العد التنازلي لإطلاق جديد



  • ألستوم تقدم العرض الفنى لتطوير ترام الإسكندرية أبريل المقبل

    ألستوم تقدم العرض الفنى لتطوير ترام الإسكندرية أبريل المقبل

    تعتزم شركة “ألستوم” الفرنسية تقديم العرض الفنى للمناقصة التى تم طرحها من جانب وزارة النقل لتطوير ترام الرمل بالإسكندرية أبريل المقبل.

    وقال المهندس محمد خليل المدير العام لشركة ألستوم مصر فى حوار لـ البورصة، إنه من المُقرر إعادة تأهيل البنية التحتية بالكامل للترام سواء للمسار أو رفع كفاءة الورش، بالإضافة لمخازن العربات والشبكة الكهربائية.

    وأكد أن تطوير ترام الرمل سيزيد من سرعته إلى 20 كيلو متر فى الساعة بعد أن كانت تصل إلى 10 كيلو مترات، مما سيساهم فى تقليل زمن الرحلة من 90 دقيقة إلى 25 دقيقة.

    وأضاف أن ألستوم تسعى لتطوير الترام بالطرق التكنولوجية الحديثة التى تهدف لسرعة التطوير والتنفيذ وعمل نظام معلومات على محطات الانتظار وإنشاء غرفة تحكم مركزى، ورصدت الوكالة الفرنسية للتنمية 100 مليون يورو لتمويل مشروع إعادة تأهيل وتحديث ترام الرمل.

    وقال “خليل”، إن خبرة ألستوم العالمية وتجربتها المتميزة فى السوق المصرى تجعل منها الشريك الأمثل للحكومة فى المشاركة لتنفيذ مشروعات التنمية الجديدة، مشيراً إلى أن استثمارات الشركة بلغت نحو 300 مليون يورو فى السوق المصرى.

    وتستحوذ ألستوم على نحو 20% من مشروعات الترام فى العالم وتعمل فى أكثر من 24 دولة، ويبلغ إجمالى حجم العقود للشركة بنهاية العام الماضى أكثر من 110 مليارات دولار، منها نحو 10 مليارات دولار فى منطقة الشرق الأوسط.

    ولفت خليل إلى أن الشركة تترقب طرح تلك المشروعات ومنها مشروعات القطارات السريعة وفائقة السرعة والقطارات الكهربائية، بالإضافة إلى الخطوط الجديدة لمترو الأنفاق والترام بالعاصمة الإدارية، وفى السياق تخطط شركة ألستوم الفرنسية لضخ استثمارات بقيمة 60 مليون يورو فى السوق المصرى خلال العام الجارى، وذلك لتنفيذ عدد من المشروعات الاستثمارية التى تم التعاقد عليها خلال الفترة الماضية.

    أضاف خليل، أن ألستوم تنفذ حالياً أعمال تطوير الخط الثالث لمترو الإنفاق، والتى تشمل تحديث إشارات المرحلة الرابعة A4، والتى تتضمن محطة هارون امتداداً لمحطة هشام بركات بجسر السويس، متوقعاً الانتهاء من المشروع بنهاية العام الجارى.

    أوضح أن الشركة تعمل على تطوير إشارات المرحلة الرابعة بالمترو 4B، والتى تبدأ من جسر السويس إلى مدينة السلام، بالإضافة لمحطة تبادلية بمحطة عدلى منصور، والتى سيتم ربطها مع مشروع القطار المكهرب السلام العاصمة الإدارية العاشر من رمضان.

    أوضح أن الشركة تسعى لإنشاء ورشة أعمال خفيفة بمحطة كوتسيكا بالخط الأول لمترو الأنفاق بتكلفة 10 ملايين يورو وتهدف لخدمة القطارات وعربات مترو الأنفاق، وتستهدف ألستوم من الورشة تصنيع الإشارات وأعمال الطاقة وأجهزة التحكم والاتصالات فيما تنفذ الورشة شركات أخرى تختص بالأعمال المدنية والبنية التحتية مثل شركات بتروجيت وكولاس وغيرها.

    أشار خليل إلى أن استثمارات الستوم الفرنسية بالسوق المصرى منذ عام 2014 وصلت إلى نحو 300 مليون يورو، وتتضمن التعاقدات مع الحكومة المصرية لتنفيذ مشروعات لصالح الهيئة القومية للأنفاق تنتهى بحلول 2023.

    وتابع أن الشركة تستهدف تنفيذ مشروع تحديث كهربة إشارات “بنى سويف – أسيوط” لصالح هيئة السكك الحديدية بتكلفة تصل 100 ملايين يورو، لافتاً إلى أن المشروع يشمل تحديث نظم الإشارات الكهربائية على مساحة 250 كيلو متر متضمناً 15 برجاً على خط بنى سويف أسيوط.

    وانتهت ألستوم من تنفيذ 3 أبراج ضمن مشروع كهربة إشارات السكك الحديدية وهى أبراج أبوقرقاص ومغاغة والروضة، موضحاً أن الشركة تستهدف تنفيذ 7 أبراج أخرى ضمن أعمال المشروع ومن المتوقع انتهاء الأعمال نهاية 2020.

    ولفت خليل إلى أن الشركة تعتزم المنافسة على تنفيذ مشروع تحديث إشارات خط “الجيزة – بنى سويف بتكلفة 200 مليون يورو خلال العام الجارى.

    وتعتزم ألستوم إنشاء مركز تحكم للسكك الحديدية بمحافظة المنيا بتكلفة 50 مليون جنيه سيتضمن نظام اتصالات مميز يتيح للسائق الاتصال بمراقب التشغيل فى حالة العطل المفاجئ أو الطوارئ عبر أحدث الأجهزة وتسجيل الأعطال وجميع الأعمال التى تتم خلال اليوم وتخزينها لمدة أسبوعين على الأقل للرجوع إليها فى أى وقت، بالإضافة إلى تسجيل جميع المحادثات التليفونية التى تتم من خلال عامل التشغيل.

    ولفت المدير العام لـ”ألستوم” إلى أن الشركة تبحث سبل التعاون مع الحكومة المصرية لتطوير معهد وردان التابع لهيئة السكك الحديدية من خلال انتداب عناصر ذات خبرات وكفاءات عالية من بعض الدول الأوروبية بمجال النقل والبنية التحتية لتطوير وتدريب الطلاب.

    أوضح أن هذه الخبرات تقود خريجى المعهد للتاهيل المباشر والدخول فى سوق العمل وذلك ضمن خطة مقترحة بالتعاون مع وزارة النقل لتقديم كوادر فى التعليم الفنى الخاص بالنقل فى أقرب وقت ممكن.

    وذكر أن هذا المعهد ظل سنوات عديدة بدون عمل حتى قام الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل بفتح باب التقدم للطلاب للدراسة بالمعهد لتخصصات السكك الحديدية الخاصة بنظم الإشارات الكهربية وتخصص ميكانيكا الوحدات المتحركة وذلك فقاً لاحتياجات مجالات السكة الحديد وسوق العمل.

    وطالب خليل بضرورة الاهتمام بالجامعات المصرية التى يكمن بها العديد من الخبرات الفنية التى تشكل عاملاً رئيسياً فى مختلف الكليات بمجالات أعمال الكهرباء والإشارات والنظم الإلكترونية، والتى تضع مصر فى المقدمة كأولى الدول المنتجة للتطوير والتصنيع للمكون المحلى، فضلاً عن العمالة المصرية المدربة.

    ولفت خليل إلى الشركة ستساهم بالتعاون مع وزارة النقل فى توفير بعض الأماكن لتدريب الطلاب على غرار ما يقوم به معهد وردان من تأهيل وتدريب الكوادر البشرية ويأتى ذلك ضمن خطة الشركة فى رفع كفاءة وتطوير العمالة المصرية وتجهيزهم للدخول فى سوق العمل.

    وتعتزم ألستوم بحث سبل التعاون مع الشركات المحلية فى تجميع وتصنيع القطارات بمصر خلال الفترة المقبلة مثل المصانع التابعة لوزارة الإنتاج الحربى التى تساهم مع الشركات المصنعة لبعض مكونات القطارات لهيئة السكك الحديدية وعربات مترو الأنفاق التى تعمل حالياً.

    وأضاف خليل أن السوق المصرى يتمتع فى الفترة الحالية بالجودة العالية للمكون المصرى ويجب العمل على توطين الصناعة المصرية فى جميع المجالات لوسائل النقل، مشيراً إلى أن الشركة تستهدف العديد من جذب الاستثمارات والمشروعات التى تهدف للربح التى تشجعها على توطين الصناعة المصرية والمكون المحلى داخل الدولة.

    وتابع أن الحكومة المصرية تسعى لإنشاء العديد من المصانع وإشباع احتياجات السوق المصرى بكل احتياجاته، مما يترتب عليه القيام بالتصدير إلى الخارج، مما يعود على الدولة بالعديد من الاستثمارات الخارجية.

    وأشار إلى أن شركة ألستوم من الشركات العالمية التى تعمل فى مجالات أنظمة النقل المتكاملة والبنية التحتية، والتى تقدم سلسلة كاملة من الحلول بقطاعات القطارات فائقة السرعة، بالإضافة لخطوط المترو والترام والحافلات الكهربائية.

    قال إن الشركة تعتزم المشاركة في المناقصات التي ستطرحها الوزارة لتنفيذ مشروعات النقل الذكى الجماعى بالعاصمة الإدارية الجديدة من خلال توريد جميع وسائل النقل الخاصة بالمشروع الجديد.

    وأوضح خليل، أن الشركة تسعى للتقدم بمشروع جديد لتنفيذه داخل العاصمة الإدارية الذى سيهدف إلى توفير جميع خدمات النقل الجماعى داخل المشروع القومى الذى يحظى باهتمام رئاسى ويعد نقلة نوعية على مستوى العالم، فضلاً عن كونها ستصبح مدينة حضارية من الضرورى أن تخلو من الانبعاثات الضارة بالبيئة.

    وقال المدير العام، إن شركة الستوم لم يحالفها الفوز فى أى مناقصات أخرى للهيئة القومية لمترو الأنفاق فى الفترة الأخيرة مثل الشركات الأخرى المنافسة، متوقعاً حصول الشركة الفترة القادمة على العديد من المناقصات التى ستطرحها وزارة النقل.

    وأضاف خليل، أن ألستوم لم تقم بتوريد أى قطارات منذ 15 عاماً على الرغم من أن الأهداف الرئيسية للشركة ارتفاع نسبة المبيعات والمنافسة بالسوق العالمى من خلال التصدير وتحقيق العديد من الاستثمارات.

    وقال خليل، إن هناك دولاً تضع شروطاً، خاصة بها فى عقد تمويل المشروعات ووضع بنود بالعقد تنص على تخصيص نسبة 80% من قيمة العقد للشركات التابعة للدولة الممولة.

    وذكر على سبيل المثال، أنه يوجد الآن مشروع ممول بتكلفة 120 مليون دولار من كوريا لتطوير خط نجع حمادى الأقصر والتمويل صادر من الحكومة الكورية وكان شرط التنفيذ أن يكون تابع للشركات الكورية، لافتاً إلى أن كل هذه المعوقات لا تمنح شركة ألستوم فرص كبيرة للعمل والتقدم فى العديد من المناقصات التى يتم طرحها من جانب الوزارة لتنفيذ المشروعات الخاصة بوسائل النقل.

    وأوضح أن الشركة كانت تستهدف توريد جرارات لهيئة السكك الحديدية الفترة الماضية، ولكن كانت هناك معوقات منعت إتمام الصفقة، حيث أن الشركة توقفت عن تصنيع القطارات التى تعمل بنظام الديزل وتعمل فقط بالأنظمة التى تعمل بالكهرباء.

    وقال المدير العام، إن ألستوم تأمل أن تحول الحكومة المصرية أنظمة التشغيل لديها التى تعمل بالديزل وتحويلها إلى الأنظمة الكهربائية لاكتمال المنظومة الإلكترونية التى تسعى الحكومة فى الفترة الماضية التحول إليها، فضلاً عن منظومة التحول الرقمى التى تشهدها الدولة فى الآونة الأخيرة.

    وأوضح أن مصر هى الدولة الوحيدة التى لم تستجب للعوامل السلبية التى طرأت على جميع البلدان العربية من تدهور اقتصادى عالمى خلال الآونة الأخيرة.

    أشار إلى أن مصر شهدت طفرة اقتصادية غير مسبوقة في الفترة الماضية حتى أصبحت الدول المجاورة تتطلع لتلك الإصلاحات التنموية التى جعلت الدولة فى مقدمة الدول الأولى اقتصادياً على مستوى العالم.

    وقال خليل، أن هناك العديد من البلدان العربية تسعى الآن لتعزيز وسائل النقل والمواصلات لديها كالكويت التى تعتزم إنشاء مترو إنفاق بالعاصمة والسعودية التى تعتزم إنشاء مترو بالرياض والإمارات تستهدف مترو بمدينة دبى، بالاضافة لقطر التى ستنفذ مشروع “ترام واى”، مشيراً إلى أن مصر ستظل الدولة المتصدرة فى مشروعات مجال النقل والمواصلات والتطوير على مستوى الشرق الأوسط وضخ العديد من الاستثمارات.

    وقال خليل، إن هناك بعض المعوقات التى واجهت شركة ألستوم فى مصر، حيث أن السوق المصرى متشبعة بخريجى التعليم الجامعى، وتفتقر لتخصصات كثيرة بالتعليم الفنى فى مجالات كثيرة منها السكك الحديدية.

    وتسعى ألستوم الفترة المقبلة المساعدة فى سد العجز والفجوة المتواجدة فى هذا النوع من التعليم بما يضمن توافر الخبرات التى تلبى احتياجات سوق العمل فى هذا القطاع الحيوى الخاص بمجالات النقل والتحكم والإشارات والاتصالات.

    وقال خليل، إن الشركة ساهمت فى توفير أكثر من فرصة عمل للعمالة المصرية المدربة، لافتاً إلى أن الاستثمار الأكبر لشركة الستوم فى مصر هو توفير فرص العمل للعمالة المصرية، حيث بلغ عدد المهندسين والفنيين نحو 430 موظفاً يعملون بالشركة لتغطية جميع المشروعات الاستثمارية بمصر.

    وأشار إلى أن الشركة تسعي من خلال مكتبها بمصر ارسال القدرات والكفاءات والخبرات الفنية للمشروعات بمصر إلى الشرق الأوسط، مضيفاً أن الدراسات الهندسية التى تنفذها الشركة بمصر يتم تطبيقها فى جميع الدول التى تتواجد مكاتب الشركة بها.

    وأضاف خليل، أن الشركة تستهدف إرسال المهندسين والفنيين المصريين بالخارج لتنفيذ مخططات الشركة من خلال الدراسات الهندسية الخاصة بالمشروعات الاستثمارية، مما يضفى لهم الخبرة التبادلية المكتسبة من تنفيذ تلك المشروعات، وبالتالى يتم تطبيقها بمصر، مما يساهم فى تطوير وصناعة المنتج المحلى.

    وأوضح أن الشركة تقدم فرص عمل غير مباشرة بمشروعات صعيد مصر من خلال العقود التى تمنحها إلى المقاولين كأعمال المبانى والحفر والتركيبات من أعمال البنيات التحتية الخاصة بالمشروعات.

    وتابع المدير العام، أن الدولة تتبنى الفترة الأخيرة تنمية محافظات الصعيد بوجه عام، مما أضفى على الشركة اكتساب تلك الخبرات البشرية والمساهمة فى توفير فرص عديدة للعمل.

    وقال المدير العام، إن استثمارات “ألستوم العالمية” بلغت 8.1 مليار يورو العام الماضى، فيما سجلت المبيعات 12 مليار يورو وبلغت قيمة الأعمال المتعاقد عليها ولم يتم تنفيذها نحو 43 مليار يورو، وتستهدف ألستوم تنفيذ مشروعات فى أكثر من 60 دولة، حيث يعمل لديها 34 ألف موظف.

    #الكلمات المتعلقه

    © جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

    الي الاعلي