< اراب فاينانس - أخبار - الرئيس التنفيذي للشرقية للدخان: استطعنا عبور أزمة كورونا وتكلفة خط إنتاج السجائر الإلكترونية الجديد تصل لـ 500 مليون جنيه
العد التنازلي لإطلاق جديد



الرئيس التنفيذي للشرقية للدخان: استطعنا عبور أزمة كورونا وتكلفة خط إنتاج السجائر الإلكترونية الجديد تصل لـ 500 مليون جنيه

الرئيس التنفيذي للشرقية للدخان: استطعنا عبور أزمة كورونا وتكلفة خط إنتاج السجائر الإلكترونية الجديد تصل لـ 500 مليون جنيه

 تخطط الشرقية للدخان لاختبار تفاعل السوق مع منتج جديد سيتم استيراده قريبًا

نهدف إلى زيادة الإنتاج إلى 270-280 مليون سيجارة في الأشهر الستة المقبلة

 الطلب على السجائر التقليدية سيستمر على الأقل 2-3 سنوات

آراب فاينانس: تعتبر شركة الشرقية للدخان – ايسترن كومباني(EAST) هي الوحيدة المصنعة للسجائر المحلية في مصر على مدار أكثر من مائة عام، حيث تحتفظ الشركة بمكانتها من بين أفضل 100 شركة في الشرق الأوسط لما تتمتع به من إرث قوي، خاصة بعد إعادة هيكلتها إداريًا وقانونيًا في عام 2018. 

وفي ظل انتشار جائحة كورونا وارتفاع تكاليف الإنتاج والتشغيل وانخفاض قيمة العملة وجهود الحكومة في رفع الإيرادات الضريبية وزيادة الوعي الصحي العام، تدخل الشركة الآن حقبة جديدة من التحديات والعقبات التي يجب التغلب عليها.

وعليه، أجرت آراب فاينانس مقابلة مع هاني أمان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الشرقية للدخان. وتناولت المقابلة العقبات والتحديات التي تواجهها الشركة في ظل الظروف الراهنة.

في البداية، كيف كان أداء الشركة أثناء وبعد جائحة كورونا باعتبارها المُنْتِجٌ الوحيد للسجائر المحلية؟

بالطبع تأثر أداء الشركة سلبًا خلال الربع المالي الأخير من العام الماضي، ولم تواجه مشكلة في المبيعات، ولكن تعلق الأمر بالإنتاج بداية من خوف العاملين بالشركة من القدوم إلى العمل مما أدى إلى نقص الإنتاج، وهو امر طبيعي.

 ولم تقتصر المعاناة على الشرقية للدخان وحدها، حيث عانت الكثير من الشركات بسبب الجائحة، وعلى الرغم من انخفاض الإنتاج خلال الربع الأخير من العام الماضي، إلا أن الشركة تمكنت من تحقيق صافي ربح أعلى من العام السابق.

 وهذا يعني أن أداؤنا خلال الفصول الثلاثة الأخرى كان كافياً لدعم انخفاض الإنتاج خلال الربع الرابع، وأصبحت الأمور أكثر استقرارًا مع بداية شهر يوليو، حيث بدأت الشركة عامًا ماليًا مثمرًا، وخلال التسعة أشهر الأولى من العام المالي 2020/2021، ارتفعت أرباح الشركة بمعدل 24% على أساس سنوي إلى 3.88 مليار جنبه وكان الربع الأول من العام هو الأفضل على الإطلاق من حيث تحقيق الأرباح، وكان الربع الثاني استثنائيًا، بينما الربع الثالث أفضلهم.

وبعد انتهاء العام المالي منذ أيام، أعلنت الشركة ارتفاع الإنتاج بنحو 16%، فضلًا عن زيادة حجم المبيعات بحوالي 12%، وهو أمر لم يحدث من قبل. ويبدو أن حصتنا السوقية في ازدياد، وأن أرباحنا تتخذ اتجاهًا تصاعديًا. لذا فوضع الشركة جيد على الرغم من الجائحة.

والجدير بالذكر أن الشرقية للدخان تتخذ الخطوات الصحيحة لتعزيز الكفاءة، وتعزيز الإنتاجية، والنظر في التكاليف، والتأكد من أننا نحقق أرقامنا المطلوبة في نهاية العام -ليس فقط تحقيق أهدافنا-ولكن أيضًا تجاوزها.

سجلت الشركة مبيعات محلية قياسية بلغت 67 مليار سيجارة، فضلًا عن حجم إنتاج محلي بلغ 70 مليار سيجارة خلال العام المالي 2020/2021... فما الوسائل المساعدة لتحقيق مثل هذه الأرقام؟

تمكنت الشركة من تحقيق حجم إنتاج قياسي بلغ 70 مليار سيجارة باستخدام نفس الجهاز الذي لم يصل حجم إنتاجه في السابق إلى أكثر من 60 مليار سيجارة، حيث اعتادت الشركة من قبل على شراء آلات جديدة وخطوط إنتاج جديدة، ولكن في وجود فريق الإدارة الجديد، قررنا عدم القيام بذلك والنظر في قدرة أجهزتنا واستخدامها والتأكد من أننا نقدم حجم الإنتاج الصحيح من تلك الآلات.

وتمكننا من البحث في الثغرات والمعوقات التي تؤثر على حجم الإنتاج فبدأت الشركة بمتوسط إنتاج يومي يتراوح بين 200-210 مليون سيجارة، بينما نتحدث اليوم عن 250-260 مليون سيجارة، ونهدف إلى زيادة هذا الإنتاج إلى 270-280 مليون سيجارة في الأشهر الستة المقبلة.

يرى العديد من المحللين الماليين إن الزيادات في الأسعار هي العامل المحفز للسهم.. فهل مقترح رفع الأسعار مطروحًا في المستقبل القريب؟ إذا كان الأمر كذلك، فكم هو حجم الزيادة؟

ترغب الشرقية للدخان في تعزيز الكفاءة قبل رفع الأسعار وستكون قادرة على تحقيق تأثير ارتفاع الأسعار دون زيادات فعلية في الأسعار، وأصبح هذا شعارنا.

 فخلال السنوات الثلاث الماضية، ارتفعت تكلفة الإنتاج في جوانب عديدة مثل الرسوم الجمركية والمرافق والرواتب والأجور، ونحسب ذلك بنحو مليار جنيه أكثر أو أقل. ومع ذلك، فقد تمكنا خلال تسعة أشهر فقط هذا العام من تحقيق نفس الأرباح التي حققناها في العام السابق على مدى 12 شهرًا.

 لقد قمنا بزيادة حجم الإنتاج للمرة الأولى، وبدأ المحللون الآن يرون حجم الإنجازات في الشركة، فقد سجلت الشركة نموًا في حجم المبيعات يقدر بـ 12%، كما ارتفعت حصتنا في السوق من خلال أخذ بعض المبيعات من المنافسين، لقد قمنا أيضًا باستيعاب الزيادات في التكلفة في أرقامنا من خلال تعزيز الكفاءة، فنحن نسجل اليوم نموًا في صافي الأرباح ليس فقط أكبر من العام الماضي، ولكننا نأمل أن نسجل نموًا قياسيًا.

في مارس الماضي، أعلنت الحكومة أنها ستقدم مناقصة ترخيص جديد تسمح بالإنتاج المحلي للسجائر والسجائر الإلكترونية ومنتجات التبغ الساخن، مما ينهي فعليًا احتكار الشرقية للدخان لإنتاج التبغ المحلي..هل يمكنك تقديم نظرة ثاقبة حول كيفية تأثير ذلك على العمل؟

كلمة "احتكار" لا تنطبق في حالتنا..ليس لدينا احتكار من أي نوع، حيث تتنافس جميع شركات السجائر والعلامات التجارية إلى حد ما في السوق، فإنهم ينتجون منتجاتهم في منشآتنا، لكنهم يبيعون منتجاتهم في السوق. وإذا كنا نتحكم في السوق أو نحتكر السوق، فمن شأننا أن نكون قد استفدنا من ذلك من خلال زيادة أسعارنا، ووضع منتجاتنا على مستويات مختلفة، وحرمان المستهلكين من الاختيار خارج منتجاتنا بأي سعر نحدده، وهو ما لم يحدث أبدًا.

