English

EGX 30 13,639.69 -0.60%



وزير الزراعة يتدخل لإنهاء أزمة مشروعات جديدة لـ القاهرة للدواجن والأصيل

وزير الزراعة يتدخل لإنهاء أزمة مشروعات جديدة لـ القاهرة للدواجن والأصيل

القاهرة: كلف سيد القصير، وزير الزراعة، المسئولين عن عمليات الاستثمار بالوزارة بحل أزمات استثمارات متعطلة فى قطاع الثروة الداجنة تقترب قيمتها من مليار جنيه، خاصة بشركتى مجموعة القاهرة للدواجن (POUL) و”الأصيل”، والخاصة بالانتقال للظهير الصحراوى.

قالت مصادر فى وزارة الزراعة لـ«البورصة»، إن الاستثمارات المتعطلة تخص شركة «القاهرة للدواجن»، بإجمالى 917 مليون جنيه تقريبًا، وشركة «الأصيل للاستثمار» باستثمارات تصل إلى 78 مليون جنيه.

قالت المصادر، إن شركة القاهرة للدواجن طلبت قبل ما يزيد على عامين شراء 5000 فدان بنظام حق الانتفاع على طريق الضبعة فى محافظة مرسى مطروح، واستغرقت فترة طويلة للتخصيص، لحين وجود أرض مناسبة.

أوضحت المصادر، أنه بعد الاستقرار بين الوزارة والشركة على النخصيص فى مطروح، استعدت الشركة لاستلام الأرض، لكنها فوجئت بتبعيتها لإحدى شركات التنقيب عن البترول منذ سنوات طويلة، ما عطلها عن العمل فى النهاية.

تستهدف القاهرة للدواجن استثمار نحو 917 مليون جنيه، لإنتاج 55 مليون طائر جدود، و2.2 مليون أم تسمين، و50 مليون كتكوت تسمين سنويًا.

قبل عام تقريبًا، خصصت الحكومة مساحات مختلفة من الأراضى الصحراوية بينها القاهرة للدواجن، بنظام حق الإنتفاع لمدد 25 و30 عامًا بقيمة إيجارية 700 جنيه للفدان سنويًا، تزيد %12 كل 3 أعوام، بهجف ضح استثمارات تقترب من مليارى جنيهًا، تعطل منها النصف.

أضافت المصادر، أن شركة الأصيل للاستثمار تواجه مشكلة هى الأخرى فى الأرض التى تسلمتها من وزارة الزراعة قبل عام تقريبًا، وهى عدم وجود مياة جوفية أنها لا توجد بها أى مياه جوفية، لذلك فمن المستحيل استمرار المشروع فى المنطقة المحددة.

حصلت الأصيل على نحو 800 فدان، تستهدف ضخ استثمارات فيها قيمتها 78.3 مليون جنيه، لإنتاج 1.8 مليون أم تسمين، و150 مليون كتكوت تسمين، و45 ألف جدة تسمين سنويًا.

أوضحت المصادر، أن وزير الزراعة كلف المسئولية عن عمليات تخصيص الراضى بالتعاون مع الجهات المعنية فى هذا الشأن لإتمام تعاقدات جديدة على أراضى جديدة للشركتين، لإتمام عمليات ضخ الاستثمارات الجديدة فى أقرب وقت.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي