسبة 5% بفضل التوظيف الأمثل لأسطوله الحديث من السفن والوحدات البحرية من أجل تجديد التعاقدات المربحة، واايضا لكون هذا القطاع أقل عرضة للتقلبات الدورية الحاصلة في صناعة الخدمات البترولية البحرية، حيث يحقق الأسطول الاستفادة الأكبر من العمليات المستمرة على الحفارات القائمة وليس من إطلاق وتشغيل الحفارات الجديدة.

وقد أحرزت الشركة عدة تطورات تشغيلية خلال عام 2018 بما في ذلك قرارها الاستراتيجي بنقل إحدى وحدات الدعم البحرية ذات الأأغراض المتعددة إلى خليج المكسيك من أجل ترسيخ مكانة الشركة وتعزيز بصمتها التشغيلية في تلك المنطقة الواعدة، ومن جانب آخر نجح قطاع الخدمات البحرية في اقتناص عدد من التعاقدات الجديدة بما في ذلك تأجير سفينة نقل طواقم لأحد مشروعات شركة إيني الإيطالية في المياه التونسية، إضافة إلى اثنين من سفن إمداد منصات الحفر لصالح حقل ظهر للغاز الطبيعي في مصر، كما قامت الشركة بشراء سفينة جديدة طراز ASD Tug أواخر عام 2018، حيث يتم حاليا إجراء بعد التعديلات عليها من أجل تعاقد جديد مع شركة أرامكو السعودية.

واختتم نديم أنه في ظل الأوضاع السوقية الصعبة خلال عام 2018، انصب تركيز الإدارة على تعزيز الخطة الاستراتيجية التي تتبناها الشركة بما في ذلك الشق التجاري وشق إعادة هيكلة التكاليف، مضيفا أن تلك الإجراءات التي طبقتها الشركة على مدار السنوات الأخيرة أثمرت عن تحقيق مردود إيجابي في وقت صارع فيه العديد من الشركات المنافسة من أجل البقاء، ولفت نديم إلى أن الشركة واصلت استراتيجية التوسع من خلال افتتاح مكاتب تمثيلية لها في عدد من الدول مع استهداف توقيع تعاقدات جديدة مربحة ذات فترات قصيرة نسبيا بما يتيح فرصة إعادة تقييم الخدمات المتفق عليها.

وأوضح نديم أن الآداء المالي القوي خلال النصف الأول من 2018 كان أحد الأسباب الداعمة لاتخاذ الشركة قرارها في الربع الأخير بنقل إحدى سفنها الرئيسية إلى خليج المكسيك بناء على مؤشرات مستقبلية أنه سيمكن الشركة من توسيع انتشارها الجغرافي في تلك المنطقة الواعدة خلال 2019 والمردود الإيجابي المتوقع للشركة من جراء تلك الخطوة، وذلك رغم خروج السفينة من الخدمة خلال فترة رحلتها إلى المنطقة والتي امتدت لشهرين.

وعبر نديم عن تفاؤله إزاء قطاع الإنشاءات في المجموعة، خاصة في ظل الاتفاق التي عقدته شركة فالنتاين مع شركة المقاولات المرتبطة بأرامكو لمد خطوط أنابيب بحرية، الأمر الذي يتيح لهذا التحالف الجديد الاستفادة من الإقبال القوي على الخدمات البحرية في منطقة الخليج، وهو ما سيطرح العديد من الفرص المربحة التي تتماشى مع قدرات وا\إمكانات شركة فالنتين ماريتايم على المدى البعيد.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي