العد التنازلي لإطلاق جديد



2.5 مليار جنيه خسائر القلعة خلال 2020

2.5 مليار جنيه خسائر القلعة خلال 2020

آراب فاينانس: أعلنت شركة القلعة للاستشارات المالية (CCAP) عن نتائج أعمالها خلال الفترة من 01/01/2020 إلى 31/12/2020 والتي أظهرت تحقيق صافي خسائر مجمع بلغ 2.553 مليار مقابل تحقيق الشركة لصافي ربح بلغ 1.135 مليار خلال الفترة من 01/01/2019 إلى 31/12/2020.

وفي السياق ذاته حققت الشركة صافي خسائر غير مجمع عن الفترة من 01/01/2020 إلى 31/12/2021، قدر بنحو 510.296 مليون جنيه، نظير صافي خسائر بلغ 334.216 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة من العام المالي السابق.

جدير بالذكر يتم حساب صافي أرباح أو خسائر العام وفقًا لنصيب مالكي الشركة الأم.

وشهدت الشركة ارتفاع الأرباح التشغيلية المتكررة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك (مع استثناء نتائج الشركة المصرية للتكرير) بمعدل سنوي 30%، بفضل نجاح المبادرات التي تبنتها الإدارة للارتقاء بالكفاءة التشغيلية على مستوى جميع الشركات التابعة.

كما ارتفعت الأرباح التشغيلية المتكررة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك (بعد استبعاد المصروفات البيعية والعمومية والإدارية الاستثنائية غير المتكررة) بمعدل سنوي 32% لتسجل 1.65 مليار جنيه خلال عام 2020.

وفي حالة عدم احتساب نتائج الشركة المصرية للتكرير، فإن الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك لشركة القلعة ترتفع بمعدل سنوي 30% لتبلغ 1.63 مليار جنيه تقريبًا خلال عام 2020، في ضوء نمو ربحية مختلف قطاعات شركة طاقة عربية، إلى جانب تحسن الكفاءة التشغيلية وانخفاض التكاليف بشركتي نايل لوجيستيكس وأسيك للأسمنت، وأيضًا تحسن أداء الشركة الوطنية للطباعة.

ومن جانبه أوضح هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، أن ارتفاع الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك (مع استثناء نتائج الشركة المصرية للتكرير) يعكس استمرار تركيز الإدارة العليا بشركة القلعة وشركاتها التابعة على إجراء التحسينات والارتقاء بالكفاءة التشغيلية على مستوى جميع الشركات التابعة.

وأشار إلى أن ذلك مكنها من تحسين معدلات الربحية وسط التحديات الناتجة عن انتشار فيروس (كوفيد – 19)، والتي لولاها لحققت الشركة أداءً أقوى خلال العام.

فقد أثمرت تلك الجهود عن نمو الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك لشركة طاقة عربية بمعدل سنوي 20% لتسجل 795.0 مليون جنيه خلال عام 2020، في ضوء نجاح الشركة في تنمية عدد المنشآت السكنية التي قامت بربطها بشبكة الغاز الطبيعي بما يتجاوز أهداف الإدارة خلال العام.

فضلاً عن ارتفاع نسبة المنشآت التي تم توصيلها والمتميزة بارتفاع هامش الربح، كما شهدت الشركة الوطنية للطباعة ارتفاع الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بمعدل سنوي 30% خلال العام، بفضل تركيز الإدارة على خفض تكاليف الإنتاج بالشركة.

وتمكنت أيضًا شركة نايل لوجيستيكس من تحسين مستويات الربحية، عقب الانتهاء من ربط ساحة تخزين الحاويات بشبكة الكهرباء، حيث ساهمت تلك الخطوة في الارتقاء بالكفاءة التشغيلية للشركة، إلى جانب تقليص الانبعاثات الكربونية الناتجة عن عملياتها.

واستكمالاً لتلك الجهود، أحرزت الإدارة تقدمًا ملحوظًا على صعيد الاستثمار في تطوير نظام ميكنة الأعمال على مستوى شركة القلعة وجميع شركاتها التابعة.

علمًا بأن الإدارة تتوقع استكمال تطوير هذا النظام بنهاية عام 2021، سعيًا لتحسين الكفاءة التشغيلية وتعزيز مستويات الربحية، ولفت الخازندار إلى جهود إعادة هيكلة الديون، حيث تبنت الإدارة منهجًا متحفظًا بالشركة المصرية للتكرير وبدأت في إجراء مفاوضات مع الجهات المقرضة لإعادة هيكلة ديونها بالكامل، سعيًا للتحوط من مخاطر تقلبات السوق واحتمالية تفشي موجة ثالثة من فيروس (كوفيد – 19).

كما نجحت شركة جلاس روك التابعة لشركة أسكوم في الاتفاق على إعادة جدولة ديونها مع البنوك، مما سيساهم في دعم ربحية الشركة مستقبلاً، وأشار إلى أن القلعة تضع على رأس أولوياتها خلال الفترة المقبلة استكمال عمليات هيكلة الديون الجارية ببعض شركاتها التابعة المتبقية، إضافة إلى ديون شركة القلعة.

سجلت الشركة صافي خسائر بعد خصم حقوق الأقلية بقيمة 2.5 مليار جنيه خلال عام 2020، مقابل صافي خسائر بقيمة 1.1 مليار جنيه خلال العام السابق، حيث ويرجع ذلك إلى الخسائر التي تكبدها مشروع الشركة المصرية للتكرير خلال نفس الفترة بسبب أزمة (كوفيد – 19)، إضافة إلى التراجع التاريخي بأسعار المنتجات البترولية المكررة عالميًا خلال الفترة مع ضيق الفارق بين أسعار الديزل والمازوت (تمتلك شركة القلعة حصة فعلية تقدر بنحو 13.1% من الشركة المصرية للتكرير).

كما سجلت شركة القلعة تكاليف اضمحلال ومخصصات متعلقة بأزمة (كوفيد – 19) بقيمة مليار جنيه تقريبًا خلال عام 2020.

وختامًا، أكد الخازندار أن الإدارة تعتزم مواصلة استكشاف الفرص الواعدة لضخ استثمارات إضافية من شأنها تعزيز أنشطة القلعة على مستوى جميع القطاعات الاستراتيجية التي تعمل بها.

وأشار أنه بالرغم من تكثيف حملات التطعيم ضد فيروس (كوفيد – 19) في شتى أنحاء العالم، إلا أن الإدارة تتأهب لمواجهة أي مستجدات محتملة بالأسواق التي تعمل بها، ولا سيما في ظل استمرار عدم وضوح رؤية المشهد العام، من خلال مواصلة تطبيق أفضل تدابير وإجراءات الحفاظ على الصحة والسلامة العامة لحماية فريق العمل الذي يضم حوالي 17.5 ألف موظف وعامل، وتعظيم الاستفادة من قدراته الاستثنائية.

كما تتطلع الإدارة إلى خروج القلعة من أزمة (كوفيد – 19) أكثر قوة وصلابة، وعودتها مرة أخرى إلى مستويات الربحية المنشودة.

#الكلمات المتعلقه

'

اسهم مختارة

11 أكتوبر 2020
العاشر من رمضان للصناعات الدوا... RMDA
إغلاق
02.9
التغير
-01.69
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي