English

السوق مغلق

EGX 30 13,622.13 -0.10%



شل تشارك بالمؤتمر والمعرض الدولي العاشر لدول حوض البحر المتوسط

شل تشارك بالمؤتمر والمعرض الدولي العاشر لدول حوض البحر المتوسط

آراب فاينانس: شاركت شركة شل في المؤتمر والمعرض الدولي العاشر لدول حوض البحر المتوسط “موك 2019” تحت رعاية المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية بمكتبة الإسكندرية حيث استهلت الشركة فعاليات المشاركة بكلمة افتتاحية للسيد جيرالد شوتمان – الرئيس التنفيذي للشركات المشتركة لشل العالمية.

علاوة على مشاركة الشركة بجلسات تناولت مفهوم الاستدامة بمعناه الشامل كعضو فعال في المجتمعات التي تعمل بها إضافة على جلسة نقاشية حول التحديات والفرص بسوق الغاز الحر حيث تناول المهندس معتز درويش-نائب رئيس مجلس إدارة شركة شل مصر – كيف يمكن أن ينتج عن تحرير السوق نتائج إيجابية لكافة الأطراف المعنية. حضر المؤتمر كبار مسئولي الشركة ضمنهم المهندس خالد قاسم-رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة شل مصر – وإيمانويل اّنيم – رئيس قطاع الاستثمار والأداء الاجتماعي بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا لشركة شل العالمية– و بنيامين مي – مدير الاستكشاف لشركة شل مصر.

وقد ركزت كلمة السيد جيرالد شوتمان – الرئيس التنفيذي للشركات المشتركة لشل العالمية على أهمية إقامة الشراكات في قطاع الطاقة حيث قال " أشعر بالفخر لتواجدي للمرة الثانية في مصر وللمرة الأولي في الإسكندرية في واحد من أهم المؤتمرات والمحافل الدولية بقطاع البترول. إن تاريخ شركة شل في مصر يمتد لأكثر من مائة عام قمنا خلالها بضخ استثمارات ضخمة علاوة على تطوير مصادر الغاز والبترول من خلال خبراتنا الواسعة في هذا المجال لتصبح شركة شل اليوم واحدة من أكبر منتجي الغاز والبترول في مصر."

واستطرد شوتمان أن شركة شل تسعى دوماً لدعم مصر في زيادة معدلات إنتاج البترول والغاز كونها شريك استراتيجي للحكومة المصرية وذلك من خلال استغلال خبرة الشركة الواسعة في مجال الغاز وتحويله لوقود حفريات كمصدر أنظف للطاقة يمكن احتراقه للربط بين الطرق والأساليب التقليدية والحديثة في استغلال مصادر الطاقة.

وركز شوتمان أن استراتيجية شل تتركز بشكل كبير على إحداث آثار إيجابية تنموية ملموسة في المجتمعات التي تعمل بها ومن هنا جاء دعم شل للحكومة في تنفيذ برنامجها لتحديث الطاقة والذي يتضمن تقديم نُظم وبرامج لتطوير وتنمية المهارات التي يحتاجها العاملين المصريين بقطاع الطاقة. وأكد أن شل استطاعت خلق آلاف من فرص العمل علي مر السنين الماضية من خلال مشاريع مشتركة عملت بدورها على نقل الخبرات وصقل المواهب والقدرات إلى جانب مبادرات الاستثمار الاجتماعي التي اهتمت بتنمية ودعم الطاقات الشابة في القطاع.

وفي السياق ذاته، صرح خالد القاسم- رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشل مصر- قائلاً "نحرص على المشاركة كل عام بالمؤتمر والمعرض الدولي لدول حوض البحر المتوسط كمنصة دولية تسمح بقدر كبير من تبادل الآراء والخبرات المعرفية علاوة على التأكيد على أهمية الشراكات ودورها في الوصول إلى الأهداف الاستراتيجية بقطاع الطاقة والوقوف على أهم التحديات والفرص التي من شأنها السير بخطوات حثيثة نحو تحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة. مصر بلد واعد عالي التنافسية وكلي ثقة أن التحديات التي تواجه الصناعة يمكن تخطيها من خلال الإصلاحات التشريعية وجهود التحديث داخل الصناعة، خاصة بعد إصدار قانون الغاز الجديد الذي يعد خطوة أساسية نحو تحديث القطاع من خلال تحرير سوق الغاز في البلاد. مستمرون في استثماراتنا في السوق المصرية كمستثمر مسئول ذو مبادرات ومشاريع مستدامة لها آثار إيجابية وتنموية على الصعيد الاقتصادي والبيئي والاجتماعي"

ومن جانبه علق المهندس معتز درويش-نائب رئيس مجلس إدارة شركة شل مصر-” حرصنا على مشاركة متنوعة بفاعليات مؤتمر ومعرض دول البحر المتوسط من خلال جلسات ذات موضوعات مختلفة تقنية ومجتمعية وهي ما يعكس طبيعة عمل الشركة في السوق المصرية كون شل هي ضمن الشركات الوحيدة في مصر، التي تعمل في كل المجالات داخل القطاع بدءًا من التنقيب حتى زيوت السيارات."

وناقش معتز من خلال جلسة نقاشية حول التحديات والفرص بسوق الغاز الحر، الآثار الإيجابية لتحرير سوق الغاز وما تشمله هذ الخطوة من آثار إيجابية لكافة الأطراف المعنية.

يذكر أن نسبة الحضور بمؤتمر ومعرض حوض البحر المتوسط قد بلغت نحو 7000 إلى 8000 زائر في نسخته الأخيرة بالإسكندرية وهو يعد الموسم السياحي الأكثر رواجًا للمحافظة حيث إن نسبة الإشغالات خلاله تبلغ 100%. وتتميز الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بحضور 2000 مشارك من ضمن وفود المؤتمر. ويشارك فى المؤتمر والمعروض هذا العام نحو أكثر من 160 شركة بترول عالمية من مختلف دول العالم، ومن المتوقع أن تبلغ نسبة الحضور بالمعرض نحو 8000 زائر.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي