العد التنازلي لإطلاق جديد



بنوك استثمار: تراجع الطلب على الوجبات الخفيفة يهبط بربحية ايديتا

بنوك استثمار: تراجع الطلب على الوجبات الخفيفة يهبط بربحية ايديتا

آراب فاينانس: قالت وحدات بحوث في بنوك إستثمار أن إنتشار فيروس كورونا قد ألقى بظلاله السلبية على أرباح شركة ايديتا للصناعات الغذائية (EFID) خلال الربع الأول من العام الجاري نتيجة تراجع الطلب على منتجات الوجبات الخفيفة بسبب الحظر والإجراءات الإحترازية الحكومية، وفقا لما ذكرته المال.

وتراجعت ايرادات “ايديتا” بنسبة 1.8% خلال الربع الأول من 2020 لتسجل 964.1 مليون جنيه، كما حققت صافي ربح بقيمة 64.4 مليون جنيه مقابل أرباح بلغت 124.92 مليون جنيه الفترة المقارنة من العام الماضي.

وترى وحدة ابحاث بنك الإستثمار “فاروس” أن الايرادات سجلت تراجع خلال الفترة المذكورة نتيجة انخفاض أرقام مبيعات المنتجات لكن استراتيجية زيادة النطاق السعري لمنتجات محفظتها عوض تراجع أرقام المبيعات بصورة جزئية.

أما التراجع على أساس ربعي، فقالت “فاروس”، في ورقة بحثية، أنه نتج عن ضعف الطلب على منتجات الوجبات الخفيفة في الربع الأول الذي شهد بحلول نهايته تحول فيروس كورونا إلى جائحة عالمية.

واوصت “فاروس” بزيادة الأوزان النسبية على السهم مع تحديد قيمة عادلة قدرها 19.02 جنيه علماً بأن السهم يتداول على شاشات البورصة حالياً بالقرب من 10 جنيهات.

واشارت “فاروس” إلى أن نشاط صناعة المخبوزات والكيك الذي يمثل 70% من إيرادات الربع الأول كان من أكثر قطاعات الشركة تأثراً، خاصة بعد فرض حظر صحي كامل ليلاً، وغلق المدارس والجامعات، وصعوبة حركة التجارة العالمية.

ولفتت إلى أن انخفاض الإيرادات على أساس سنوي كان أقل حدة، نظراً للدعم البسيط الذي نتج عن توسع نشاط إنتاج المخبوزات (8.8% سنويًا) والحلويات (6.3% سنويًا)، بعد طرح عروض منتجات كبيرة الحجم مثل “مولتو ماجنم ومولتو ساندويتش”.

وقالت أن هوامش الربحية تراجعت بشكل طفيف بعد انخفاض إجمالي الإيرادات بصورة أكبر من معدلات التوفير في التكاليف؛ كما أن صافي الدخل تأثر سلبيًا بارتفاع المصروفات العامة والبيعية والإدارية.

توقعت الورقة البحثية لفاروس أن تنخفض معدلات نمو أحجام منتجات الشركة خلال الربع الثاني من العام، وذلك في ضوء ضعف الطلب على منتجات الوجبات الخفيفة خلال فترة الحظر الصحي وموسم شهر رمضان.

رجحت ان تجني الشركة ثمار استثماراتها في خط إنتاج البسكويت الجديد وزيادة قدراتها الإنتاجية، لا سيما أن العوامل الموسمية ستبدأ في التحسن خلال النصف الثاني من العام، إضافة إلى أن الشركة تسير وفقًا للجدول الموضوع لبدء عملياتها التشغيلية في المغرب بنهاية العام الحالي.

وتوقعت “فاروس” أن يرتفع حساب صافي الدين بنهاية العام بعد توقيع عقدين قرض لها وللشركات التابعة بقيمة 96 مليون جنيه و155 مليون جنيه من أجل تغطية مصروفات رأس المال بصورة جزئية التي خططت لها الشركة في العام الحالي.

وأوضحت أنه برغم أن الشركة قد تشهد ارتفاعًا في مستويات المخزون لتضمن استمرارية نشاط كافة عملياتها في حالة أي نقص محتمل في المواد الخام مستقبلاً، إلا أن هذه الخطوة لن تضع ضغوطًا على سيولة الشركة في ظل أن دورة التحويل النقدي نتيجتها بالسالب.

وقالت وحدة أبحاث شركة “مباشر” لتداول الأوراق المالية أن انخفاض الربحية يعود إلى تراجع مجمل الأرباح بنسبة 3.4% لتبلغ 335.5 مليون مقابل 347.3 مليون جنيه.

كما تراجعت الإيرادات المجمعة 1.8% لتصل إلى 964.1 مليون جنيه مقارنة مع 982.2 مليون جنيه خلال الفترة المماثلة من 2019 وذلك بسبب تباطؤ نشاط سوق الوجبات الخفيفة الذي تفاقم مع بداية انتشار فيروس كورونا.

وأوضحت ان الشركة سجلت مبيعات بقيمة 636 مليون عبوة بانخفاض 5.2% بالمقارنة مع 671 مليون عبوة في الربع الأول العام الماضي، مع ذلك، تمكنت الشركة من تعويض تباطؤ وتيرة الأحجام من خلال اتباع استراتيجية لنقل المستهلك إلى وحدات مرتفعة السعر.

واشارت “مباشر” إلى أن متوسط سعر العبوة بلغ 1.52 جنيه في الربع الأول 2020 بزيادة 3.8% بالمقارنة مع 1.46 جنيه في الربع الأول 2019، بدعم من طرح منتجات جديدة وتقديم عروض للمستهلكين خلال هذا الربع.

على مستوى القطاع، تفوق أداء قطاع المخبوزات، محققًا نمو في كل من الاحجام وسعر العبوة خلال هذا الربع، بينما انخفضت تكلفة البضاعة المباعة (بما يشمل مصروفات الإهلاك والاستهلاك) بنسبة 1.3% لتبلغ 628.6 مليون جنيه مقابل 634.9 مليون جنيه.

وتراجعت تكلفة المواد الخام المباشرة بواقع 6%؛ اذ بلغت 460.9 مليون جنيه في الربع الأول 2020 بالمقارنة مع 488.1 مليون جنيه في الربع الأول 2019، مما ساعد في تعويض ارتفاع تكاليف التصنيع نتيحة زيادة مصروفات العمل الإضافي لعاملي المصنع.

وقالت “مباشر” ان المصروفات العامة والإدارية والبيعية قد زادت بنسبة 42.5% لتسجل 263.7 مليون جنيه بالمقارنة مع 185.1 مليون جنيه في الربع الأول 2019.

وتأثرت المصروفات العامة والبيعية والإدارية بزيادة مصروفات البيع والتوزيع؛ نتيجة ارتفاع المصروفات التشغيلية المتعلقة بزيادة أسطول التوزيع وإضافة 200 مركبة جديدة.

وأوضحت “مباشر” أن صافي الأرباح تراجع على الرغم من تسجيل صافي دخل من التمويل بقيمة 1.7 مليون جنيه ماقبل تكلفة تمويل بقيمة 2.4 مليون جنيه الربع المماثل 2019.

عن نتائجها المالية للفترة المالية المنتهية في 31/12/2019، بلغت الإيرادات 4.025 مليون جنيه خلال العام 2019 بزيادة سنوية بلغت 6.6%، وارتفع صافي الربح بمعدل سنوي 21.5% ليسجل 409.5 مليون جنيه خلال نفس الفترة، وعلى صعيد أنشطة التصدير، بلغت مبيعات التصدير 343.5 مليون جنيه خلال عام 2019، بزيادة سنوية نسبتها 8.7، حيث مثلت 8.5% من إجمالي الإيرادات خلال نفس الفترة.

قالت وحدة أبحاث بنك الإستثمار فاروس أن ادارة الشركة تستهدف استعادة حصتها السوقية على مستوى كافة القطاعات خلال العام الحالي، وفقا لما نشرته المال.

وكان المهندس هاني برزي، رئيس مجلس الإدارة، وعضو المجلس التصديري للصناعات الغذائية، قد قال أن الخامات المستوردة هي العنصر الأكثر تأثرًا بأزمة الإجراءات الاحترازية من تفشي فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن الشركات بدأت فعليًّا في البحث عن موردين جدد، لمنع تأثر العملية الإنتاجية، وفق ما قالته حابي.

إيديتا للصناعات الغذائية هي شركة رائدة في صناعة السلع الاستهلاكية سريعة الدوران، وتحظى الشركة بأكبر حصة سوقية في خمس قطاعات بسوق الأغذية الخفيفة في مصر والشرق الأوسط، بفضل منتجاتها المتميزة بالجودة العالية والأسعار الملائمة.

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي