English

EGX 30 14,970.24 -0.35%



نجيب ساويرس: سنبدأ تحويل أرباحى المحتجزة بكوريا الشمالية

نجيب ساويرس: سنبدأ تحويل أرباحى المحتجزة بكوريا الشمالية

القاهرة: قال رجل الأعمال نجيب ساويرس  إن شركته حصلت على موافقة من الأمم المتحدة على استثماراته هناك، ولم يصبح لديه أى مشاكل هناك على الإطلاق، مضيفا أنه بالنسبة لأزمة تحويل الأرباح من تلك الاستثمارات، سيبدأ تحويلها ولكن الأمر مرتبط بنظام المقاطعة بين البنوك وليس مع الشركة.

وعن حجم الأرباح المحتجزة لاستثماراته بكوريا الشمالية، قال ساويرس، لـ"اليوم السابع"، إنه من الصعب تحديد حجمها بسبب وجود سعرين للعملة هناك، مضيفا :"نجيب أى حاجة منها يبقى كويس".

وفى 2008 بدأ نجيب ساويرس بناء أول شبكة اتصالات بكوريا الشمالية، ضمن استثمارات أخرى شملت فندقا وخدمات عديدة بقيمة 250 مليون دولار، وذلك قبل أن يواجه بعد عدة سنوات مشاكل لإطلاق الحكومة هناك شبكة منافسة، وصعوبات فى تحويل أمواله خارج كوريا، وهو ما دفعه إلى تعديل المعالجة المحاسبية لشركة كوريولينك – والتى يمتلك 75% منها- فى 30 سبتمبر 2015، وذلك بإثباتها كاستثمارات فى شركات شقيقة بدلا من شركات تابعة لعدم قدرته على السيطرة عليها، وذلك فى ضوء تزايد حدة القيود والصعوبات المالية والتشغيلية التى تواجه شركة كوريولينك نتيجة الحظر الدولى على كوريا.

والشركة الشقيقة هى منشأة تتمتع المجموعة بتأثير جوهرى عليها من خلال المشاركة فى القرارات المالية والتشغيلية لتلك المنشأة ولكنه لا يرقى لدرجة السيطرة أو السيطرة المشتركة.

وتسبب الحظر الدولى المفروض من الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبى ومنظمة الأمم المتحدة على كوريا الشمالية فى تقييد المعاملات المالية وتصدير واستيراد السلع والخدمات بما فى ذلك السلع والخدمات اللازمة لتشغيل وصيانة وتطوير شبكات الاتصالات إضافة إلى القيود المفروضة على الشركة والتى تؤثر على قدرتها على تحويل أرباح للشركة الأم مع غياب سوق صرف حر للعملات بكوريا من البنك المركزى بكوريا الشمالية.

محاولة الاندماج

وطرح نجيب ساويرس على الجانب الكورى، عرضاً يتضمن اندماج شركته كوريولينك مع مشغل الاتصالات المحلى الثانى والمملوك بالكامل لحكومة كوريا الشمالية، ورغم وجود موافقة مبدئية وقتها على هذا الاندماج والذى كان من شأنه إيجاد حلول مستقبلية لبعض تلك العراقيل، إلا أن الجانب الكورى لم يوافق على منح إدارة المجموعة حق السيطرة فى حالة الاندماج خاصة مع زيادة حدة القيود المفروضة.

ثم تم الاتفاق على التقسيم العادل لعدد المستخدمين بين شركة كوريولينك ومشغل الهواتف الحكومى (كينج سون جنت)، وتحويل كافة الأرصدة النقدية المدرجة بالعملة المحلية إلى اليورو باستخدام سعر الصرف الموازى، والذى يبلغ 8650 عملية محلية يعادل يورو واحد بخلاف السعر الرسمى والذى يصل فيه قيمة اليورو الواحد إلى 118 عملة محلية، بالإضافة إلى السماح بتحويل الأرباح للخارج.

عقوبات الأمم المتحدة

ورغم الاتفاق السابق، إلا أن نجيب ساويرس واجه قراراً من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فى 11 سبتمبر عام 2017 يلزم الدول الأعضاء بإصدار قوانين تمنح وتحظر المشاركة فى المشروعات المشتركة والشركات القائمة أو المستقبلية مع جمهورية كوريا الشمالية إلا فى حالة حصول على موافقة بالاستمرار فى المشروع المشترك، وبالفعل قام ساويرس بطلب رسمى من خلال مصر للجنة المختصة بمجلس الأمن للموافقة على استمرار استثماراتها، وتم الموافقة عليه رسمياً فى 30 ديسمبر الماضى، ولكنه لم يسفر عن أى نتائج.

عائد قرار الأمم المتحدة

فى تقرير أخير لشركة أوراسكوم للاستثمار القابضة (OIH) أكدت أنه فى ظل عدم وجود آلية واضحة لتنفيذ قرار الأمم المتحدة فأنه يصعب قياس أثر القرار على القيمة الاستردادية للاستثمار.

غير أنه وفقاً للنتائج المالية لشركة أوراسكوم للاستثمار القابضة فى الستة أشهر المنتهية فى 30 يونيو لعام 2018، فأن استثمارات أوراسكوم فى الشركات الشقيقة تصل إلى 614 مليون جنيه، وتضم 4 شركات شقيقة وهى شركة شيو تكنولوجى جوينت فيتشر كومبانى متخصصة بنشاط خدمات الهواتف وتعمل بدولة كوريا الشمالية، وتصل نسبة الملكية المباشرة وغير المباشرة 75%، شركة اكسيس هولندج وتعمل بنشاط نظم معلومات للخدمات المالية وتعمل بدولة الولايات المتحدة الأمريكية وتصل نسبة الملكية المباشرة وغير المباشرة بها 23.7%، وشركتى الإلكترونية لخدمات الإدارة فى مجال صناديق الاستثمار والدولية لخدمات الإدارة فى صناديق الاستثمار ويعملا بنشاط خدمات إدارة صناديق الاستثمار وتصل نسبة الملكية بكلا منهما إلى 14%، وهما يعملان فى مصر.

وبحسب القوائم المالية، يصل إجمالى الأصول بشركة كوريولينك 27.5 مليار جنيه فيما تصل إجمالى الالتزامات 3.969 مليار جنيه ليصل صافى الأصول 23.6 مليون جنيه.

وخلال الستة أشهر المنتهية فى 30 يونيو لعام 2018، بلغ إجمالى إيرادات شركة كوريولينك 2.3 مليار جنيه مقابل 3.2 مليار جنيه خلال الفترة المماثلة من العام الماضى، وبلغ صافى المصروفات 1.2 مليار جنيه مقابل 918 مليون جنيه، ليصل صافى الربح بعد الضرائب 2.1 مليار جنيه مقابل 2.3 مليار جنيه، ويبلغ نصيب أوراسكوم منها 1.5 مليار جنيه مقابل 1.7 مليار جنيه.

فيما تقدر أرباح "أوراسكوم" العالقة فى بيونج يانج تقدر بـ540 مليون دولار، ولذا فأن هذا القرار قد يفتح باب الآمال لتحويل تلك الأرباح لشركته الأم أوراسكوم للاستثمار القابضة المدرجة بالبورصة المصرية.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي