English

EGX 30 9,455.83 -1.44%



توقعات بزيادة هوامش الربحية بشركة المصرية للاتصالات

توقعات بزيادة هوامش الربحية بشركة المصرية للاتصالات

القاهرة: توقعت مراكز البحوث زيادة هوامش الربحية لشركة المصرية للاتصالات (ETEL)، حيث رجحت بحوث “مباشر” زيادة هامش صافي ربح الشركة إلى 16 – 17% بنهاية العام الحالي 2020، مقابل تحقيق 15% العام الماضي.

ورجحت بحوث “أسطول” أن يبلغ هامش الربح قبل الفوائد والضرائب والاهلاك والاستهلاك نحو 24.9% في العام الجاري، مقارنة بتحقيق 19.5% بنهاية سبتمبر الماضي.

وذكرت ماريان شفيق، مدير إدارة البحوث بشركة أسطول لتداول الأوراق المالية، أن النمو في مجال خدمات البيانات أهم دافع لزيادة إيرادات الشركة خلال الفترة المقبلة.

وأوضحت شفيق، أنه منذ بداية عام 2017 تحولت الشركة لتحقيق نمو في قاعدة عملائها في التليفون الثابت، مدفوعا بنمو عملاء الإنترنت الثابت الذي استحوذ على حوالي 29% من إجمالي إيرادات الشركة حسب نتائج أعمال الشركة في التسعة أشهر من السنة المالية 2019، بالإضافة إلى مبادرة الحكومة للتحول الرقمي والشمول المالي والتي تعتبر حافزاً لاستخدام المزيد من خدمات البيانات.

ذكرت أن الاتفاقيات طويلة الأجل مع شركات اتصالات أخرى تتيح لها استخدام البنية التحتية الخاصة بشركة المصرية للاتصالات وتضمن حداً أدنى للإيرادات لاستخدام البنية التحتية والإيرادات الإضافية تكون مبنية على زيادة الاستخدام مما يدفع النمو في إيرادات وحدة أعمال المشغلين التي تقود النمو في خدمات الجملة وتمثل 33.5% من إجمالي إيرادات أعمال الشهور التسعة الأولى من العام الماضي.

وتوقعت “أسطول” أن يصل هامش الربح قبل الفوائد والضرائب والاهلاك والاستهلاك إلى 24.9% في العام الجاري، مقارنة بتحقيق 19.5% بنهاية سبتمبر الماضي، والذي انخفض نتيجة تطبيق برنامج المعاش المبكر الذي كلف الشركة حوالي 1.5 مليار جنيه في 2019.

تستعد شركة المصرية للاتصالات لجني ثمار خطتها لخفض التكلفة التي اتبعتها، خلال الفترة الماضية والتي من ضمنها إطلاق برنامج المعاش المبكر الاختياري لحوالي 3 آلاف موظف.

وتستهدف الشركة إضافة 3 آلاف موظف آخرين لبرنامج المعاش المبكر، خلال العامين القادمين لتحسين كفاءة الإنتاج وهوامش الأرباح للشركة، يأتي ذلك مع تخطيط الشركة لزيادة الطرق والمحطات الأرضية في مصر من أجل عرض سعات وأمان أكبر على شبكاتها.

في الوقت ذاته، تستكمل شركة المصرية للاتصالات إحلال شبكة البنية التحتية حيث يتم استبدال كابلات النحاس بالألياف الضوئية لإتاحة هذه الخدمات بسرعات أكبر ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من البرنامج العام الجاري بدلاً من عام 2022.

وأضافت “أسطول” في تقرير لها أن التدفقات النقدية ستظل تحت ضغط مصحوبة بزيادة الدين، كنتيجة لتكثيف الإنفاق الرأسمالي الناتج عن ضغط الفترة الزمنية لتنفيذ برنامج إحلال شبكة البنية التحتية في جميع انحاء الجمهورية.

وتعد نسبة النفقات الراسمالية الى الإيرادات من اعلى النسب في المنطقة ويرجع ذلك إلى زيادة المساحة الجغرافية لمصر، وضغط الفترة الزمنية للإحلال.

لذلك حددت أسطول 14.5 جنيه، كقيمة عادلة للسهم وبذلك يمثل زيادة بنسبة 54% عن سعر السهم في جلسة أمس الإثنين.

بينما حددت بحوث مباشر قيمة عادلة للسهم بلغت 17.56 جنيه، وأوصت بالشراء مع مخاطرة متوسطة، وتوقعت أن ترتفع الإيرادات بنهاية العام الجاري إلى 24.8 مليار جنيه مقابل 22.8 مليار جنيه بنهاية العام الماضي.

وتوقعت “مباشر” أن يزيد هامش صافي ربح إلى 16 و17% بنهاية العام القادم، مقابل هامش صافي ربح بلغ 15% العام الماضي.

فيما حددت بحوث فاروس منتصف نوفمبر الماضي، قيمة عادلة للسهم بلغت 16.22 جنيه وأوصت بزيادة الأوزان بالسهم.

وحققت الشركة أرباحاً بلغت 3.2 مليار جنيه خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر الماضي، مقابل أرباح بلغت 3.5 مليار جنيه بالفترة المقارنة من 2018.

وارتفعت إيرادات الشركة خلال الفترة إلى 19 مليار جنيه، مقابل إيرادات بلغت 17.3 مليار جنيه في الفترة المقارنة من العام الماضي.

المصدر: صحيفة البورصة

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي