العد التنازلي لإطلاق جديد



الحديد والصلب توافق على التقسيم الأفقى للشركة بالقيمة الدفترية

الحديد والصلب توافق على التقسيم الأفقى للشركة بالقيمة الدفترية

آراب فاينانس: وافق محلس إدارة شركة الحديد والصلب المصرية (IRON) في جلسته المنعقدة 29/11/2020، على مشروع تقسيم الشركة انقسامًا أفقيًا وفقًا للقيمة الدفترية، بناء على القوائم المالية للشركة في 30 يونيو الماضي.

وأضافت في بيان للبورصة المصرية، أن تقسيم الحديد والصلب المصرية إلى شركتين قاسمة. منقسمة يعد أحد وسائل إعادة الهيكلة، وذلك في ضوء قرار الجمعية العامة غير العادية المنعقدة بتاريخ 10 أكتوبر الماضي، بفصل المناجم والمحاجر عن الشركة، وتأسيس شركة جديدة وتشكيل لجنة لإعداد التقييم بالقيمة الدفترية بمناسبة الانقسام.

ووافق المجلس على ما انتهى إليه الرأي بتقرير اللجنة المشكلة بقرار العضو المنتدب للشركة رقم 1 لسنة 2020 بتخفيض القيمة الاسمية لسهم شركة الحديد والصلب المصرية من 2 جنيه إلى 1.8 جنيه، حتى يمكن الحفاظ على نفس عدد الأسهم كما هي 976.872 مليون سهم، وتحديد القيمة الاسمية لسهم الشركة الجديدة عند 20 قرش.

وبالتالي يكون لكل حامل سهم في الحديد والصلب المصرية القاسمة سهم مماثل في الشركة المنقسمة، وعلية يكون رأس المال المصدر للشركة القاسمة مبلغ وقدره 1.758.370 مليار جنيه، ورأسمال الشركة المنقسمة مبلغ 195.374 مليون جنيه.

ومن ضمن قرارات مجلس الإدارة الموافقة على القوائم المالية الافتراضية المعده من اللجنة المشكلة بقرار العضو المنتدب رقم 1 لسنة 2020 وذلك عن الأعوام 30 يونيو 2018، 30 يونيو 2019، 30 يونيو 2020، والإيضاحات المتممه لها والظاهر بها أن رأس المال المصدر للشركة القاسمة مبلغ وقدره 1.758.379 مليار جنيه، ورأسمال الشركة المنقسمة 195.374 مليون جنيه.

ووافق مجلس الإدارة على مشروع التقسيم التفصيلي وعرضة على الجمعيه العامة غير العادية للشركة وذلك بانقسام الشركة انقساما افقيا وفقا للقيمة الدفترية وبناء على القوائم المالية للشركة في 30 يونيو 2020 إلى شركتين.

وكانت دراسة أعدها خبراء في صناعة الحديد والصلب قد دعت إلى نقل تبعية الشركة  من وزارة قطاع الأعمال العام إلى جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة أو وزارة الإنتاج الحربي لإنقاذها من "انهيار محتمل"، حسبما نقل موقع مصراوي.

وأوضحت الدراسة التي قدمها الخبراء لوزارة الإنتاج الحربي أن ذلك سيضمن "الاستقلال والدعم المالي للشركة وعدم خضوعها ولو مؤقتا للضرائب والإجراءات البيروقراطية"، كما اقترحت الدراسة نقل تبعية الشركة لإحدى هذه الجهات إما عن طريق الاستحواذ عليها أو بنظام البناء والتشغيل ونقل الملكية (BOT) لحين تنفيذ مشروع التطوير وإعادة طرحها على المستثمرين. ورفضت الدراسة قرار فصل نشاط المناجم والمحاجر في شركة منفصلة.

والذي وافق عليه مساهمو الشركة في وقت سابق من هذا الشهر، لأنه سيحرم الشركة من مصادر خاماتها. وأضافت الدراسة أن اللجنة الحكومية التي قررت ذلك "لم تضم أي خبراء في مجال صناعة الحديد والصلب، وأنها درست فقط المؤشرات المالية الحالية التي أجبرت عليها الشركة".

كانت الشركة قد أعلنت عن تقارير نشاطها عن شهر يونيو 2020، وذلك باجتماع مجلس إدارة الشركة المنعقد بتاريخ 18/08/2020، والتي أظهرت تحقيق إجمالي مبيعات محلية وصارات بـ 689.521 مليون جنيه مقابل 1.096 مليار جنيه عن نفس الفترة من العام السابق.

كما بلغت إيرادات النشاط الجاري خلال الفترة من 01/07/2020 حتى 31/07/2020 مبلغ 70.087 مليون جنيه، وبلغت نسبة المبيعات إلى الانتاج خلال الفترة 106%.

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

11 أكتوبر 2020
العاشر من رمضان للصناعات الدوا... RMDA
إغلاق
02.66
التغير
03.91
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي