English

السوق مغلق

EGX 30 10,621.14 1.89%



عز العزب: هذه أسباب تراجع أرباح التجاري الدولي بالربع الأول 2020

عز العزب: هذه أسباب تراجع أرباح التجاري الدولي بالربع الأول 2020

آراب فاينانس: أوضح هشام عز العرب رئيس البنك التجاري الدولي- مصر (COMI)،، أن هناك العديد من المصروفات منها تخص استثمارات اتخذت في فترة وجيزة بسبب آليات العمل عن بعد، ومنها استثمارات بالبنية التحتية بالإضافة لالتزام مجلس الإدارة والعاملين بالمساهمة بتخفيف الأعباء التي فرضها كورونا على الاقتصاد المحلي ومساهمة البنك بمبالغ لدعم صندوق “تحيا مصر” كلها أثرت بالمصروفات بالربع الأول.

وأضاف عز العرب في لقاء مع “العربية”: “من الأسباب الأخرى لانخفاض الأرباح تطبيق البنك معيارا معينا يعطي البنوك القدرة على أن تضع توقعات لما هو قادم وتعمل على أساسها تبني احتياطيات أو مخصصات فيما يخص الصناعات وليس العميل بذاتة ولكن على الاقتصاد بشكل عام أو التوجهات”.

وتابع: “لا يختلف أحد على أن العالم يمر بفترة كثيرة الضبابية ويصعب معها توقع متى تستعيد عجلة الإنتاج عافيتها، وهل الصناعات تستمر كما كانت تعمل في السابق، وما هو تأثيرها عليها، كلها اعتبارات نضعها أمامنا وقت بناء التوقعات. قد نكون وضعنا اعتبارات أقل تحفضاً بداية العام قبل انتشار كورونا ولكن جرى الآن تجديد لهذه التوقعات بحيث تنتقل من متوسط إلى أكثر تحوطاً”.

جدير بالذكر أن بيان نتائج الأعمال أشار إلى تراجع صافي أرباحه خلال الربع الأول من عام 2020 بنسبة 9% على أساس سنوي ليصل إلى 2.4 مليار جنيه، في ظل سعي البنك الأكبر بالقطاع الخاص المصري إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات لـ "ضمان استمرار المركز المالي القوي للبنك وسط حالة الغموض الحالية".

وأظهرت نتائج الأعمال ارتفاع إيرادات البنك 15% لتصل إلى 6.4 مليار جنيه، مدفوعة بالأساس بتوسيع صافي الفائدة، وقال البنك إنه حافظ على النمو القوي في إجمالي أرباحه على الرغم من التهديدات المتزايدة جراء "كوفيد-19"، إذ اتخذت الإدارة جميع الإجراءات اللازمة لحماية الموظفين والعملاء والمجتمع الذي يتواجد فيه البنك وكل الأطراف الأخرى المعنية.

وقالت إدارة البنك أيضا إن التوقعات الخاصة بالفترة المتبقية من السنة المالية تتسم بعدم الوضوح، إذ لا توجد مؤشرات ملموسة حول موعد تعافي الاقتصاد العالمي.

وأضافت أن البنك التجاري الدولي امتص صدمة "كوفيد-19"، بفضل استثماره منذ وقت طويل في التحول الرقمي، والبيانات الضخمة، وهو ما يدعم توسع البنك في القنوات الرقمية خلال الشهور الأخيرة، ليتمكن من نقل شريحة واسعة من العمل إلى المنزل. وستساعد تلك الدفعة أيضا في دعم الربحية واتخاذ قرارات تسعير بناء على دراية أوسع، والمساعدة في نمذجة المخاطر.

كما يستحوذ على 0.17% من السوق الكينية، حسبما ذكر البيان إن بنك ماي فير سيستفيد من "المهارات والموارد والبنية التحتية" للبنك التجاري الدولي، ليحقق المزيد من النمو. وأضاف أن الاستحواذ، وهو الأول لبنك مصري في كينيا، سيساعد على توسع البنك التجاري الدولي في منطقة شرق أفريقيا ويحفز التجارة والاستثمار بين مصر وكينيا العضوتين في منظمة كوميسا.

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي