English

EGX 30 14,205.86 -0.02%



الرقابة المالية واتحاد الشركات يدرسان وثيقة التأمين على الدراجات الهوائية

الرقابة المالية واتحاد الشركات يدرسان وثيقة التأمين على الدراجات الهوائية

القاهرة: تدرس الهيئة العامة للرقابة المالية، مع الاتحاد المصري للتأمين، التغطيات التأمينية التي يحتاجها المشروع القومي للدراجات.

وكشف المستشار رضا عبد المعطي، نائب رئيس الهيئة، أنها سوف تتواصل مع اللجان الفنية بالاتحاد لإعداد دراسة التأمين على الدراجات الهوائية، والأخطار التي قد تتعرض لها مثل التلف والسرقة وغيرها.

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ«المال» أنه في حالة عدم وجود وثائق تأمين على الدراجات الهوائية بالسوق المحلية شبيهة أو مثيلة للوثائق العالمية، فإنه سيتم إعداد مقترح بالوثيقة الجديدة، لعرضها على لجنة المنتجات المالية بالهيئة العامة للرقابة المالية.

وأوضح أن الأخيرة تسعى لخروج تلك الوثيقة إلى النور في أقرب وقت، لتعميمها على شركات التأمين.

وأشار إلى أنه سيكون هناك طلب عليها، لتغطية المشروع الذي تستعد له الجامعات المصرية ضمن مبادرة قومية، تستهدف توفير دراجة لكل طالب وعامل وعضو هيئة تدريس، بغرض دعم مناخ اجتماعي وبيئي جيد وأكثر نظافة، وأيضاً زيادة الطلب على الممارسة البدنية والسباقات بين الفئات المختلفة داخل الجامعات.

تجارب عالمية

كانت «المال» قد رصدت على بوابتها الإلكترونية التجارب العالمية في التأمين على الدراجات الهوائية، خاصة في المدن الأوربية التي تتوسع فى استخدام الدراجات في التنقل، وتغطي وثيقة التأمين جميع أنواع الدراجات، ومنها الجبلية التي تستخدم في رحلات السفاري بالصحراء والجبال، وكذلك دراجات السباق والثلاثية والإلكترونية ودراجات الطرق.

وتغطي الوثيقة جميع الأخطار، كما تغطي استخدام الدراجات في الرحلات الداخلية والخارجية، وأيضاً مخاطر سرقتها وتلفها، والأخطار التي تتعرض لها الدراجة أثناء المشاركة في السباقات.

وتشمل الوثيقة تغطية المخاطر التي يتعرض لها سائق الدراجة أو الدراج، وأيضا مخاطر سرقة قطع الغيار، وخدمات مساعدات الطريق، وذلك عبر إرسال سيارات أو أوناش لنقل الدراجة لأقرب مركز وورشة إصلاح وصيانة، وأيضا تغطية مخاطر اصطدامها بالصخور أو السقوط أثناء الرحلات الجبلية.

ووفقا لتقرير شركة «Coya» للتأمين الألمانية لعام 2019 حول أكثر مدن العالم استخداماً للدراجات الهوائية، تصدرت مدينة أوترخت الهولندية مدن العالم في معدل استخدامها بنسبة 51% من عدد سكان المدينة، تليها مدينة مونستر الألمانية بنسبة 39.1%.

وفي المركز الثالث حلت مدينة أمستردام الهولندية بنسبة 32% ويستخدم 30% من سكان مدينتي مالمو السويدية وهانغتشو الصينية الدراجات في التنقل، يليهما مدينة كوبنهاجن الدنماركية بنسبة 29% من سكان المدينة.

وفي المركز السابع حلت مدينة أنتويرب البلجيكية بنسبة 28.9% تليها مدينة بريمن الألمانية بمعدل 21%.

واحتلت مدينة هانوفر الألمانية المركز التاسع حيث يستخدمها 19% من السكان، وفي المركز العاشر حلت مدينة مونتريال الكندية بمعدل بلغ 18.2%.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي