English

السوق مغلق

EGX 30 14,742.07 -0.02%



القابضة للمياه: تنفذ محطات تحلية بطاقة 671 ألف متر مكعب يوميا قبل 2022

القابضة للمياه: تنفذ محطات تحلية بطاقة 671 ألف متر مكعب يوميا قبل 2022

أراب فاينانس: افتتح، امس الثلاثاء، الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، مؤتمر "تحلية المياه في الدول العربية ARWADEX2019، في دورته الثانية عشر، تحت شعار "توحيد الجهود البحثية لتطوير تقنيات التحلية"، وذلك تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، بحضور عدد من الخبراء والمتخصصين فى مجال التحلية.

وقال المهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، إن تحلية المياه المالحة تعتبر أحد الحلول المطروحة لتغطية المتطلبات المتزايدة من مياه الشرب فى مصر خصوصا مع الزيادة المطردة للسكان وثبات حصة مياه النيل.

وأكد رسلان، اهتمام وزارة الإسكان بوضع خطط واضحة ورؤية مستقبلية للتحلية فى مصر، بالتنسيق التام مع وزارات الموارد المائية والرى والصحة والبيئة والتخطيط وكافة الجهات المعنية بقضايا المياه على المستوى القومى.

وأضاف أن سياسات الدولة الحالية تدعم التوسع فى استخدام مياه التحلية وأن يتم وقف عمليات نقل مياه النيل إلى المناطق الساحلية، لا سيما مع انخفاض سعر التكنولوجيات، وجار الانتهاء من تنفيذ محطات تحلية بطاقة 671 ألف متر مكعب مياه يوميا قبل حلول 2022، ويتم استكمالها بإضافة طاقات 645 ألف متر مكعب يوميا خلال الخطة الخمسية 2022-2027 مع الاستمرار فى تنفيذ المخطط لسنة الهدف عام 2037 ليبلغ إجمالي طاقات محطات التحلية بالشركات التابعة للشركة القابضة حوالى 2.7 مليون متر مكعب يوم.

وأشار إلى أنه تم إعداد خارطة طريق مستقبل تحلية المياه بمصر عام 2011 بواسطة مجلس علوم المياه بأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا تستهدف وضع تصور شامل لسبل وآليات مشاركة المياه المحلاة، فى تقليل الفجوة المائية فى مصر باعتبارها إحدى الحلول الواعدة، وتم تحديث خارطة التحلية عام 2017 لتغطية عدد من الأهداف أهمها تحليل كافة المتعطيات المتعلقة بالوضع الراهن لتحلية المياه فى مصر، دراسة التحديات الاقتصادية والبيئة، اقتراح مجالات للبحوث التطبيقية لايجاد حلول تكنولوجية لهذه التحديات.

وأكد رسلان، أهمية تضافر الجهود والعقول فى مجال توطين صناعة تحلية مياه البحر في الدول العربية للوصول إلى أفضل معدلات التشغيل من الناحية العملية والاقتصادية، مشيرًا إلى التعاون المثمر والبناء بين الخبراء والمتخصصين فى مصر والسعودية.

وأضاف، أن المؤتمر يناقش على مدى يومين إمكانية بناء قاعدة بشرية قوية وبنية تحتية راسخة، في مجال الأبحاث الأكاديمية والتطبيقية لهذا المجال، والسعي إلى توطين وزيادة نسبة تصنيع عناصر تكنولوجيات التحلية في عالمنا العربي.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي