English

EGX 30 14,201.32 0.16%



الحديد والصلب تفسخ تعاقد بيع الخردة مع حديد المصريين دون غرامات

الحديد والصلب تفسخ تعاقد بيع الخردة مع حديد المصريين دون غرامات

القاهرة: وصلت شركة الحديد والصلب المصرية (IRON)، لاتفاق لفسخ تعاقدها مع مجموعة حديد المصريين، بشأن بيع الخردة، بعد اكتشاف تضارب بيانات الشركة حول مخزون الخردة.

وقال مصدر بوزارة قطاع الأعمال لمصراوي، إن شركة الحديد والصلب التابعة للوزارة توصلت لاتفاق لفسخ التعاقد مع حديد المصريين "دون توقيع غرامة".

"أنهينا التعاقد بعد اكتشاف انخفاض كمية مخزون الخردة عما كان مقدرا للاتفاق، شركة حديد المصريين تفهمت الأزمة ولم توقع غرامة علينا" بحسب ما قاله المصدر.

وكانت الحديد والصلب، وقعت في سبتمبر الماضي، عقد بيع الخردة الحديدية الخاصة بها والمقدرة بنحو 3 مليارات جنيه، لصالح حديد المصريين، على أن تستخدم حصيلة البيع في سداد مديونياتها المتراكمة للكهرباء والغاز ومستحقات شركة الكوك.

لكن في مايو الماضي، تقدمت الشركة القابضة للصناعات المعدنية، ببلاغ للنائب العام، للتحقيق في احتمال تعرض مخزون الخردة بشركة الحديد والصلب، للسرقة على مدار الأعوام الماضية.

وقالت شركة الحديد والصلب، في بيان للبورصة حينها، إن العقد الموقع بينها وبين شركة حديد المصريين، لبيع كميات من الخردة غير المستغلة لديها، نص على أن "كميات تقديرية".

وأضافت أنها جهزت وباعت حوالي 14.8 ألف طن من الخردة المتنوعة خلال فترة لا تزيد على شهرين، "وهو معدل غير مسبوق لبيع الخردة بالأسعار العالمية ووفقا لأعلى تصنيف في الخردة"، وفقا للبيان.

وقالت الشركة إن "الكميات الواردة في الاتفاق (مع حديد المصريين) لم تختبر بشكل دقيق إلا بعد تجهيزها ونقلها، وهو ما حدا بالشركة القابضة المعدنية إلى إبلاغ النائب العام بالتحقيق في احتمال تعرضها للسرقة على مدار الأعوام السابقة".

وعن هذا البلاغ، قال المصدر إن النيابة العامة تحقق في الأمر، وإذا كان هناك شبهة فساد أو مخالفة، فإنها ستتخذ اللازم.

وتنتظر شركة الحديد والصلب قرارًا مصيريا من مجلس الوزارء بشأن خطة تطويرها، بعدما تقدمت لجنة وزارية بدراسة أوضاع الشركة وبدائل التطوير، بتقريرها لرئيس الوزراء.

"الوزارة سلمت رئيس الوزراء تقرير عن الشركة وبدائل التطوير المتاحة منذ أسبوع"، بحسب ما ذكره المصدر.

وتعاني شركة الحديد والصلب من تقادم التكنولوجيا المستخدمة في الإنتاج، والتي يعمل أغلبها منذ خمسينات وستينات القرن الماضي، بالإضافة إلى زيادة مستمرة في الخسائر.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي