العد التنازلي لإطلاق جديد



  • شراكة بين الأهلي والأكاديمية العربية لتوفير 50 ألف منحة تدريبية في ريادة الأعمال

    شراكة بين الأهلي والأكاديمية العربية لتوفير 50 ألف منحة تدريبية في ريادة الأعمال

    آراب فاينانس: أطلق البنك الأهلي المصري والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري مسابقة رالي مصر من أجل توفير 50 ألف منحة تدريبية لطلاب الجامعات ورواد الأعمال، وذلك برعاية جامعة الدول العربية.

    حضر حفل الإطلاق الافتراضي: أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، والدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي، والدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، والدكتورة نيفين جامع، وزير التجارة والصناعة، وهشام عكاشه، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، والسفير كمال حسن علي، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، وممدوح عافيه، رئيس مجموعة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ونرمين شهاب الدين، رئيس التسويق والتنمية المجتمعية بالبنك الأهلي المصري، والدكتور إسماعيل عبد الغفار، رئيس الأكاديمية، ووائل الدسوقي، مدير مركز ريادة الأعمال بالأكاديمية، وشانتال صباغ، نائب مدير عام قطاع تنمية الأعمال والخدمات غير المالية.

    وأكد هشام عكاشه أن مسابقة رالي الأعمال تعد من أهم الفعاليات التي تستهدف توجيه الدعم لطلاب الجامعات ورواد الأعمال، مشيرا إلى اهتمام البنك الأهلي المصري بتنمية وتطوير الشباب “الذي يعد هو ثروة مصر الحقيقية والنواة الأهم لمختلف برامج التنمية وهو ما يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تضعها الدولة ضمن أهدافها الاستراتيجية وضمن رؤية مصر 2030”.

    وأضاف: “خاصة في ضوء توجه البنك نحو تفعيل الاقتصاد المعرفي ونشر الثقافة المالية بين مختلف فئات المجتمع وخاصة الشباب، وهو ما شجع البنك الأهلي المصري على المشاركة الفعالة في مسابقة الرالي”، مشيدا بالشراكة الاستراتيجية المستمرة بين البنك الأهلي والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

    من جانبه، أكد الدكتور إسماعيل عبد الغفار، رئيس الأكاديمية العربية، أن حضور حفل إطلاق المسابقة والإعلان عن منحة ال 50 ألف متدرب، من قبل الأمين العام للجامعة العربية والوزراء، هو رسالة بالغة الأهمية لدعم الشباب، وأن تأهيلهم لسوق العمل هو أحد الأولويات على طاولة متخذي القرارات في منطقتنا العربية ومصر.

    ورحب عبد الغفار بالشراكة الاستراتيجية مع البنك الأهلي المصري في تنظيم النسخة الثالثة من مسابقة رالي ريادة الأعمال، والتي أطلقتها الأكاديمية العربية للعام الثالث علي التوالي.

    وأكد استمرار “الدور الريادي للأكاديمية العربية، في تبني المبادرات والبرامج المستهدفة لنشر مفاهيم ومبادئ ريادة الأعمال وغرس ثقافة الأبداع والابتكار في الشباب المصري والعربي، وتوجيههم لتصبح كيانات قادرة على المنافسة والتواجد الفعلي في السوق، في إطار سعي الأكاديمية العربية أن تكون المحور الابتكاري، وبيت الخبرة الداعم للشباب ورواد الأعمال، علي المستوي المحلي والاقليمي”.

    وقال ممدوح عافية إن رالي مصر لريادة الأعمال يستهدف توفير منح تدريبية للشباب المصريين والعرب للانطلاق بمشروعاتهم، وهو ما يندرج ضمن أنشطة الشراكة المثمرة بين البنك الأهلي المصري والأكاديمية العربية سعيا لاستنفار الطاقات الإبداعية لدى الشباب وتحويل أفكارهم الى مشروعات قائمة بالفعل ملائمة للاحتياجات الفعلية للسوق من أجل توفير مزيد من فرص العمل لهم.

    وأشار كذلك إلى أن اهتمام وتبني البنك الأهلي المصري للشباب المشارك في الرالي سيستمر من خلال توجيه الدعم الفني والمشورة لهؤلاء الشباب ورواد الأعمال في كيفية إدارة أعمالهم مستفيدا من الخبرات والكوادر المدربة لدى البنك في هذا الشأن حيث سبق له تأسيس عدة مراكز لخدمة رواد الأعمال بهدف تقديم الخدمات المصرفية غير المالية كافة لهؤلاء الشباب.

    وأكدت نرمين شهاب الدين أن مشاركة البنك الاهلي المصري في رالي مصر لريادة الأعمال تأتي ضمن مساهمات البنك في مختلف مجالات المسئولية المجتمعية، والتي يرصد من خلالها البنك جانبا أساسيا من خططه في دعم الشباب النابغ وبشكل خاص من رواد الأعمال وذلك في إطار المعايير التي يضعها البنك لتحقيق أفضل تأثير من تلك المساهمات تجاه أهل مصر.

    وكان البنك قد احتفل مؤخرا بمرور 122 عاما على تأسيسه، حيث استهل أكبر بنك حكومي بالبلاد مسيرته في الخامس والعشرون من شهر يونيو عام 1898، وفقا للبيان الصادر عن البنك.

    وأصدر البنك الأهلي عدد تذكارى خاص من مجلته التى تصدر للعاملين، بمناسبة مرور 122 عاما على التأسيس، والذي تم فيه إطلاق مشروع إحياء وثائق وتراث البنك الأهلي المصري التاريخية مؤرخا دور الأجيال السابقة والحالية في دعم وخدمة الاقتصاد القومي، ولتكون مرجعا هاما للتاريخ، وتحفيزا للأجيال الحالية والقادمة للإطلاع على مسيرة التنمية الاقتصادية والمجتمعية للبنك في مراحل التحول المختلفة التي شهدتها مصر على مر العصور، وسيتم إتاحة هذه المعلومات على موقع البنك الإلكترونى.

    تأسس البنك الأهلي المصري في 25 يونيو 1898 بموجب أمر عال من الخديوي عباس حلمى الثاني، ليكون أول بنك إصدار بنكنوت في مصر، وليقوم بتنظيم وحفظ الحسابات ومنح القروض والسلفيات للحكومة والمنشآت العامة وإصدار القروض العامة، بالإضافة إلى مباشرة الأعمال المصرفية العادية.

    وقام البنك الأهلي المصرى في عامه الأول بعد تأسيسه بإصدار أول ورق بنكنوت مصري فئة الخمسين قرشا في 1/1/1899 تلاها إصدار فئتي جنيه وخمسة جنيهات في 5/1/1899 و10/1/1899 على التوالي، وأصبح ورق بنكنوت البنك الأهلى المصرى بداية التعامل بالعملات الورقية في مصر منذ ذلك الوقت، واستمر في القيام بهذا الدور حتى عام 1960.

    كان للبنك دورا محوريا في تمويل المشروعات الكبرى وتقديم السلفيات لكبار وصغار المزراعين، وتوسع في الائتمان الزراعي في أوائل القرن العشرين حيث رأى ضرورة إنشاء مؤسسة مستقلة لتلبية الاحتياجات المتزايدة للقطاع فصدر على أثر ذلك مرسوم خديوي في عام 1902 بتأسيس البنك الزراعي المصري برعاية الحكومة المصرية والبنك الأهلي المصري.

    #الكلمات المتعلقه

    © جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

    الي الاعلي