 فعلى مدار ثلاث سنوات، لم نقم بزيادة الأسعار، بينما رفعت الشركات الأخرى أسعارها لتغطية تكاليفها، وفي الوقت الحالي، نعم نحن الشركة الوحيدة التي لديها ترخيص إنتاج محلي في الدولة. نعمل بحب ويستمتع جميع شركائنا بالعمل معنا.

وقد يؤثر ترخيص الإنتاج الجديد على الشركة، إذا ترك أحد أكبر شركات التصنيع لدينا شركتنا، فقد يؤثر ذلك على الإيرادات، لكننا كنا بالفعل نتناول هذا الموضوع منذ بعض الوقت، قمنا على الفور بتشكيل لجنة مخاطر من شأنها تسليط الضوء على المخاطر الرئيسية مثل الإصدار المحتمل لرخصة إنتاج جديدة ومغادرة أكبر الشركاء من الشركة، ونحن على أتم استعداد لذلك.

 وما يحدث اليوم ليس خارج نطاق استراتيجيتنا التي طبقناها قبل بضع سنوات عندما وضعنا عدة سيناريوهات للأزمات التي من الممكن أن تمر بها الشركة ونحن نناقش حاليًا كيفية جعل معدل تشغيلنا أفضل.

هل صحيح أن الشرقية للدخان ستمتلك أيضًا حصة تقدر بـ 24% في الشركة الجديدة التي تفوز بترخيص الإنتاج المحلي الجديد؟

تنص شروط الترخيص الجديدة على أن الوافد الجديد يوفر لشركة الشرقية للدخان حصة قدرها 24?، وبعد ذلك سيكون لنا الحق في الاختيار ما إذا كنا نريد الحصول عليها أم لا.

وسيتعين علينا الانتظار لنرى الشروط الدقيقة للرخصة الجديدة، ومن سيفوز بها، وما تأثير ذلك على شركتنا، وبعد ذلك سنتخذ القرار المناسب. فلدينا خيار أن نكون جزءًا من الشركة الجديدة بحصة 24%.

هل تخطط الشركة لإنتاج السجائر الإلكترونية والمنتجات البديلة؟

بدأت الشرقية للدخان بالفعل في إنتاج المنتجات البديلة، ولاحظنا في الآونة الأخيرة الكثير من المنتجات المهربة من الخارج في السوق المصري، كما رأينا خطط شركة برتيش أمريكان توباكو (الشركة البريطانية الأمريكية للتبغ) لطرح منتجاتها في السوق المصري بدءًا من شهر يناير.

لم نر بعد أحجامًا كبيرة من إنتاج الشركات المنافسة، لكن شركتنا تلعب دورًا جيدًا عندما يتعلق الأمر بهذه الفئة من المنتجات البديلة، وتخطط الشركة أيضًا لاختبار تفاعل السوق مع منتج جديد سيتم استيراده قريبًا. وفي حال وجدنا أنه قابل للتطبيق اقتصاديًا مع حجم طلب كافٍ، فإن الخطوة الثانية بالطبع ستكون الاستثمار على الفور في إنتاج هذا المنتج محليًا.

حيث توصلنا إلى أن التكلفة التقريبية لخط إنتاج السجائر الإلكترونية الجديد من الألف إلى الياء ستكون 300-500 مليون جنيه مصري. وتود الشرقية للدخان ضخ هذا الحجم من الاستثمار في حال استيعاب السوق لهذه التكاليف.

كان هناك توجهًا كبيرًا نحو المستهلك الأكثر وعيًا بالصحة حتى قبل الجائحة التي نمر بها اليوم..كيف ترى تأثير هذا التحول المحتمل في عقلية المستهلك على الإيرادات؟

من شأن الاهتمام بالوعي الصحي الذي يزداد يومًا بعد يوم أن يؤثر على الإيرادات. ولكنني لم ألحظ انخفضًا في حجم الإيرادات منذ انضمامي للشركة،فحجم إيرادات الشرقية للدخان في ازدياد على الرغم من عدم مشاركة الشركة في أي نشاط - مباشر أو غير مباشر - لتعزيز أو تشجيع التدخين.

كما أننا لا نقدم خصمًا على منتجاتنا، ولا نشارك في أي نشاط تسويقي على الإطلاق، ولكن في الوقت نفسه، فنحن نشهد ارتفاعًا ملحوظًا في أعداد المدخنين سواء من المدخنين الحاليين أو الجدد، الحصة السوقية للشركة في ازياد مستمر، ومن المتوقع أن تشهد الشركة نموًا مستمرًا خلال السنوات الثلاث المقبلة.

تمتلك الشركة الكثير من الأصول غير المستغلة، وتتراوح القيمة السوقية الإجمالية لهذه الأصول بين 3 و4 مليارات جنيه، ما هي خططكم تجاه هذه الأصول؟

تعمل الشركة حاليًا على وضع خطط لاستغلال مثل هذه الأصول القيمة، كما أننا بحاجة إلى خبراء متخصصين لتقييم هذه الأصول بصورة صحيحة، تميل الإدارة لبيع هذه الأصول وتوزيع العائد على المساهمين، وفي حال تعثر البيع، فستدرس الشركة إقامة مشروعات مشتركة أو تأجير هذه الأصول أو البحث عن بديل آخر.

ولاحظت الإدارة اهتمام بعض المستثمرين بهذه الأصول قبل بداية الجائحة، مما أدى إلى عمل زيارات لهذه المواقع ومناقشات جيدة مع المطورين، ولكن تم تعليق كل هذا بعد الوباء، كما أن لجنة الاستثمار الخاصة بالشركة على استعداد تام لمناقشة هذه الخيارات، وعلى أمل التوصل لاتفاق مع أحد أكبر المطورين العقاريين.

قررت الشرقية للدخان شطب 20 مليون سهم خزينة وخفض رأس مالها المصدر والمدفوع إلى 2.23 مليار جنيه من 2.25 مليار جنيه.. فلم هذا القرار بدلًا من البيع على النحو المشهود في البداية؟

اتخذت الشركة هذا القرار عندما وجدت أن سعر السهم قد انخفض بشكل ملحوظ خلال الجائحة، لذلك قررنا إرسال إشارات إيجابية لتعزيز الثقة في شركتنا وإبلاغ المستثمرين بأننا متفائلون بشأن المستقبل.

يوفر القانون الآن للشركات نافذة لمدة 12 شهرًا، إما لبيع أسهم الخزينة أو لإلغائها. فنحن على يقين أنه في الوقت المناسب سنكون قادرين على إبداء بعض الاهتمام ثم بيع هذه الأسهم بسعر جيد وتحقيق بعض المكاسب بعد إيصال رسالتنا حول مستقبل الشركة.

وجدنا سعرًا جيدًا لبعض الوقت، ثم قمنا ببيع أسهم الخزينة هذه وحققنا بعض الأرباح. عندما انتهت النافذة واضطررنا إلى اتخاذ قرار، انخفض السعر فجأة إلى السعر الذي كنا نشتري عنده السهم في البداية.

 لقد قررنا بناءً على مدخلات المساهمين والاستشارات المالية السليمة إلغاء ما تبقى من أسهم الخزينة وإعطاء المساهمين فرصًا للحصول على أرقام أفضل، وهذا بالضبط ما فعلناه.

وأخيرًا، هل يمكنك اطلاعنا حول رؤيتك لصناعة التبغ في مصر خلال السنوات القادمة؟

أعتقد أن الطلب على السجائر التقليدية سيستمر لبعض الوقت، على الأقل 2-3 سنوات، مع ظهور الاتجاهات الجديدة بحلول نهاية هذا العام، وسيبدأ السوق في اختبار هذه الاتجاهات الجديدة والفئات الجديدة من المنتجات. ستتنافس الشرقية للدخان مع أقرانها في السوق.

 وأظن أن السوق لن يشهد تحولًا إلى الاتجاهات الجديدة أو الفئات الجديدة قبل عامين أو ثلاثة أعوام. خلال هذا الوقت، نتوقع أن نشهد نموًا مستمرًا مع نمو حجم الحصة السوقية بين الشركات المختلفة، لكن الشرقية للدخان ستستمر في الاحتفاظ بالحصة الأكبر في السوق.

ترجمة: خلود محمد حسين

#الكلمات المتعلقه

'

اسهم مختارة

11 أكتوبر 2020
العاشر من رمضان للصناعات الدوا... RMDA
إغلاق
02.11
التغير
-00.89
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي