العد التنازلي لإطلاق جديد



  • بنوك استثمار: حزمة تحديات تواجه جهينة أدت لتراجع الربحية منذ بداية العام

    بنوك استثمار: حزمة تحديات تواجه جهينة أدت لتراجع الربحية منذ بداية العام

    القاهرة: أشارت وحدات البحوث بمجموعة من بنوك الاستثمار المحلية، إلى عدة تحديات تواجه شركة جهينة للصناعات الغذائية (JUFO) أدت لمواصلة تراجع ربحية الشركة منذ بداية العام وحتى نهاية أول 9 شهور من العام الجارى.

    وانخفضت أرباح جهينة خلال أول 9 شهور من العام الجارى، بنحو %19 لتسجل 291 مليون جنيه مقابل 357 مليون جنيه الفترة المناظرة من العام الماضى.

    وأظهرت القوائم المالية للشركة، ارتفاع الإيرادات لتصل 5.7 مليار جنيه بأول 9 شهور من 2019 مقابل 5.4 مليار جنيه الفترة المماثلة من العام المنقضى، فى حين ارتفعت التكاليف لتسجل 4 مليارات جنيه مقارنة بـ3.8 مليار جنيه الفترة المماثلة، بجانب زيادة المصروفات العمومية والإدارية لتصل 199 مليون جنيه مقارنة بـ183 مليون جنيه.

    وأرجعت بنوك استثمار، ارتفاع إيرادات الشركة للعوامل الموسمية الخاصة بعودة الدراسة، والتى دعمت الأداء، فى حين ضغطت عدة عوامل منها زيادة المصاريف على صافى الربح، وأدت إلى تراجعه فى النهاية.

    بدايةً قالت بحوث شركة «مباشر» المالية، إنه على الرغم من زيادة إيرادات جهينة خلال فترة الـ 9 شهور، بجانب انخفاض %1 بالمصروفات التمويلية، فإن الأرباح النهائية شهدت نوعًا من التراجع.

    وأوضحت مباشر أن تراجعات الربحية جاءت بضغط من زيادة التكاليف، بجانب عدم تعافى الشريحة الأكبر من المستهلكين، موضحةً أن تراجع القوة الشرائية للمستهلك بمثابة تحد أمام نمو السوق- وفقًا لإفادة رئيس مجلس الإدارة صفوان ثابت.

    وفيما يتعلق بإيرادات مبيعات الشركة قالت «مباشر» إنها موزعة وفقًا لمجموعة من القطاعات، موضحةً أن قطاع الألبان سجل صافى مبيعات بقيمة 2.77 مليار جنيه، وقطاع المبردات (الزبادي) حقق صافى مبيعات بقيمة 1.409 مليار، و 1.1 مليار جنيه لقطاع العصائر، والمركزات بقيمة 234 مليون جنيه، والقطاع الزراعى 23.96 مليون جنيه.

    وأوضحت «مباشر» أن سهم شركة جهينة فى قائمة الأسهم المفضلة بقيمة عادلة 13.60 جنيه للسهم مقابل سعر سوقى 8.60 جنيه للسهم حاليًا.

    وفى السياق ذاتهُ، قالت «فاروس» إن الفترات الموسمية والخاصة بعودة المدراس دعمت أداء وحجم المبيعات، وتحديدًا خلال الربع الثالث من العام.

    وأوضحت أن «العودة للمدراس» يمثل موسم الذروة بالنسبة لقطاع الألبان والعصائر، إذ سجل القطاعين نموًا ربعيا بنسبة %16 و %20 على التوالى، موضحةً أن الشركة تمكنت على الأساس السنوى من تحقيق نمو للقطاعات الأساسية الثلاثة بدعم من جهودها الترويجية فى المتاجر، وحملة تغيير شكل العلامة التجارية.

    من الجدير بالذكر، أيضًا أن الشركة شهدت زيادة سنوية فى ضريبة الدخل بنسبة %160 نظرًا لاستئناف فرض الضرائب على شركاتها التابعة المعفاة من الضرائب بعد توقف دام لمدة خمسة أعوام.

    وقالت «فاروس»، إنهُ -وفقًا لإدارة جهينة- كان من المقرر تطبيق زيادة أسعار بنسبة -6 %8 فى عام 2019، وتم تطبيق %3.5 فى الربع الأول على أن يتم تطبيق النسبة المتبقية خلال الربع الرابع من العام ذاته، من المتوقع أن يؤدى ذلك إلى نمو إيجابى للهوامش وإجمالى الإيرادات خلال الربع الرابع 2019.

    وأبقت «فاروس» على القيمة العادلة للسهم عند 11.02 جنيه للسهم، والتوصية بزيادة الوزن النسبى على السهم.

    وعلى صعيد آخر توقعت بحوث «نعيم القابضة» استمرار انتعاش أحجام المبيعات بوتيرة بطيئة فى عام 2019، فى حين رجحت استمرار تعرض الربحية للضغوطات نتيجة ارتفاع المصروفات العامة وتكلفة البضاعة المباعة (بما فى ذلك اللبن البودرة وارتفاع أسعار الطاقة والمرافق).

    وقالت «نعيم» إن نتائج أعمال الربع الثالث تحديدًا جاءت أعلى من تقديرات شركتها، مرجعة تراجع صافى الربح لمجموعة عوامل منها ارتفاع تكاليف المصروفات، واحتدام المنافسة، وارتفاع تكلفة مسحوق الحليب الخام.

    وأضافت «نعيم»، أنهُ على صعيد الحصة السوقية جاءت حصة جهينة أقل من بعض نظرائها؛ فعلى سبيل المثال، أحرزت شركة المراعى نموًا سنويًا بنسبة %29 فى مبيعاتها فى مصر، بينما سجلت جهينة نموًا بنسبة %5.8 خلال الربع الثالث من 2019.

    وبالنسبة للفترة المتبقية من عام 2019، رجحت «نعيم» أن تستغرق عملية تعافى أحجام مبيعات جهينة وقتًا أطول على خلفية ظهور علامات تراجع فى أنماط الإنفاق الاستهلاكى والقوة الشرائية بالسوق، فضلاً عن احتمالية استمرار معدلات الربحية فى تسجيل أداءً عرضيًا؛ إذ إن تعافى أحجام المبيعات من المرجح أن يعادله ارتفاعًا فى المصروفات العامة والتكلفة المباشرة.

    وأبقت فى النهاية على السعر المستهدف للسهم عند 10.9 جنيه، مع توصية بالشراء بدلا من التوصية السابقة بالاحتفاظ، آخذين فى الاعتبار الانخفاض الأخير بسعر السهم.

    ولفتت إلى أن الشركة أمامها مجموعة من فرص النمو تتمثل فى أن قطاع الألبان الطازجة يتسم فى مصر بانخفاض نصيب الفرد من الاستهلاك 18.5 كجم مقارنة بمستوياته فى المنطقة 42.4 كجم، وعلى هذا فإن جهينة سوف تستفيد من الزيادة المتوقعة فى النمو العضوى للطلب مستقبلاً.

    وقالت «نعيم» إن العامل الثانى يتمثل فى التوقعات بنمو سنوى مركب لإجمال بنسبة %11 خلال الأعوام 2019-2023، والذى سيأتى بدعم من مساهمة كل من ارتفاع حجم المبيعات وصعود الأسعار على حد سواء.

    وتابعت: «قد تنشأ محفزات من شأنها رفع تقييم السهم، ومن بينها اتساع مجال شبكة التوزيع من خلال منتج «أرجو»، والذى سوف يحقق عوائد أعلى فى الأجل الطويل، وانخفاض تكاليف المواد الخام المستوردة ومنها اللبن البودرة الخام، وأخيرًا إمكانية تسييل الأراضى أى الأراضى الزراعية غير المطورة التى تمتلكها الشركة.

    وأوضحت أيضًا أن التوقعات بنمو نسبة صادرات الشركة، والتى تشكل حاليًا %5.5 من المبيعات، مع تحسن هوامش الربحية، خاصة مع اتجاه الأوضاع فى ليبيا نحو الاستقرار، والتى تمثل سوقًا تصديرية كبيرة.

    واستعرضت نعيم عدة مخاطر تقابل جهينة، منها ارتفاع تكاليف المواد الخام، وعلى رأسها اللبن البودرة، وأسعار الطاقة، وتراجع قيمة الجنيه، واستمرار أسعار الفائدة المرتفعة لفترة طويلة فى مصر، والمنافسة الشديدة.

    وتابعت «نعيم» أن إخفاق المشروع المشترك بين جهينة وأرلا فودز فى تعزيز الحصة السوقية من قطاع الأجبان، ولاسيما فى ضوء تشبع السوق واحتدام المنافسة أحد المخاطر المُحتملة.

    #الكلمات المتعلقه

    © جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

    الي الاعلي