< اراب فاينانس - أخبار - الإطلاقات الجديدة ومضادات كورونا تدفع ربحية راميدا نحو النمو خلال النصف الأول 2021
العد التنازلي لإطلاق جديد



الإطلاقات الجديدة ومضادات كورونا تدفع ربحية راميدا نحو النمو خلال النصف الأول 2021

الإطلاقات الجديدة ومضادات كورونا تدفع ربحية راميدا نحو النمو خلال النصف الأول 2021

آراب فاينانس: ترى وحدات بحوث فى بنوك استثمار أن الإطلاقات الجديدة لأدوية المضادات الحيوية والعلاج المقاوم لفيروس كورونا لعبت دوراً محوريا فى نمو النتائج المالية شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية «راميدا»(RMDA) خلال النصف الأول من 2021، وبشكل خاص الربع الثانى.

وكشفت القوائم المالية المجمعة للشركة نمو الإيرادات بنسبة %22.9 لتسجل 537.8 مليون جنيه، خلال النصف الأول، وارتفع صافى الربح بمعدل %41.1 ليبلغ 61.8 مليون جنيه.

وقالت وحدات البحوث أن الشركة نجحت فى تنمية الإيرادات مع تحسن التصدير بشكل قياسى خلال النصف الأول فى ظل تخفيف القيود الاحترازية على حركة التجارة الدولية والتركيز على باقة منتجات ذات هوامش ربحية مرتفعة.

وتوقعت بنوك الاستثمار استمرار معدلات نمو الربحية والإيرادات خلال النصف الثانى من العام الحالى انطلاقا من تحسن سوق الدواء وخطة الشركة لإطلاق منتجات ومستحضرات دوائية جديدة.

فى البداية، تواصلت «المال»، مع الدكتور عمرو مرسى العضو المنتدب لشركة راميدا، للحصول على تعليق بشأن نتائج الأعمال الأخيرة وخطة المجلس على المديين البعيد والمتوسط، إلى جانب رؤيته لمستقبل صناعة الدواء فى ظل استمرار جائحة كورونا.

وأكد «مرسى» فى تصريحات لـ «المال» أن هناك عدة أسباب وراء صعود ربحية راميدا خلال النصف الأول فى مقدمتها الاستفادة من حالة التعافى التى تشهدها السوق على خلفية تخفيف القيود الاحترازية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا.

وأشار العضو المنتدب إلى أن راميدا تمكنت من رفع إيراداتها من خلال منتجاتها الدوائية الجديدة والتى مثلت نمو فى الربحية بواقع %41 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى.

وأوضح أن المنتجات الجديدة تمثلت فى الأدوية المضادة للفيروسات المستخدمة فى بروتوكول علاج فيروس كورونا «ريمديسيفير- راميدا» و«أنفيزيرام»، بالاضافة إلى علاج «ريكوكسييرايت» و«اومنيفورا».

وقال أن «راميدا» كانت من أولى الشركات التى أدخلت دواء مقاومة فيروس كورونا إلى مصر ونجحت فى تحقيق مبيعات قوية بالسوق المحلية إلى جانب التصدير إلى عدد من الدول العربية مثل سوريا والعراق ولبنان.

وأوضح «مرسى» أن أدوية كورونا مثلت حوالى %20 من معدلات نمو الشركة خلال النصف الأول، وما يعادل %15 من إجمالى مبيعات راميدا الدوائية خلال نفس الفترة.

وذكر العضو المنتدب أن الأدوية الجديدة التى ساهمت فى النمو أيضاً تضمنت أدوية المضادات الحيوية مثل «رامسيفتراكس» و«راميتاكس»، والمكملات الغذائية الجديد «رامسيفتراكس» و«راميتاكس».

ولفت إلى أن سوق الدواء حققت معدلات نمو بلغت %7 خلال النصف الأول بينما نمت راميدا بنسبة %40 خلال نفس الفترة، كما جاءت الشركة فى المرتبة الثانية بين الشركات الأسرع نمواً فى السوق المحلية وفق تقرير رصد أسواق الدواء الصادر عن مؤسسةIQVIA الدولية للمعلومات الدوائية.

ولفت إلى أن الشركة استحوذت مؤخراً على مستحضر دوائى ينتمى إلى العقاقير المضادة للجلطات، وهى عملية الاستحواذ الأكبر فى تاريخ راميدا من حيث قيمة الاستحواذ أو قيمة المبيعات المستهدفة من المستحضر.

وأوضح أن المستحضر الجديد من المتوقع أن يمثل 4 أو %5 من إجمالى مبيعات راميدا خلال الـ4 شهور المتبقية من العام الحالى على أن تصل إلى %10 بالمدى المتوسط.

واشار «مرسى» إلى أن شركته تدرس بشكل مستمر الاستحواذ على مستحضرات دوائية بالاضافة إلى دراسة كل الفرص المتاحة للاستحواذ.

ولفت إلى أن الشركة أنفقت حوالى %60 من إجمالى حصيلة الطرح بالبورصة فى شراء أدوية ومستحضرات طبية جديدة.

ويرى أن سعر السهم على الشاشات لا يمثل الأداء المالى القوى للشركة نظرا لظروف سوق الأسهم عالميا، موضحا أن راميدا كانت من الشركات القلائل التى حققت أرباحاً خلال العام الماضى.

ولفت إلى أن مجلس إدارة الشركة نفذ جميع وعوده للمستثمرين أثناء تنفيذ الطرح سواء زيادة معدلات الربحية أو التوسعات فى ظل ظروف استثنائية، لافتا إلى أن المجلس لا زال يحمل نظرة استثمارية إيجابية.

وأكد أن مجلس إدارة الشركة سيدرس بنهاية العام إمكانية توزيع أرباح على المساهمين أو حجبها لتوفير السيولة واقتناص الفرص، وهو الأمر الذى يمكن حسمه بشكل أكبر خلال الربع الثالث.

وبشكل عام، توقع «مرسى» نمو سوق الدواء المصرية بمعدلات تتراوح بين 9 و%10 بنهاية 2021، مقابل %4 خلال 2020.

«هيرميس» تبدأ تغطية السهم وتوصى بالشراء

وأعلنت وحدة أبحاث بنك الاستثمار «هيرميس» بدء تغطيتها لسهم راميدا بقيمة عادلة قدرها 3.6 جنيه، وتوصية بالشراء، علما بأن السهم يتداول على شاشات البورصة حالياً بالقرب من 2.9 جنيه.

وقالت «هيرميس» إن الشركة تتميز عن أقرانها فى القطاع نظراً لتوقعات ارتفاع الأرباح بشكل قوى فى الفترة بين 2021/ 2022 بمعدل نمو سنوى مركب %40.

وأوضحت أن معدلات نمو الشركة تفوقت على معدلات نمو سوق الأدوية فى مصر لتسجل معدل نمو سنوى مركب لمدة 5 سنوات %12 (مدعوما بالتركيبة السكانية المواتية وزيادة انتشار التأمين الصحى وزيادة القوة الشرائية).

وتوقعت «هيرميس» نمو أرباح العام الحالى بنسبة %54 مع استعادة الإيرادات من اضطرابات فيروس كورونا وارتفاع هوامش الربح، وانخفاض تكاليف الفائدة.

ورجحت معدلات نمو مركبة فى الفترة بين 2022/ 2025 بنسبة %24 مدعومة بإدارة استباقية لمحفظة الأدوية الخاصة بها.

وأضافت: «نعتقد أن زخم نمو الأرباح هو المفتاح لإعادة تقييم السهم بعد وقوعه تحت الضغط مؤخرا ويرجع ذلك جزئيًا إلى الضعف العام فى السوق، إلى جانب تحقيق أرباح أقل من ذروتها فى 2018».

وأوضحت أن راميدا لديها 400 مليون جنيه – يتم استثمارها فى أذون الخزانة – من عائدات الاكتتاب والتى من المرجح استخدامها فى إطلاق منتجات علاجية عالية النمو.

«فاروس» تتوقع مساهمة مضادات الفيروس بنسبة 5 – %7 من إيرادات 2021.. وتوصى بزيادة الأوزان النسبية

من جانبها، أوصت وحدة أبحاث بنك الاستثمار «فاروس» بزيادة الأوزان النسبية على سهم «راميدا» مع تحديد قيمة عادلة قدرها 4.77 جنيه للسهم الواحد.

وقالت إن إجمالى مبيعات «راميدا» قد انتعش خلال الربع الثانى مع نمو سوق التجزئة، بينما انخفضت مبيعات المناقصات نتيجة تراجع الطلب من هيئة الشراء الموحد، إلى جانب قرار إدارة الشركة بتحسين محفظة المنتجات بإزالة المنتجات ذات الهوامش المنخفضة.

وأوضحت «فاروس» أن صادرات الشركة قد واصلت إظهار علامات انتعاش قوية بنمو %219 على الرغم من انخفاض الأحجام بنسبة %47.8 على أساس سنوى و61.6? ربع سنوى.

وأكدت أن أداء مبيعات الصادرات خلال الربع الثانى يشير إلى الانتعاش الربعى المتتابع مع تخفيف القيود وزيادة الطلب الإقليمى على الأدوية الجديدة للشركة والمرتبطة بفيروس كورونا.

وأشارت إلى أن الأدوية المرتبطة بالفيروسات قد فتحت أسواقاً تصديرية للمجموعة خلال النصف الأول إذ تم بيع %43 من الصادرات فى العراق، و%31.2 فى لبنان، و%22.2 فى اليمن، و%3.0 فى ليبيا، و%0.5 المتبقية فى الصومال وجنوب السودان.

وأوضحت أن معدلات النمو فى مبيعات الربع الثانى قد جاءت مدفوعة بارتفاع متوسط سعر البيع على خلفية اتجاه الإدارة نحو المنتجات ذات الهامش الأعلى التى تم الحصول عليها وإطلاقها مؤخرا.

واشارت إلى أن نمو الإيرادات السنوية أيضاً قد جاء مع زيادة مبيعات المنتجات المضادة للفيروسات الجديدة المرتبطة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى انتعاش مبيعات المضادات الحيوية.

وأضافت: «نتيجة لذلك، ارتفع إجمالى قيمة المبيعات باستثناء التصنيع للغير الذى انخفض بنسبة %26.8 على أساس سنوى و1? على أساس ربع سنوى».

وقالت فاروس: «إن إيرادات الربع الثانى نمت بنسبة %30.2 على أساس سنوى ولكنها انخفضت بشكل طفيف بنسبة %1.4 على أساس ربع سنوى لتصل إلى 267 مليون جنيه، وهو ما يتماشى بشكل عام مع تقديراتنا البالغة 265 مليون جنيه».

وعلى صعيد توزيع مبيعات الشركة خلال الربع الثانى، قالت «فاروس» إن المبيعات الخاصة ارتفعت بنسبة %39.5، بينما انخفضت مبيعات المناقصات %21، وارتفعت مبيعات الصادرات %219، والتصنيع للغير %115.

ولفتت إلى أن إجمالى الربح قد ارتفع بنسبة %29.5 خلال الربع الثانى ليسجل 128 مليون جنيه وذلك على خلفية انخفاض تكاليف الإنتاج وهو الأمر الذى تتوقع إدارة الشركة أن يستمر مستقبلاً.

وأشارت إلى أن الشركة سجلت صافى ربح بقيمة 31.6 مليون جنيه خلال الربع الثانى بزيادة %59 على اساس سنوى، وبما يتمشى مع تقديراتها البالغة 31 مليون جنيه.

وتوقعت «فاروس» أن ترتفع معدلات استخدام الطاقة الانتاجية إلى 40 – %45 خلال 2021 مقابل %35، مرحجة أن تسهم مضادات فيروسات كورونا بنسبة 5 – %7 من إجمالى الإيرادات فى 2021.

وقالت إن إدارة الشركة تعمل على توجيه الاستثمارات والإنفاق الرأسمالى نحو تحديث الآلات، للامتثال لممارسات التصنيع الجيدة والمبادئ التوجيهية البيئية، وتحسين كفاءة المختبرات ومحطة معالجة المياه؛ فى حدود 50 – 60 مليون جنيه خلال 2021.

وأشارت إلى أن «راميدا» تستمر فى إظهار نمو عائدات صحى، إذ تنمو بمعدل نمو سنوى مركب يبلغ حوالى %18 ومن المرجح أن تصل حصتها السوقية إلى 1.11 خلال فترة توقعاتنا التى تنتهى فى 2025.

وبشكل عام، قالت «فاروس» إن مبيعات التجزئة للأدوية فى مصر قد سجلت 39.86 مليار جنيه خلال النصف الأول من 2021، بنمو متواضع %7، وفقًا لأحدث البيانات المتاحة من IQVIA.

وأوضحت أن الأرقام المذكورة قد جاءت أعلى من نمو سوق الأدوية فى عام 2020 والتى ارتفعت %4 نمو سنوياً، لكنها لا تزال أقل من مستويات النمو لعام 2019 عند %17.

وقالت إن مبيعات المستحضرات الصيدلانية قد واصلت انتعاشها التدريجى المتتابع الذى شهدته من الربع الرابع 2020، والربع الأول من عام 2021، وكذلك فى أبريل ومايو الماضيين.

وأشارت «فاروس» إلى أن هذا الانتعاش يمهد الطريق لتوقعات أفضل فى النصف الثانى من 2021، على الرغم من الأداء الضعيف فى يونيو 2021.

وتوقعت أن تسجل مبيعات سوق الأدوية بالتجزئة 87.3 مليار جنيه، ومبيعات الأدوية غير التجزئة 41.3 مليار جنيه، باجمالى 128.6 مليار جنيه خلال 2021 وبنمو %10.8 مقارنة بعام 2020.

«سى آى كابيتال» تتوقع %18 نمواً فى إيرادات 2021 ..والشركة تتفوق على معدلات نمو سوق الدواء

من جانبها، قالت وحدة أبحاث بنك الاستثمار «سى آى كابيتال» إنها اختارت سهم راميدا ضمن الأفضل فى قطاع الأدوية نظرا لعدة عوامل تمثلت فى إطلاق منتجات قوية واستراتيجية الشركة لإضافة 18 مستحضرا سنوياً، فضلا عن نمو متوقع فى الإيرادات بمعدل %18 خلال 2021.

وذكرت أن هوامش الربحية ارتفعت من 46.5 فى 2020 إلى 48.6 خلال الربع الأول من 2021، فضلا عن التقييم الجذاب، وبالتالى نعيد التقييم بزيادة الوزن النسبى على السهم بسعر 4.5 جنيه.

وقالت إن أداء راميدا تفوق على سوق تجزئة الأدوية فى 2020 بعد إطلاق بعض المنتجات الجديدة والاستحواذات وهما «ريكوكسيبرايت»، و«أنفيزيرام».

وأشارت إلى أن نموذج التقييم يشير إلى معدل نمو سنوى مركب للإيرادات من 2020 – 2025 بنسبة %19، وهوامش ربحية أعلى من المتوقع فى السنة النهائية من التقييم.

وقالت إن هناك بعض المخاطر السلبية التى قد يتعرض لها السهم تتمثل فى التأخر فى إطلاق المنتجات الجديدة، بينما يفترض نموذج التقييم المعد نمو ثابت فى الإيرادات.

«بلتون»: أرقام الربع الثانى تتوافق مع تقديراتنا مدفوعة بنمو متوسط سعر الوحدة.. وأسهم القطاع الدوائى تتداول عند أدنى مستوياتها

وترى وحدة أبحاث بنك الاستثمار “بلتون” أن نمو الأرباح الأساسية بنسبة %67 خلال الربع الثانى قد جاء مدفوعاً بالانتعاش فى مبيعات القطاع الخاص والمنتجات المضادة لفيروس كورونا (حوالى %18 من مبيعات الربع) وارتفاع هوامش الربحية إلى %19.6.

وأشارت “بلتون” إلى أن الإيرادات قد ارتفعت %30 لتصل إلى 267 مليون جنيه، تماشيا مع تقديراتنا، مدفوعاً بشكل أساسى بنمو نسبته %27 فى متوسط سعر الوحدة، والذى عوض بالتالى انخفاض الأحجام بنسبة %11.

وقالت إن منتجات راميدا المضادة لفيروس كورونا Anviziram وRemdesivir، قد ساهمت بمبلغ 47 مليون جنيه من مبيعات الربع الثانى (%18 من المبيعات).

وعلى صعيد القطاعات، أوضحت “بلتون” أن المبيعات المحلية استحوذت على %66 من صافى المبيعات وتعد أكبر مساهم فى نمو الإيرادات على أساس الحجم والسعر بسبب انتعاش الطلب على المضادات الحيوية لراميدا.والأدوية المضادة للفيروسات.

وذكرت «بلتون» أن مبيعات قطاع المناقصات قد استحوذت على %21 من المبيعات لتصل إلى 50 مليون جنيه بسبب أحجام التداول المنخفضة بنسبة %49.

وفى الوقت نفسه، كان قطاع التصدير الأسرع نموًا بنسبة %222 اذ شهدت راميدا انتعاشًا فى وجهة التصدير الرئيسية، العراق، بالإضافة إلى الطلب على منتجاتها المضادة للفيروس كورونا.

وترى “بلتون” أن أسهم قطاع الأدوية بشكل عام تشهد ذروة بيع بعد عقبات عام 2020 مما يشير إلى ارتفاع محتمل بنسبة %40 للأسهم؛ موضحة أن النمو ما زال متماسك بدعم من البيانات الأساسية القوية للسوق.

وقالت إنها خفضت تقييمها لأسهم القطاع الطبى إثر تباطؤ تعافى سوق الأدوية، ولكن البيانات الأساسية القوية تدعم النمو السنوى المركب المتوقع للربحية فى الفترة من 2020-2022 بنسبة %36.

وأعلنت «بلتون» خفض تقييمها لثلاثة أسهم بالقطاع الدوائى وهى راميدا وإيبيكو وابن سينا فارما، مع توصية بالشراء، علما بأنها حددت القيمة العادلة لسهم راميدا عند 4 جنيهات للسهم الواحد.

وأوضحت أن الأسهم تُتداول بالقرب من أدنى مستوياتها فى 52 أسبوع (إذ شهدت أسهم الأدوية تراجعاً بنسبة %11 منذ بداية العام) مقابل تراجع مؤشر البورصة EGX30 بنحو %1).

وترى “بلتون” أن أسعار أسهم شركات الأدوية الثلاثة منخفضة الأداء نظراً لعدة عوامل تمثلت فى النتائج غير المرضية خلال عام 2020 فضلاً عن استغراق استراتيجيات النمو الخاصة بالشركات فترات زمنية أطول متأثرة بتفشى جائحة كورونا او عقبات تشغيلية متعلقة بكل شركة على حدة.

وأوضحت «بلتون» أن العوامل تتمثل أيضاً فى تباطؤ تعافى سوق الأدوية مقارنة بالتوقعات مع ركود الطلب (استقرت أحجام المبيعات تقريباً فى النصف الأول من 2021) على المستحضرات الدوائية فى الصيدليات.

وقالت إنها خفضت تقديراتها للإيرادات وتوقعات الأرباح فى الفترة من 2021 – 2025 بنحو %13 و%23 على التوالى للأسهم الثلاثة.

وأضافت: «مازلنا نؤمن بنمو أرباح القطاع (بإجمالى معدل سنوى مركب %36 فى الفترة من 2020-2022) بعد التعافى من تحديات كوفيد-19 بالإضافة لخطط الشركات المنتجة للأدوية بزيادة حصصها السوقية من خلال طرح منتجات جديدة بأسعار أعلى».

وأكدت «بلتون» أنها تفضل «راميدا» عن «إيبيكو» و«ابن سينا فارما» نظراً لآفاق النمو القوية من خلال طرح مستحضرات جديدة (ما يزيد على 200 مستحضرا قيد الإنتاج أو من خلال شراء منتجات جديدة) فى المجالات العلاجية الأكثر طلباً.

وأوضحت أن راميدا قامت مؤخراً بشراء علاج جديد مضاد لتجلط الدم، وهو أكبر استحواذ لها حتى الآن، وسيبدأ هذا العلاج فى المساهمة فى إيرادات النصف الثانى من 2021، متوقعة أن يمثل هذا العلاج %10 على الأرجح من مبيعات النصف المذكور.

وتوقعت “بلتون” نمو سنوى مركب لإيرادات راميدا بنسبة %18 خلال الفترة من 2020-2025 بدعم من طرح منتجات جديدة وتحسين محفظة أعمال الشركة من خلال التركيز على المنتجات مرتفعة الأسعار والهوامش.

ورجحت نمو سنوى مركب لكل من الربحية قبل خصم الضريبة وصافى الربح بواقع %26 و%39 على التوالى، مدعوماً أيضاً بارتفاع معدلات التشغيل بما يقلل التكاليف الثابتة.

قالت وحدة ابحاث شركة «مباشر» لتداول الاوراق المالية أن الشركة سجلت صافى ربح مجمع بقيمة 61.76 مليون جنيه خلال النصف الأول 2021 بزيادة %41 مقارنة مع 43.76 مليون جنيه فى النصف الأول من العام الماضى.

وأرجعت «مباشر» الزيادة المذكورة إلى ارتفاع الإيرادات بنسبة %23 مما أدى إلى نمو مجمل الربح %19.

ترى وحدات بحوث فى بنوك استثمار أن الإطلاقات الجديدة لأدوية المضادات الحيوية والعلاج المقاوم لفيروس كورونا لعبت دوراً محوريا فى نمو النتائج المالية لشركة لعاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية – راميدا خلال النصف الأول من 2021، وبشكل خاص الربع الثانى.

وكشفت القوائم المالية المجمعة للشركة نمو الإيرادات بنسبة %22.9 لتسجل 537.8 مليون جنيه، خلال النصف الأول، وارتفع صافى الربح بمعدل %41.1 ليبلغ 61.8 مليون جنيه.

وقالت وحدات البحوث أن الشركة نجحت فى تنمية الإيرادات مع تحسن التصدير بشكل قياسى خلال النصف الأول فى ظل تخفيف القيود الاحترازية على حركة التجارة الدولية والتركيز على باقة منتجات ذات هوامش ربحية مرتفعة.

وتوقعت بنوك الاستثمار استمرار معدلات نمو الربحية والإيرادات خلال النصف الثانى من العام الحالى انطلاقا من تحسن سوق الدواء وخطة الشركة لإطلاق منتجات ومستحضرات دوائية جديدة.

فى البداية، تواصلت «المال»، مع الدكتور عمرو مرسى العضو المنتدب لشركة راميدا، للحصول على تعليق بشأن نتائج الأعمال الأخيرة وخطة المجلس على المديين البعيد والمتوسط، إلى جانب رؤيته لمستقبل صناعة الدواء فى ظل استمرار جائحة كورونا.

وأكد «مرسى» فى تصريحات لـ «المال» أن هناك عدة أسباب وراء صعود ربحية راميدا خلال النصف الأول فى مقدمتها الاستفادة من حالة التعافى التى تشهدها السوق على خلفية تخفيف القيود الاحترازية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا.

وأشار العضو المنتدب إلى أن راميدا تمكنت من رفع إيراداتها من خلال منتجاتها الدوائية الجديدة والتى مثلت نمو فى الربحية بواقع %41 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى.

وأوضح أن المنتجات الجديدة تمثلت فى الأدوية المضادة للفيروسات المستخدمة فى بروتوكول علاج فيروس كورونا «ريمديسيفير- راميدا» و«أنفيزيرام»، بالاضافة إلى علاج «ريكوكسييرايت» و«اومنيفورا».

وقال أن «راميدا» كانت من أولى الشركات التى أدخلت دواء مقاومة فيروس كورونا إلى مصر ونجحت فى تحقيق مبيعات قوية بالسوق المحلية إلى جانب التصدير إلى عدد من الدول العربية مثل سوريا والعراق ولبنان.

وأوضح «مرسى» أن أدوية كورونا مثلت حوالى %20 من معدلات نمو الشركة خلال النصف الأول، وما يعادل %15 من إجمالى مبيعات راميدا الدوائية خلال نفس الفترة.

وذكر العضو المنتدب أن الأدوية الجديدة التى ساهمت فى النمو أيضاً تضمنت أدوية المضادات الحيوية مثل «رامسيفتراكس» و«راميتاكس»، والمكملات الغذائية الجديد «رامسيفتراكس» و«راميتاكس».

ولفت إلى أن سوق الدواء حققت معدلات نمو بلغت %7 خلال النصف الأول بينما نمت راميدا بنسبة %40 خلال نفس الفترة، كما جاءت الشركة فى المرتبة الثانية بين الشركات الأسرع نمواً فى السوق المحلية وفق تقرير رصد أسواق الدواء الصادر عن مؤسسةIQVIA الدولية للمعلومات الدوائية.

ولفت إلى أن الشركة استحوذت مؤخراً على مستحضر دوائى ينتمى إلى العقاقير المضادة للجلطات، وهى عملية الاستحواذ الأكبر فى تاريخ راميدا من حيث قيمة الاستحواذ أو قيمة المبيعات المستهدفة من المستحضر.

وأوضح أن المستحضر الجديد من المتوقع أن يمثل 4 أو %5 من إجمالى مبيعات راميدا خلال الـ4 شهور المتبقية من العام الحالى على أن تصل إلى %10 بالمدى المتوسط.

واشار «مرسى» إلى أن شركته تدرس بشكل مستمر الاستحواذ على مستحضرات دوائية بالاضافة إلى دراسة كل الفرص المتاحة للاستحواذ.

ولفت إلى أن الشركة أنفقت حوالى %60 من إجمالى حصيلة الطرح بالبورصة فى شراء أدوية ومستحضرات طبية جديدة.

ويرى أن سعر السهم على الشاشات لا يمثل الأداء المالى القوى للشركة نظرا لظروف سوق الأسهم عالميا، موضحا أن راميدا كانت من الشركات القلائل التى حققت أرباحاً خلال العام الماضى.

ولفت إلى أن مجلس إدارة الشركة نفذ جميع وعوده للمستثمرين أثناء تنفيذ الطرح سواء زيادة معدلات الربحية أو التوسعات فى ظل ظروف استثنائية، لافتا إلى أن المجلس لا زال يحمل نظرة استثمارية إيجابية.

وأكد أن مجلس إدارة الشركة سيدرس بنهاية العام إمكانية توزيع أرباح على المساهمين أو حجبها لتوفير السيولة واقتناص الفرص، وهو الأمر الذى يمكن حسمه بشكل أكبر خلال الربع الثالث.

وبشكل عام، توقع «مرسى» نمو سوق الدواء المصرية بمعدلات تتراوح بين 9 و%10 بنهاية 2021، مقابل %4 خلال 2020.

«هيرميس» تبدأ تغطية السهم وتوصى بالشراء

وأعلنت وحدة أبحاث بنك الاستثمار «هيرميس» بدء تغطيتها لسهم راميدا بقيمة عادلة قدرها 3.6 جنيه، وتوصية بالشراء، علما بأن السهم يتداول على شاشات البورصة حالياً بالقرب من 2.9 جنيه.

وقالت «هيرميس» إن الشركة تتميز عن أقرانها فى القطاع نظراً لتوقعات ارتفاع الأرباح بشكل قوى فى الفترة بين 2021/ 2022 بمعدل نمو سنوى مركب %40.

وأوضحت أن معدلات نمو الشركة تفوقت على معدلات نمو سوق الأدوية فى مصر لتسجل معدل نمو سنوى مركب لمدة 5 سنوات %12 (مدعوما بالتركيبة السكانية المواتية وزيادة انتشار التأمين الصحى وزيادة القوة الشرائية).

وتوقعت «هيرميس» نمو أرباح العام الحالى بنسبة %54 مع استعادة الإيرادات من اضطرابات فيروس كورونا وارتفاع هوامش الربح، وانخفاض تكاليف الفائدة.

ورجحت معدلات نمو مركبة فى الفترة بين 2022/ 2025 بنسبة %24 مدعومة بإدارة استباقية لمحفظة الأدوية الخاصة بها.

وأضافت: «نعتقد أن زخم نمو الأرباح هو المفتاح لإعادة تقييم السهم بعد وقوعه تحت الضغط مؤخرا ويرجع ذلك جزئيًا إلى الضعف العام فى السوق، إلى جانب تحقيق أرباح أقل من ذروتها فى 2018».

وأوضحت أن راميدا لديها 400 مليون جنيه – يتم استثمارها فى أذون الخزانة – من عائدات الاكتتاب والتى من المرجح استخدامها فى إطلاق منتجات علاجية عالية النمو.

«فاروس» تتوقع مساهمة مضادات الفيروس بنسبة 5 – %7 من إيرادات 2021.. وتوصى بزيادة الأوزان النسبية

من جانبها، أوصت وحدة أبحاث بنك الاستثمار «فاروس» بزيادة الأوزان النسبية على سهم «راميدا» مع تحديد قيمة عادلة قدرها 4.77 جنيه للسهم الواحد.

وقالت إن إجمالى مبيعات «راميدا» قد انتعش خلال الربع الثانى مع نمو سوق التجزئة، بينما انخفضت مبيعات المناقصات نتيجة تراجع الطلب من هيئة الشراء الموحد، إلى جانب قرار إدارة الشركة بتحسين محفظة المنتجات بإزالة المنتجات ذات الهوامش المنخفضة.

وأوضحت «فاروس» أن صادرات الشركة قد واصلت إظهار علامات انتعاش قوية بنمو %219 على الرغم من انخفاض الأحجام بنسبة %47.8 على أساس سنوى و61.6? ربع سنوى.

وأكدت أن أداء مبيعات الصادرات خلال الربع الثانى يشير إلى الانتعاش الربعى المتتابع مع تخفيف القيود وزيادة الطلب الإقليمى على الأدوية الجديدة للشركة والمرتبطة بفيروس كورونا.

وأشارت إلى أن الأدوية المرتبطة بالفيروسات قد فتحت أسواقاً تصديرية للمجموعة خلال النصف الأول إذ تم بيع %43 من الصادرات فى العراق، و%31.2 فى لبنان، و%22.2 فى اليمن، و%3.0 فى ليبيا، و%0.5 المتبقية فى الصومال وجنوب السودان.

وأوضحت أن معدلات النمو فى مبيعات الربع الثانى قد جاءت مدفوعة بارتفاع متوسط سعر البيع على خلفية اتجاه الإدارة نحو المنتجات ذات الهامش الأعلى التى تم الحصول عليها وإطلاقها مؤخرا.

واشارت إلى أن نمو الإيرادات السنوية أيضاً قد جاء مع زيادة مبيعات المنتجات المضادة للفيروسات الجديدة المرتبطة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى انتعاش مبيعات المضادات الحيوية.

وأضافت: «نتيجة لذلك، ارتفع إجمالى قيمة المبيعات باستثناء التصنيع للغير الذى انخفض بنسبة %26.8 على أساس سنوى و1? على أساس ربع سنوى».

وقالت فاروس: «إن إيرادات الربع الثانى نمت بنسبة %30.2 على أساس سنوى ولكنها انخفضت بشكل طفيف بنسبة %1.4 على أساس ربع سنوى لتصل إلى 267 مليون جنيه، وهو ما يتماشى بشكل عام مع تقديراتنا البالغة 265 مليون جنيه».

وعلى صعيد توزيع مبيعات الشركة خلال الربع الثانى، قالت «فاروس» إن المبيعات الخاصة ارتفعت بنسبة %39.5، بينما انخفضت مبيعات المناقصات %21، وارتفعت مبيعات الصادرات %219، والتصنيع للغير %115.

ولفتت إلى أن إجمالى الربح قد ارتفع بنسبة %29.5 خلال الربع الثانى ليسجل 128 مليون جنيه وذلك على خلفية انخفاض تكاليف الإنتاج وهو الأمر الذى تتوقع إدارة الشركة أن يستمر مستقبلاً.

وأشارت إلى أن الشركة سجلت صافى ربح بقيمة 31.6 مليون جنيه خلال الربع الثانى بزيادة %59 على اساس سنوى، وبما يتمشى مع تقديراتها البالغة 31 مليون جنيه.

وتوقعت «فاروس» أن ترتفع معدلات استخدام الطاقة الانتاجية إلى 40 – %45 خلال 2021 مقابل %35، مرحجة أن تسهم مضادات فيروسات كورونا بنسبة 5 – %7 من إجمالى الإيرادات فى 2021.

وقالت إن إدارة الشركة تعمل على توجيه الاستثمارات والإنفاق الرأسمالى نحو تحديث الآلات، للامتثال لممارسات التصنيع الجيدة والمبادئ التوجيهية البيئية، وتحسين كفاءة المختبرات ومحطة معالجة المياه؛ فى حدود 50 – 60 مليون جنيه خلال 2021.

وأشارت إلى أن «راميدا» تستمر فى إظهار نمو عائدات صحى، إذ تنمو بمعدل نمو سنوى مركب يبلغ حوالى %18 ومن المرجح أن تصل حصتها السوقية إلى 1.11 خلال فترة توقعاتنا التى تنتهى فى 2025.

وبشكل عام، قالت «فاروس» إن مبيعات التجزئة للأدوية فى مصر قد سجلت 39.86 مليار جنيه خلال النصف الأول من 2021، بنمو متواضع %7، وفقًا لأحدث البيانات المتاحة من IQVIA.

وأوضحت أن الأرقام المذكورة قد جاءت أعلى من نمو سوق الأدوية فى عام 2020 والتى ارتفعت %4 نمو سنوياً، لكنها لا تزال أقل من مستويات النمو لعام 2019 عند %17.

وقالت إن مبيعات المستحضرات الصيدلانية قد واصلت انتعاشها التدريجى المتتابع الذى شهدته من الربع الرابع 2020، والربع الأول من عام 2021، وكذلك فى أبريل ومايو الماضيين.

وأشارت «فاروس» إلى أن هذا الانتعاش يمهد الطريق لتوقعات أفضل فى النصف الثانى من 2021، على الرغم من الأداء الضعيف فى يونيو 2021.

وتوقعت أن تسجل مبيعات سوق الأدوية بالتجزئة 87.3 مليار جنيه، ومبيعات الأدوية غير التجزئة 41.3 مليار جنيه، باجمالى 128.6 مليار جنيه خلال 2021 وبنمو %10.8 مقارنة بعام 2020.

«سى آى كابيتال» تتوقع %18 نمواً فى إيرادات 2021 ..والشركة تتفوق على معدلات نمو سوق الدواء

من جانبها، قالت وحدة أبحاث بنك الاستثمار «سى آى كابيتال» إنها اختارت سهم راميدا ضمن الأفضل فى قطاع الأدوية نظرا لعدة عوامل تمثلت فى إطلاق منتجات قوية واستراتيجية الشركة لإضافة 18 مستحضرا سنوياً، فضلا عن نمو متوقع فى الإيرادات بمعدل %18 خلال 2021.

وذكرت أن هوامش الربحية ارتفعت من 46.5 فى 2020 إلى 48.6 خلال الربع الأول من 2021، فضلا عن التقييم الجذاب، وبالتالى نعيد التقييم بزيادة الوزن النسبى على السهم بسعر 4.5 جنيه.

وقالت إن أداء راميدا تفوق على سوق تجزئة الأدوية فى 2020 بعد إطلاق بعض المنتجات الجديدة والاستحواذات وهما «ريكوكسيبرايت»، و«أنفيزيرام».

وأشارت إلى أن نموذج التقييم يشير إلى معدل نمو سنوى مركب للإيرادات من 2020 – 2025 بنسبة %19، وهوامش ربحية أعلى من المتوقع فى السنة النهائية من التقييم.

وقالت إن هناك بعض المخاطر السلبية التى قد يتعرض لها السهم تتمثل فى التأخر فى إطلاق المنتجات الجديدة، بينما يفترض نموذج التقييم المعد نمو ثابت فى الإيرادات.

«بلتون»: أرقام الربع الثانى تتوافق مع تقديراتنا مدفوعة بنمو متوسط سعر الوحدة.. وأسهم القطاع الدوائى تتداول عند أدنى مستوياتها

وترى وحدة أبحاث بنك الاستثمار “بلتون” أن نمو الأرباح الأساسية بنسبة %67 خلال الربع الثانى قد جاء مدفوعاً بالانتعاش فى مبيعات القطاع الخاص والمنتجات المضادة لفيروس كورونا (حوالى %18 من مبيعات الربع) وارتفاع هوامش الربحية إلى %19.6.

وأشارت “بلتون” إلى أن الإيرادات قد ارتفعت %30 لتصل إلى 267 مليون جنيه، تماشيا مع تقديراتنا، مدفوعاً بشكل أساسى بنمو نسبته %27 فى متوسط سعر الوحدة، والذى عوض بالتالى انخفاض الأحجام بنسبة %11.

وقالت إن منتجات راميدا المضادة لفيروس كورونا Anviziram وRemdesivir، قد ساهمت بمبلغ 47 مليون جنيه من مبيعات الربع الثانى (%18 من المبيعات).

وعلى صعيد القطاعات، أوضحت “بلتون” أن المبيعات المحلية استحوذت على %66 من صافى المبيعات وتعد أكبر مساهم فى نمو الإيرادات على أساس الحجم والسعر بسبب انتعاش الطلب على المضادات الحيوية لراميدا.والأدوية المضادة للفيروسات.

وذكرت «بلتون» أن مبيعات قطاع المناقصات قد استحوذت على %21 من المبيعات لتصل إلى 50 مليون جنيه بسبب أحجام التداول المنخفضة بنسبة %49.

وفى الوقت نفسه، كان قطاع التصدير الأسرع نموًا بنسبة %222 اذ شهدت راميدا انتعاشًا فى وجهة التصدير الرئيسية، العراق، بالإضافة إلى الطلب على منتجاتها المضادة للفيروس كورونا.

وترى “بلتون” أن أسهم قطاع الأدوية بشكل عام تشهد ذروة بيع بعد عقبات عام 2020 مما يشير إلى ارتفاع محتمل بنسبة %40 للأسهم؛ موضحة أن النمو ما زال متماسك بدعم من البيانات الأساسية القوية للسوق.

وقالت إنها خفضت تقييمها لأسهم القطاع الطبى إثر تباطؤ تعافى سوق الأدوية، ولكن البيانات الأساسية القوية تدعم النمو السنوى المركب المتوقع للربحية فى الفترة من 2020-2022 بنسبة %36.

وأعلنت «بلتون» خفض تقييمها لثلاثة أسهم بالقطاع الدوائى وهى راميدا وإيبيكو وابن سينا فارما، مع توصية بالشراء، علما بأنها حددت القيمة العادلة لسهم راميدا عند 4 جنيهات للسهم الواحد.

وأوضحت أن الأسهم تُتداول بالقرب من أدنى مستوياتها فى 52 أسبوع (إذ شهدت أسهم الأدوية تراجعاً بنسبة %11 منذ بداية العام) مقابل تراجع مؤشر البورصة EGX30 بنحو %1).

وترى “بلتون” أن أسعار أسهم شركات الأدوية الثلاثة منخفضة الأداء نظراً لعدة عوامل تمثلت فى النتائج غير المرضية خلال عام 2020 فضلاً عن استغراق استراتيجيات النمو الخاصة بالشركات فترات زمنية أطول متأثرة بتفشى جائحة كورونا او عقبات تشغيلية متعلقة بكل شركة على حدة.

وأوضحت «بلتون» أن العوامل تتمثل أيضاً فى تباطؤ تعافى سوق الأدوية مقارنة بالتوقعات مع ركود الطلب (استقرت أحجام المبيعات تقريباً فى النصف الأول من 2021) على المستحضرات الدوائية فى الصيدليات.

وقالت إنها خفضت تقديراتها للإيرادات وتوقعات الأرباح فى الفترة من 2021 – 2025 بنحو %13 و%23 على التوالى للأسهم الثلاثة.

وأضافت: «مازلنا نؤمن بنمو أرباح القطاع (بإجمالى معدل سنوى مركب %36 فى الفترة من 2020-2022) بعد التعافى من تحديات كوفيد-19 بالإضافة لخطط الشركات المنتجة للأدوية بزيادة حصصها السوقية من خلال طرح منتجات جديدة بأسعار أعلى».

وأكدت «بلتون» أنها تفضل «راميدا» عن «إيبيكو» و«ابن سينا فارما» نظراً لآفاق النمو القوية من خلال طرح مستحضرات جديدة (ما يزيد على 200 مستحضرا قيد الإنتاج أو من خلال شراء منتجات جديدة) فى المجالات العلاجية الأكثر طلباً.

وأوضحت أن راميدا قامت مؤخراً بشراء علاج جديد مضاد لتجلط الدم، وهو أكبر استحواذ لها حتى الآن، وسيبدأ هذا العلاج فى المساهمة فى إيرادات النصف الثانى من 2021، متوقعة أن يمثل هذا العلاج %10 على الأرجح من مبيعات النصف المذكور.

وتوقعت “بلتون” نمو سنوى مركب لإيرادات راميدا بنسبة %18 خلال الفترة من 2020-2025 بدعم من طرح منتجات جديدة وتحسين محفظة أعمال الشركة من خلال التركيز على المنتجات مرتفعة الأسعار والهوامش.

ورجحت نمو سنوى مركب لكل من الربحية قبل خصم الضريبة وصافى الربح بواقع %26 و%39 على التوالى، مدعوماً أيضاً بارتفاع معدلات التشغيل بما يقلل التكاليف الثابتة.

قالت وحدة ابحاث شركة «مباشر» لتداول الاوراق المالية أن الشركة سجلت صافى ربح مجمع بقيمة 61.76 مليون جنيه خلال النصف الأول 2021 بزيادة %41 مقارنة مع 43.76 مليون جنيه فى النصف الأول من العام الماضى.

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

04 أكتوبر 2021
المتحدة للاسكان والتعمير UNIT
إغلاق
03.48
التغير
-02.79
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي