English

EGX 30 13,493.69 -0.94%



رينيسانس كابيتال تنفذ ثانى عملياتها فى السوق المصرى الربع الأخير 2019

رينيسانس كابيتال تنفذ ثانى عملياتها فى السوق المصرى الربع الأخير 2019

القاهرة: يركز بنك الاستثمار «رينيسانس كابيتال» فى عملياته بالسوق المصرى على نشاط الاستشارات المالية، وترويج وتغطية الاكتتابات، والاستشارات الخاصة بجذب مستثمرين أجانب جدد للمساهمة فى حصص بالشركات العاملة بالسوق المحلى، فضلا عن تركيزه على نشاط أدوات الدين.

وأجرى بنك الاستثمار وفقاً لعمرو هلال الرئيس التنفيذى لمنطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط عدداً من المقابلات المؤسسية لمديرى أصول صناديق استثمار أجنبية تركز على الأسواق الناشئة مع شركات محلية حكومية وخاصة وعدد من الوزراء للإطلاع والتعريف بخطط الشركات والحكومة والإطلاع على القصة المصرية فى الإصلاح، تضمنت أكثر من 12 شركة من خلال عقد 21 اجتماعاً.

وأشار هلال إلى عودة الإنفاق الاستثمارى لدى قطاع كبير من الشركات خاصةً الصناعية مع فرص الانتفاح على التصدير مشيراً إلى أن الفترة رغم عدم وجود استثمار أجنبى مباشر بالحجم المنشود، إلا أنه يجب عدم تعجل الاستثمارات فى ظل الجهود المبذولة من الحكومة للإرتقاء بالبنية التحتية اللازمة لجذب الاستثمارات سواء من خلال شبكات الطرق ورفع قدرات الطاقة من خلال محطات الكهرباء أو حقول الغاز والبترول وعمليات التنقيب التى تجرى حالياً.

أضاف أن رينيسانس كابيتال قام بإعداد مذكرة بحثية تعرض الفارق الكبير بين القدرات المصرية فى جذب الاستثمار المباشر كمنطقة أعمال لديها بنية تحتية أفضل من عدد كبير من الأسواق المشابهة، أو متوسط الأجور فى السوق المصرى والذى يعد تنافسى بصورة كبيرة للأسواق الناشئة المنافسة.

قال هلال، إن الشركة تعمل فى السوق المصرى على جميع أنشطة بنوك الاستثمار من خلال عدد من عمليات الدمج والاستحواذ والطروحات العامة والخاصة، بالإضافة إلى عدد من الصفقات فى مجال أسواق الدين، وكشف هلال عن استهداف الشركة تنفيذ أول صفقاتها فى السوق المصرى خلال عام 2019 بحلول الربع الأخير من العام الجارى وبداية عام 2020.

وأوضح هلال، أن رينيسانس كابيتال رغم عملها فى السوق المصرى منذ عام 2014، عبر عدد من العمليات الترويجية وتنفيذ أول صفقة لطرح خاص لبنك «كريدى أجريكول» بقيمة 30 مليون دولار عام 2016، إلا أن تواجدها من خلال مكتب توزيع كأحد الأسواق العشر الرئيسية المتواجدة بها ورابع المكاتب الإفريقية بعد «جنوب افريقيا»، و«نيجيريا»، و«كينيا» بدءاً عام 2017، وأكد هلال على عمل الشركة على عدد من العمليات فى شمال أفريقيا والخليج، بالإضافة للسوق المصرى.

وأوضح هلال خلال مائدة مستديرة فى مقر الشركة بالقاهرة إن رينيسانس كابيتال، ستحمل خبراتها فى عدد كبير من الأسواق لمساعدة الشركات المصرية على النمو عبر عملها كحلقة وصل بين المستثمرين والشركات، والتى تتيح عبر شبكة عملائها الممتدة فى 50 سوق حول العالم ولوج المستثمرين لجميع الأسواق وتقديم تغطية بحثية لأكثر من 300 شركة.

تابع: «تعمل رينيسانس كابيتال فى السوق المصرى على أكثر من جانب، أولها البنك الاستثمارى من خلال الاستشارات المالية، والصفقات، والاستحواذات، والاندماجات، إلى جانب قسم البحوث، الذى يقدم التقارير البحثية على مجموعة من الشركات المدرجة بالبورصة بمختلف القطاعات»، وكشف هلال عن خطط البنك لإطلاق مجموعة من المنتجات المالية المهيكلة لخدمة عملاءه فى المنطقة، ويجرى دراستها حالياً.

وعن بحوث «رينيسانس كابيتال»، قال أحمد حافظ رئيس قسم البحوث، لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن القسم يُركز بشكل أساسى على تغطية الشركات المدرجة بالسوق المحلى، لكن هناك خطة على المدى القريب بتغطية بعض الأسواق المجاورة سواء بشمال أفريقيا أو الخليج، كإمتداد طبيعى للسوق المصرى.

أوضح أن الشركة تغطى حاليًا جميع القطاعات الموجودة فى السوق المحلية، والتوسع سيكون بنفس القطاعات على الصعيد الخارجى، وهناك تركيز من جانب المستثمرين بقطاعات العقارات والرعياة الصحية والاتصالات والقطاع المالى.

أصدرت رينيسانس كابيتال أكثر من 1000 تقرير بحثى على أكثر من 300 شركة متواجدة بـ 26 دولة فى الأسواق الناشئة عالمياً بقيمة سوقية تقدر بنحو 2 تريليون دولار.

وأكد حافظ على تواصل إدارة الشركة مع الحكومة المصرية سواء من خلال برنامج الطروحات والذى يعد ركيزة أساسية فى برنامج الإصلاح الحكومى، أو فى أمور متعلقة بالشركات التابعة للحكومة وغيرها.

وتفاءل حافظ بالعام الجارى كفرصة قوية لنمو الأسواق الناشئة، مدللاً عليها بنمو حجم التدفقات الأجنبية فى المحافظ المالية فى السوق المصرى، والتى وصلت لأكثر من 16 مليار دولار مقابل نحو 11 مليار دولار قبل عام 2011، رغم التعويم والتى انعكست بصورة مباشرة فى استقرار العملة المحلية واستعادة جزء من قيمتها، وتوقع أن يواصل الجنيه المصرى ارتفاعاته أمام الدولار حتى نهاية 2019، مدعوماً من توقعات تأجيل الفيدرالى الأمريكى رفع الفائدة.

وأشار إلى تبنى الشركات المحلية خطط توسعات رأسمالية لزيادة الطاقات الإنتاجية ما سيسحسن من معدلات الإنفاق الاستثمارى داخل السوق وخلق فرص عمل جديدة، فضلاً عن زيادة حجم الاستثمارات الحكومية المتوقعة، وفقاً للبيان المالى لموازنة العام المالى المقبل، ما سيشجع الاستثمار الأجنبى المباشر على ضخ الاستثمارات داخل السوق تباعاً على أن تظهر خلال النصف الثانى من 2019 وبدايات العام المقبل بصورة واضحة.

ورشح قطاعات المرافق والقطاع الصناعى والطاقة والبترول والبنية التحتية كأكبر المستفيدين من الخطط الحكومية الحالية لتنمية البنية التحتية والطاقة، وستسفيد منها بعض الشركات مثل «اوراسكوم للإنشاءات»، و«السويدى إليكتريك».

وتوقع حافظ، أن يتجه منحنى العائد على السندات فى الانخفاض التدريجى ليصل إلى %16 بنهاية 2019، على أن يستمر الاتجاه التيسيرى النقدى، فى ظل توقعات بخفض الفائدة بين 100 و200 نقطة أساس.

وأشار إلى الاستفادة الكبيرة التى سيحققها السوق المصرى من الانضمام ليورو كلير، وبالتبعية دخول السندات المحلية المصرية لمؤشر جى بى مورجان، ما سيجعلها تستفيد من تدفقات نقدية من الصناديق التى تتبع المؤشر ووضوح الخطط المالية للمستثمرين الأجانب ومنحنيات العائد، وتوقع حافظ أن يرتفع معدل نمو الاقتصاد المصرى إلى %7 خلال العام المالى المقبل يصل إلى %8 بنهاية فترة التوقعات 2023.

وقال تشارلز روبرتسون محلل الإقتصاد الكلى برينيسانس كابيتال فى ورقة بحثية، إن الأجور فى السوق المصرى تعد تنافسية بصورة كبيرة للعديد من الأسواق المشابهة من حيث معدلات التعليم أو معدل استهلاك الكهرباء.

وأشار روبرتسون، إلى أن الحد الأدنى السابق للأجور فى السوق المصرى البالغ 1200 جنيه كان أعلى بقليل من نصف الحد الأدنى للأجور فى تونس، ومعادل لربع الحد الأدنى فى المغرب، وأقل بـ 7 مرات من الحد الأدنى فى تركيا، ورغم زيادته، إلا أنه يزال أقل من الحد الأدنى للأجور فى نيجيريا.

ويرى روبرتسون، أن زيادة الحد الأدنى للأجور فى السوق المصرى لن يؤثر على معدلات التضخم المستهدفة بحلول النصف الأول من 2020، والتى تقدر بأقل من %10.

المصدر: صحيفة البورصة

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي