English

السوق مغلق

EGX 30 13,622.13 -0.10%



رئيسة شركة الوادي للأقطان: إجراء أول مزاد للقطن الأسبوع المقبل

رئيسة شركة الوادي للأقطان: إجراء أول مزاد للقطن الأسبوع المقبل

القاهرة: كشفت عزة رشوان رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة الوادي للتجارة وحليج الأقطان، في حوار مع مصراوي، عن تفاصيل تطبيق النظام الجديد لتداول القطن في محافظتي بني سويف والفيوم.

وتتولى شركة الوادي للتجارة وحليج الأقصان الإشراف على التجربة الجديدة لاستلام القطن من المزارعين، والتي يتم تنفيذها في 17 مركزًا لتجميع الأقطان بالمحافظتين.

وقالت رئيسة الشركة إن مراكز تجميع القطن بدأت توزيع أكياس الجمع على الفلاحين في بداية الأسبوع الجاري متوقعة أن يجرى أول مزاد علني لبيع القطن الأسبوع المقبل.

وشركة الوادي تأسست في عام 1965، وتتبع الشركة القابضة للغزل والنسيج، إحدى شركات قطاع الأعمال العام. وتعمل الشركة في تجارة القطن وحلجه وتسويقه داخليا وخارجيا والصناعات المتعلقة بالزيوت والشحوم والأعلاف والصابون وكذلك تعمل في تصنيع والإتجار في مخلفات القطن و"الخيش".

-ما الهدف من نظام تداول القطن الجديد الذي أعلنته وزارة قطاع الأعمال العام؟

النظام يطبق لأول مرة بهدف إعادة القطن المصري لمكانته، وأن يحصل الفلاح على حقه مقابل المجهود الذي يبذله، فضلًا عن القضاء على فئة الجلابين- وسيط بين الفلاح والتاجر- التي تتلاعب بأسعار القطن.

كما أن النظام الجديد سيجعل الفلاح يولي محصوله اهتماما كبيرا لأنه كلما تزيد نقاوة القطن سيحصل على سعر أفضل في القنطار.

-كيف سيتم تحديد سعر البيع في المزاد؟

تحديد السعر سيتم بمتوسط سعر بيع قطن البيما الأمريكي والقطن قصير التيلة، ويحسب وفقا لسعر الدولار في البنوك خلال تعاملات يوم المزاد.

كيف تسير عملية تجميع القطن من الفلاحين؟

بدأنا توزيع الأكياس الجديدة التي سيجمع فيها القطن في 17 مركزًا للتجميع يوم السبت الماضي 17 أغسطس، ويحصل الفلاحون على أكياس التجميع وفقا للمساحة التي زرعها، ويحصل المزراع على 7 أكياس لمساحة الفدان الواحد، ويتم ذلك وفقا للحيازة الزراعية.

وفرنا 120 ألف كيس تجميع للقطن، لتغطية كافة المساحة المنزرعة في محافظتي بني سويف والفيوم هذا الموسم، والتي تصل إلى نحو 170 ألف فدان، ووزعنا على المزارعين نحو 8600 كيس حتى الآن.

-متى يجرى أول مزاد علني لبيع القطن وفقا للنظام الجديد؟

سننظم مزادا علنيا لبيع المحصول بمجرد أن يتم تجميع 200 كيس قطن على الأقل في أي مركز تجميع، يتم تحديد المزاد في اليوم التالي، وأتوقع إجراء أول مزاد علني الأسبوع المقبل.

-متى ينتهي تسليم الأقطان لمراكز التجميع في المحافظتين؟

نبدأ تسلم أكياس القطن من المزارعين بمجرد أن ينتهي الفلاح من جني المحصول، ويتم التسليم جميع أيام الأسبوع ماعدا يوم الجمعة، وربما تستمر هذه العملية لمدة تتراوح بين شهرين إلى 3 أشهر حتى يتم تجميع وتسليم كافة المحصول المزروع في المحافظتين.

ربما يتم توريد القطن من المزارعين هذا الأسبوع أو بداية من الأسبوع المقبل حسب عمل المزارعين في الحقول، لكن في كل الأحوال بعد تسلم المحصول من المزارع يتم فحصه وتنقيته لدى هيئة تحكيم القطن.

-اشتكى تجار القطن من وجود مخزون من الموسم الماضي لديهم، هل سيؤثر ذلك على المزاد الأول؟

تجار القطن في المحافظتين ربما لا يشاركوا في المزاد المقبل وهذا سيمثل عبء على الشركة القابضة، خاصة وأن التجار لديهم مخزون كبير من قطن الموسم الماضي لم يتم بيعه حتى الآن، لكن نأمل أن يشارك التجار في المزاد المقبل من أجل إنجاح المنظومة التي تخدمهم بالأساس.

وبعد افتتاح المزاد من المفترض أن يزايد التجار على أسعار القطن المعروضة، وفي حال لم يتم ترسية المزاد أو المزايدة، فإن الشركة القابضة للغزل والنسيج ملزمة بشراء القطن من الفلاح، على الرغم من أن ذلك سيمثل عبئا على الشركات التابعة للشركة القابضة وهي 9 شركات خاصة وأن وزير قطاع الأعمال العام قال إنه سيتم توفير تمويل يساعد الشركات على ذلك.

-وبما أن الشركة مرشحة للمشاركة في مزاد شراء القطن، ما هو موقفها المالي؟

تسلمت رئاسة شركة الوادي منذ 2014، وخلال هذه السنوات الخمس، نحقق أرباحا متواصلة، وموقفنا المالي جيد جدا وليس لدينا أي مديونيات، إلا أنه خلال العام المالي الماضي تراجع صافي ربح الشركة، لكن يمكننا المحافظة على أداء الشركة خلال السنوات المقبلة.

-لماذا تراجعت أرباح الشركة العام المالي الماضي؟

بلغت تقديرات أرباح الشركة عن العام المالي الماضي نحو 20 مليون جنيه، مقابل نحو 56 مليون جنيه خلال العام المالي السابق، وذلك بسبب أن الشركة أُجبرت مع شركتين أخريين تابعة لقطاع الأعمال العام تعمل في حليج القطن على شراء قطن الإكثار (قطن وجه بحري) بسعر مرتفع.

اشترينا قنطار القطن من الفلاحين بسعر الضمان الذي أعلنته وزراة الزراعة وهو 2770 جنيهًا، بينما كان التجار يتداولون القنطار في السوق بسعر 2350 جنيهًا، أي بأقل من سعر شرائنا بنحو 400 جنيه للقنطار الواحد، ونتيجة هذا الفرق ارتفعت تكلفة بيع الشركة للقطن ما هدد بتراجع المبيعات.

هذه الظروف الصعبة كادت تؤدي إلى تحول الشركة إلى الخسارة، في ظل حصولنا على قرض من البنك بنحو 400 مليون جنيه لتمويل عملية شراء الأقطان والتي ضخت فيها الشركة نحو 600 مليون جنيه الموسم الماضي.

ولمواجهة ذلك قررنا شراء جزء من الأقطان من السوق بسعر التجار، ما خفف من تكلفة الشراء، وساعد في تقليل سعر بيع القطن من الشركة من خلال تحديد متوسط سعر بين الكميتين التي تم شرائها بسعر الضمان والأخرى التي تم شرائها بسعر السوق ما خفف من تكلفة المبيعات لكنه أثر في الربح.

-ما هي الأرباح المتوقعة للشركة خلال العام المالي الجاري؟

نستهدف تحقيق أرباح بقيمة 20 مليون جنيه خلال العام المالي الجاري، ونحاول تصريف مخزون القطن الحالي في حالة ركود سوق القطن في الوقت الحالي.

-ما هو موقف التصدير في الشركة؟

الشركة تصدر نحو 15% من مبيعاتها، لكنها تهتم بشكل أساسي في مبيعاتها بتلبية احتياجات السوق المحلي، وبشكل عام لدينا سوق متواجد في الهند والتي تعد أكبر مستورد للقطن المصري وكذلك باكستان والصين، ونحدد حجم التصدير وفقا للأسعار المعروض عالميا.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي