English

EGX 30 0.00 0.00%



شركات التأمين تتجه إلى الاستثمار فى المنصات الإلكترونية

شركات التأمين تتجه إلى الاستثمار فى المنصات الإلكترونية

أكد عدد من قيادات التأمين أهمية إطلاق الشركات منصات إلكترونية لهم لدورها الكبير فى ابتكار منتجات تأمينية جديدة والوصول إلى أكبر كم من البيانات لتحليلها بغرض التسعير على أسس فنية سليمة من ناحية ورفع قدرة الشركات على تقديم خدمة تأمينية جيدة من ناحية أخرى، إضافة إلى التغلب على التحديات التى تواجه الشركات وأبرزها عدم معرفة احتياجات العملاء وعدم وجود وقت أحيانا لإجراء العملية التأمينية من جانب العميل وكذا سرعة إبلاغه عن الحادث.

وقال مدحت صابر العضو المنتدب لشركة «أروب» لتأمينات الممتلكات إنها تعتزم إطلاق منصتها الإلكترونية قبل نهاية العام المالى الحالى، إنها بصدد إرسالها إلى الهيئة العامة للرقابة المالية خلال مارس الحالى بغرض اعتمادها وتنفيذ أي تعديلات عليها.

وأشار إلى أن المنصات الإلكترونية «platforms» هى بيئة تفاعلية متخصصة يتم فيها تشغيل برمجيات وتكون فى صورة موقع إلكترونى أو تطبيق ذكى المعروف بـ «Application».

وأوضح أن شركته سوف تركز خلال الفترة المقبلة على «digitalization insurance industry «صناعة التأمين الرقمى» باعتبارهاالاتجاه العام للدولة الذى يتضمن توفير كل الأدوات المالية المصرفية وغير المصرفية.

وأشار إلى أن الشركة تدرس عمل منصة إلكترونية يتم وضع كل البرمجيات التى تتعامل مع التسويق والتوزيع عليها، علاوة على استهداف الشركة فى المقام الأول التوسع فى التأمينات الفردية والمشروعات متناهية الصغر.

وأكد أن إطلاق الموقع الإلكترونى أولى خطوات التحول الرقمى، مشيرا إلى أنه لن يتم التوقف عند هذا الحد إذ نفكر فى إنشاء تطبيق ذكى ومزاولة الإصدار الإلكترونى للوثائق النمطية التى سمحت بها الرقابة المالية، علاوة على أن تكون كل العمليات التأمينية بالشركة «الداخلية والخارجية» مميكنة.

وأوضح أن «أروب» مميكنة بالكامل «fully computarised» خاصة وأن المساهم الرئيسى فيها هو بنك «بلوم»، لافتا إلى أن البنوك سبقت شركات التأمين فى التحول الرقمى بمدة كبيرة إضافة إلى ضخامة حجم الإنفاق على التكنولوجيا فى البنوك.

وأكد أن شركات التأمين توجهت بالفعل نحو التحول الرقمى منذ أن بدأت توجيه جزء من استثماراتها لتمويل التعاقد مع شركات تكنولوجيا لعمل الموقع الإلكترونى لها على أحدث مستوى بطريقة شارحة للمنتجات والتغطيات التى توفرها مع كيفية طلب العميل للمنتج وإدخال بيانات الشئ موضوع التأمين وتسعيره.

ولفت إلى أن المنصات الإلكترونية تعمل على تسهيل إجراء العمليات التأمينية وتخفض تكاليفها وتعمل على تحسين الخدمات التأمينية المقدمة لها.

 

ومن جانبه، قال محمود حنفى العضو المنتدب لشركة «اللبنانية السويسرية» لتأمينات الحياة التكافلى – مصر إن قطاع التأمين ليس بمعزل عن التحول الرقمى خاصة وأنه الاتجاه العالمى السائد فى الوقت الحالى.

وأشار إلى أن شركات التأمين بدأت تتجه نحو الـ«INSURETECH» من خلال إطلاق المنصات الإلكترونية لها تباعا، مضيفا أن «اللبنانية السويسرية» تستعد لإطلاق منصتها الإلكترونية قبل نهاية العام الجارى.

وأكد إن إطلاق شركته للموقع الإلكترونى سيتم بأحدث طرق العرض المبسط للمنتجات التى تطرحها، علاوة على تخطيط الشركة للإصدار الإلكترونى للوثائق النمطية كخطوة تابعة لإطلاق الموقع.

وتابع أن شركته رفعت رأسمالها إلى 103.5 مليون جنيه قبل أيام بغرض التوسع والتحول الرقمى باعتباره نافذة قوية جدا للنمو على حد قوله.

وأوضح حنفى أنه سيتم التقدم بطلب للحصول على موافقة الرقابة المالية على الموقع ثم طلب رخصة الإصدار الإلكترونى بعد انتهاء الشركة من تشغيل النظام الإلكترونى الذى تم جلبه عبر الشركة الأم فى لبنان وعمل كل التحديثات والتعديلات اللازمة عليه ليتناسب مع طبيعة المنتجات والسوق الموجود به.

وأكد أن الأمر لن يتوقف على إطلاق شركات التأمين لموقع إلكترونى أو طرح تطبيقات ذكية أو الإصدار الإلكترونى فقط بل سيمتد إلى خطوات أكثر تطورا مثل استخدام الحلول التكنولوجية فى مجال التأمين وعمل تحليل للبيانات وعمل الدراسات الخاصة بمعرفة احتياجات العملاء وكيفية التنبؤ بالخسائر وكيفية تأمين المخاطر.

ولفت إلى أن هناك دولا كثيرة تقدمت فى التحول الرقمى بقطاع التأمين مثل لبنان والإمارات لاعتمادها على التأمين التكنولوجى الذى ييسر إجراءات عملية شراء وثيقة التأمين من المنزل والإبلاغ عن المطالبة للشركة عبر الدخول على نظامها.

ومن ناحيته، قال أحمد حسن درويش العضو المنتدب لشركة رويال للتأمينات العامة إن التحول الرقمى بات ضرورة، مؤكدا أنه لاينحصر فقط فى صفحات التواصل الاجتماعى للشركة أو إطلاق موقع إلكترونى لها بل يمتد لعمل تطبيقات ذكية لترويج منتجاتها التأمينية من خلالها.

وأكد أن الشركة حدثت الموقع الإلكترونى الخاص بها وحصلت على موافقة الرقابة المالية، علاوة على إدراج جميع وثائق الشركة عليه.

وتابع أن الشركة تقوم حاليا بالإنفاق بصورة كبيرة على التحول الرقمى من خلال التعاقد مع كبرى شركات التكنولوجيا بهدف إطلاق خدمة «موبايل أبليكيشن» نهاية مارس الحالى التى من شأنها عرض وثائق بعينها بغرض تسويقها وتبسيط الخدمات المقدمة للعميل مع توفير الوقت والجهد.

وأوضح أن تطبيق «mobile application» سيتم استغلاله مبدئيًا فى ترويج 7 منتجات خاصة بالتأمين على المشروعات الصغيرة والمتوسطة مثل الصيدليات والسوبر ماركت والعيادات بالإضافة إلى 3 منتجات فردى، اثنان منها للسيارات والثالث للتأمين الطبى.

ولفت إلى أن التحول الرقمى سيحل جزءا كبيرا من مشكلة الفجوة التأمينية الكبيرة التى لاتزال تعانى منها السوق المصرية، لافتا إلى أن التكنولوجيا تؤثر على التأمين بشكل كبير بدءا من تصميم المنتج وشكله واستهداف الشريحة التأمينية المخطط لجلبها والطريقة التى سيتم بها ذلك سواء عن طريق الأبليكيشن على الهواتف أو عبر مواقع التواصل أو من خلال الموقع الإلكترونى للشركة.

وأوضح أن التحول الرقمى سيساهم بصورة كبيرة فى توفير البيانات الخاصة بموضوع التأمين، فضلا عن خفض مستوى التكلفة التى كان يتكبدها كل أطراف العملية التأمينية.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي