English

EGX 30 9,466.65 -1.33%



“لوريال العالمية” تتبنى 14 هدفاً تتوافق مع استراتيجية الأمم المتحدة للاستدامة

“لوريال العالمية” تتبنى 14 هدفاً تتوافق مع استراتيجية الأمم المتحدة للاستدامة

القاهرة: تتبني شركة لوريال العالمية، المتخصصة في صناعة مستحضرات التجميل، 14 هدفا تتوافق مع استراتيجية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التي تتضمن بدورها 17 هدفا.

وتركز الشركة على عدة محاور، أهمها دعم المرأة، والتعليم، والتدريب، والالتزام البيئي.

قالت نهلة مختار مدير المسئولية المجتمعية بشركة لوريال مصر، في حوار لـ”البورصة”، إن الشركة تولي اهتماماً كبيراً بمبادئ التنمية المستدامة وتوفير منهج عمل متكامل للمسئولية الاجتماعية كإطار عام لخلق القيمة المشتركة.

وأضافت أن الشركة تعمل على تنفيذ مجموعة من البرامج والتي تركز على 3 محاور رئيسية، اقتصادية واجتماعية، وبيئية.

ولفتت مختار، إلى أن مجموعة لوريال أطلقت برنامج “مشاركة الجمال مع الجميع” للتنمية المستدامة عام 2013 ووضعت المجموعة التزامات ملموسة لتحقيقها بحلول عام 2020، تضمن الاستدامة في جميع مراحل الدورة الإنتاجية بدءًا من تطوير المنتج، ومصادر المواد الخام، والعملية الإنتاجية، وانتهاء بالتوزيع للمستهلك.

وأضافت أن ذلك يتحقق من خلال 4 محاور أساسية هي الابتكار، والإنتاج، والعيش المستدام، والتنمية المستدامة.

قالت مختار، إن المصنع حصل على شهادة نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة “LEED”، كواحد من أوائل المصانع بمصر في الكفاءة التشغيلة، وأطلقت “رويال مصر”، العديد من المبادرات التي تساهم في تقليل الانبعاث الحراري وصولا إلى -29% انخفاض في استهلاك الطاقة، و -27% في المياه، و-32% بالمخلفات عام 2018.

وتابعت: “حصل المصنع عامي 2016 و2018 على جائزة اتحاد الصناعات للتنمية المستدامة من مكتب الالتزام البيئي”.

وقالت إن الشركة تحرص علي تطبيق مبدأ الالتزام الاخلاقى والنزاهة، وسياسات التنوع والادماج، وبرامج التدريب المندرجة تحت مسئوليات مؤسسة لوريال للتنمية، مما أهل مجموعة لوريال للمساهمة بـ 14 هدفا من أهداف التنمية المستدامة المعلنة من الأمم المتحدة الـ 17.

وأوضحت أن التزام الشركة امتد أيضاً تجاه المجتمعات التى تتواجد بها، ففى مصر تعمل الشركة من خلال محاور متعددة أهمها دعم المرأة، والتعليم والتدريب، والالتزام البيئى.

وأضافت أن “لوريال “، ساهمت في توفير أكثر من 800 فرصة عمل، 99% منهم مصريون يتقلدون مناصب إدارية.

كما تسعي الشركة لتوفير بيئة عمل مثالية للابتكار والإبداع، وتشجيع الحفاظ على حياة صحية متوازنة.

ولفتت إلي أن تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة، يأتي على رأس أولويات الشركة داخليا وخارجيا، فمن خلال مبادرة “نساء رائدات” استطاعت “لوريال” جذب سيدات طموحات من الفئات الأكثر احتياجا لبدء مشوار مهنى.

وتابعت: “تعمل لوريال علي توفير التدريب اللازم والمعرفة وتنمية المهارات، وتوفير فرص عمل لتعزيز المساواة بين الجنسين، كما تشجع مورديها على الحذو بنفس الخطى ليصبح برنامجا شاملا”.

وذكرت أن الدعم يمتد إلى تشجيع التنوع ودمج الأفراد ذوي القدرات الخاصة، ليس فقط من خلال توفير بيئة العمل المناسبة وتجهيز مكاتبها، ولكن أيضا من خلال التدريب لتحقيق الدمج الحقيقي داخليا، بتوفير بيئة مدربة من موظفين، وخارجيا عبر مبادرة صالونات تجميع مجهزة لاستقبال الأفراد ذوى القدرات الخاصة، إيمانا بحقهم فى الجمال كأبسط حقوق مظاهر الحياة.

وأشارت إلي تشجع “لوريال مصر”، موظفيها للتطوع من خلال إطلاق كل عام يوم المواطنة على مدار الـ 8 أعوام الماضية، بالتعاون مع إحدى المؤسسات غير الهادفة للربح، لدعم أحد قضايا تنمية المجتمع، بالمشاركة في نشاطات مجتمعية وبيئية مختلفة هذا العام، وتم التركيز على الملوثات البيئية وخصوصا البلاستيك فى مياه النيل.

قالت مختار، إنه لاستكمال نقل المعرفة، تم إنشاء معهد لوريال المهني الفنى في مصر المتخصص في فن تصفيف الشعر، وهو معهد تقني يقدم مناهج تعليمية علمية معتمدة دولياً لدعم وتدريب الشباب الموهوبين، وتمكينهم من إتقان مهنة تصفيف الشعر على أفضل المعايير والتقنيات العالمية في هذا المجال، وتمكن المعهد من تخريج أكثر من 320 شخصا حتى الآن .

وذكرت أن “مجموعة لوريـال” دشنت مسابقة “براند ستورم” منذ 26 عاماً، وتعمل فى مصر منذ 2016 وهي من أكبر المسابقات في العالم للطلاب، من أجل إكساب الشباب مهارات تؤهلهم لسوق العمل.

وجذبت المسابقة، أكثر من 150 ألف مشارك من 60 دولة خلال السنوات الماضية. وفي كل عام تعمل “براند ستورم” على توظيف ما بين 150 إلى 200 شخص في برامج المجموعة للمبتدئين.

قالت مختار، إن البحث والتطوير جزء لا يتجزء من DNA، لذلك ترعى “لوريال” الجائزة العالمية للمسؤولية المجتمعية في مجال الأمراض الجلدية والممنوحة خلال مؤتمر الأطباء الجلدية العالمى والذى يعقد كل 4 سنوات.

وتُمنح الجائزة كل عام لخمسة فائزين ممثلين عن كل قارة، نجحن فى دعم الفئات الأكثر احتياجاً، وإحداث تغيير فى المجتمع، وهذا العام تم اختيار طبيبتين مصريتين كأفضل مشروع عن قارة أفريقيا والشرق الأوسط.

وأضافت أن المسئولية المجتمعية، أو ما يسمى حاليا بالقيم المشتركة للشركات، هي نجاح شراكة قائمة بين القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المختلفة لتحقيق التنمية المستدامة، ولذلك من المهم أن تحدد كل شركة عناصر قوتها وتميزها لتقدم قيمة مختلفة من خلال هذا التعاون.

وأوضحت أن أبرز شركاء لوريال في النجاح هم “يونسكو”، و”المجلس القومي للمرأة”، و”أكاديمية البحث العلمي”، و”مؤسسة ساويرس”، بالإضافة إلى العديد من الشركاء الآخرين ومنظمات المجتمع المدنى.

وقالت إنه علي مستوى المجموعة تطبق التنمية المستدامة وفقاً لمفهوم وأهداف الأمم المتحدة ومعايير لوريال العالمية، تعمل الشركة على تقديم وتنفيذ مبادرات من شأنها أن تحدث تغييراً حقيقياً ملموساً.

وتابعت: “هذا ما يجعل التحدى أكبر لتنوع المبادرات والقضايا المجتمعية والتى تختلف من بلد إلى آخر، فالكثير منها يكون ملهما ويمثل احتياجا ملحاً، مما يجعل لوريال مصر حريصة على تحديد مسار واضح لينعكس بشكل إيجابي على الأفراد والمجتمعات ككل”

 

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي