English

EGX 30 13,745.05 0.18%



تفاؤل مراكز البحوث بنتائج أعمال عز بعد رفع حصتها فى الدخيلة

تفاؤل مراكز البحوث بنتائج أعمال عز بعد رفع حصتها فى الدخيلة

القاهرة: تسعى شركة حديد عز(ESRS) لتبسيط هيكل ملكيتها في شركاتها التابعة، عبر نقل ملكية حصصها في الشركات لشركة العز الدخيلة للصلب- الاسكندرية (IRAX) المقيدة في البورصة المصرية وتركيز مساهمتها كمستثمر مالي فقط في صناعة الحديد.

وتمتلك “حديد عز” مساهمات في شركات صناعية هى “العز للدرفلة”، و”العز للصلب المسطح”، بطاقة 1.9 مليون طن من الحديد المختزل و 2.8 مليون طن من الصلب المسطح وحديد التسليح ، وتبلغ حصة الشركة في “الدرفلة” 100%، بالإضافة إلى 47% في “الصلب المسطح”، ويساهم في الأخيرة شركة “الدخيلة” بباقى الحصة المكملة.

وتنفذ الصفقة عبر مبادلة الأسهم ورفع ملكيتها في الأخيرة من 55% إلى نسبة تتراوح بين 55 و 78% مع إتمام هيكلة الاستثمارات.

ووافق مجلس إدارة شركة العز الدخيلة للصلب- الأسكندرية على الاستحواذ على 35.290 مليون سهم من أسهم شركة العز لصناعة الصلب المسطح المملوكة لحديد عز، على أساس القيمة العادلة للسهم بواقع 10.09 دولار للسهم، مقابل أرصدة دائنة تستخدم للاكتتاب في زيادة رأس مال شركة العز الدخيلة على أساس القيمة العادلة للسهم والبالغة 1176.85 جنيه للسهم.

وفى وقت سابق وافق مجلس إدارة شركة حديد عز على بيع 88.92 مليون سهم من الأسهم المملوكة للشركة في مصانع “العز للدرفلة” من خلال مبادلة تلك الأسهم بأسهم زيادة رأسمال “العز الدخيلة للصلب الإسكندرية”.

ومن المقرر بيع الأسهم على أساس مبادلة بنحو 51 سهمًا من أسهم مصانع “العز للدرفلة” لكل سهم من أسهم زيادة رأسمال “الدخيلة” وذلك من خلال استخدام الأرصدة الدائنة الناتجة عن استحواذ الدخيلة على الأسهم المملوكة للشركة القابضة في مصانع الدرفلة.

كما وافق المجلس على أن يتم سداد قيمة أسهم شركة مصانع العز للدرفلة المملوكة لشركة حديد عز، والتي سيتم الاستحواذ عليها من شركة العز الدخيلة، من خلال أرصدة دائنة تستخدم للاكتتاب في زيادة رأس مال العز الدخيلة للصلب- الاسكندرية.

ووافقت عمومية عز الدخيلة على زيادة رأس المال المصدر من 1.3 مليار جنيه إلى 2.6 مليار جنيه بحد أقصى.

وأوضحت أن الزيادة التي تقدر بمبلغ 1.2 مليار جنيه للمساهمين القدامى موزعة على عدد 12.175 مليون سهم بالقيمة العادلة وفقا لدراسة المستشار المالي المستقل والبالغة 1176.85 جنيه للسهم.

وحصلت شركة “الدخيلة” على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية، على زيادة رأس المال في البورصة لصالح قدامى المساهمين بالقيمة العادلة.

ومن المقرر أن تصبح حصة حديد عز فى الدخيلة بنسبة تتراوح فى حدود الثلثين أى حوالى 67%، فيما تمتلك الدخيلة نسبة تقترب من ال 100% من “الدرفلة” و”المسطح”.

واستحوذت صفقة العز لصناعة الصلب المسطح على أكثر من 35% من إجمالى قيمة الصفقات المنفذة خلال شهر نوفمبر بقيمة تصل إلى 356.066 مليون دولار أمريكى لتقود سوق الصفقات خلال الشهر.

فوائد عملية الاستحواذ بالنسبة لشركة “عز الدخيلة”

وتوقعت شعاع فى مذكرة بحثية لها، أن تدعم عملية الأستحواذ من عملية التكامل وتحسن الكفاءة التشغيلية وتعزز معنويات السوق بالنسبة لشركة حديد عز، موضحة أن العز لصناعة الصلب المسطح والعز للدرفلة وصلوا لمرحلة النضج وتكلفة الاستحواذ أقل بكثر من تكلفة الاستبدال وهو ما يفسح المجال أمام العز للدخيلة للصلب للتوسع.

وأضافت، أن دمج كل من العز للدخيلة والعز لصناعة الصلب المسطح والعز للدرفلة سيسمح للأخيرتين بأن تلبى كل منهما متطلبات رأس المال العامل من خلال تسهيلات تئتمانية جديدة، بالإضافة إلى حمايتها من التعسر المالى.

وأشارت، إلى أن هذا الدمج يعمل على حل العديد من المشكلات التشغيلية ويسمح لحديد عز بالتركيز أكثر على خططها وإستراتيجياتها، ومن المتوقع أن يحسن صورة الشركة ويعزز مؤشرات الأداء التشغيلى.

وفى سياق متصل على صعيد سهم حديد عز، دفع قرار الحكومة بشأن خفض أسعار الغاز الطبيعي للصناعة، خاصةً صناعة الصلب من 7 دولارات/مليون وحدة حرارية بريطانية، إلى 5.5 دولار للمليون وحدة حرارية، فضلاً عن فرص رسوم حماية على واردات البيليت، بالإضافة إلى خفض أسعار الفائدة وتأثيرها الايجابى على خفض فائدة الدين، من إنعاش أسهم الشركات الصناعية في البورصة المصرية، حيث إرتفع مؤشر قطاع الموارد الأساسية خلال أكتوبر 13.2% إلى مستوى 634 نقطة، بعدما صعد سهم “حديد عز” 20.7% خلال نفس الفترة إلى مستوى 11.4 جنيه.

يذكر أن الدورة الاقتصادية غير المواتية في قطاع الصلب عالمياً، والتي قادت أسعار حديد التسليح للتراجع على خلفية تباطؤ الطلب نتيجة الحروب التجارية، بالإضافة إلى الظروف المحلية المعاكسة من حيث عدم وجود إجراءات حمائية لمواجهة الواردات، وارتفاع أسعار الغاز الطبيعي، الفوائد البنكية، أدت إلى فقدان السهم لجانب كبير من سعره على مدى عام ونصف منذ إبريل 2018، حيث تراجع سهم “حديد عز” من مستويات 30 جنيها إلى أقل من 9 جنيهات خلال تلك الفترة.

وفي ظل الهبوط الواضح لأسعار خام الحديد عالمياً عكس النصف الأول من العام الماضي، فضلاً عن خطة إعادة هيكلة الشركة عن طريق استحواذ شركتها التابعة عز الدخيلة على شركتي العز للصلب المسطح والعز للدرفلة، وزيادة حصة شركة حديد عز في شركة عز الدخيلة والتي رشحتها بنوك استثمار للتحول للربحية خلال 2020.

قالت بحوث شعاع لتداول الأوراق المالية، إن قطاع الموارد الأساسية قد يقود نمو أرباح الشركات في البورصة المصرية خلال العام المقبل 2020، خاصةً سهمي “العز الدخيلة للصلب”، و”حديد عز”، بزيادة في الأرباح المتوقعة 1.138 مليار جنيه، و 2.148 مليار جنيه على التوالي.

وتوقعت شعاع قيمة عادلة لسهم “حديد عز” بدون احتساب رسوم الحماية الجديدة 18.4 جنيه للسهم.

من جانبها حددت بحوث “بلتون المالية القابضة” القيمة العادلة لسهم “حديد عز” عند 21.3 جنيه بزيادة 89% عن أخر سعر تداول للسهم، مع التوصية بالشراء.

فيما ترى العربي الأفريقي لتداول الأوراق المالية، تحسنا في نسب ديون الشركة عقب إتمام خطة إعادة هيكلة استثمارات حديد عز.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي