< اراب فاينانس - أخبار - إم إن تي حالا المصرية تجمع 120 مليون دولار في جولة تمويلية
العد التنازلي لإطلاق جديد



إم إن تي حالا المصرية تجمع 120 مليون دولار في جولة تمويلية

إم إن تي حالا المصرية تجمع 120 مليون دولار في جولة تمويلية

آراب فاينانس: أغلقت شركة إم إن تي حالا المصرية للمدفوعات الإلكترونية جولة تمويلية يعتقد أنها الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذ جمعت من خلالها 120 مليون دولار من عدد من المستثمرين من بينهم شركة الخدمات المالية البريطانية أبيس، التي شاركت في الجولة إلى جوار مجموعة ديفيلوبمنت بارتنرز إنترناشونال البريطانية وشركة لوراكس كابيتال بارتنرز، وفقا لبيان صحفي.

وتعتزم "حالا" استخدام التمويل لضخ مزيد من الابتكار في التكنولوجيا وتطوير المنتجات، وكذلك توسيع نطاق وصولها إلى عشرات الملايين من العملاء، وتنفيذ خطط التوسع خارج مصر. وحظيت القصة باهتمام واسع من قبل الصحف الأجنبية هذا الصباح، ومن بينها رويترز وتك كرنش.

ولدى الشركة حاليا مليون مستخدم نشط شهريًا وتخدم أكثر من 4 ملايين عميل، 1.8 مليون منهم من المقترضين، وقامت شركة حالا بصرف أكثر من 1.7 مليار دولار من القروض وتبلغ عوائدها الشهرية 100 مليون دولار.

حجم الجولة التمويلية يؤكد على ثقة المستثمرين في مصر، حسبما أخبرنا مؤسس حالا والرئيس التنفيذي منير نخلة أمس. "بدأت هذه المفاوضات قبل انتشار الوباء، واستمرت خلال التفشي واختتمت أخيرا مع اقتراب حقبة ما بعد الجائحة. جمع هذه المجموعة من المستثمرين العالميين المهتمين بالتكنولوجيا المالية والأسواق الناشئة يظهر ثقة هائلة ليس فقط في شركتنا وفريقنا واستراتيجية حالا التي تطرح في السوق، ولكن أيضا في مصر كوجهة استثمارية".

وتهدف حالا إلى زيادة قاعدة مستخدميها بمعدل 10 أضعاف في السنوات المقبلة - والتوسع في أسواق أفريقية وآسيوية مختارة، على حد قول نخلة. "جميع البلدان التي نستهدفها لديها عدد كبير من السكان ويعاني الكثير منهم من عدم توافر الخدمات البنكية الأساسية. قبل 18 شهرا التي استغرقناها للتوصل لهذه الصفقة، كنا نبني أصولا تقنية بدأت الآن في الظهور في السوق. نحن نبني نظاما بيئيا ماليا رقميا للتجار والعملاء الذين لا يتعاملون مع البنوك في العادة، ونقدم الدعم للإقراض والمدفوعات وخدمات التقسيط ودعم منصات التجارة الإلكترونية من خلال عملية لوجستية كاملة".

استحوذت "حالا" على كامل أسهم شركة "رصيدي"، وهي أول محفظة رقمية مستقلة وقابلة للتشغيل البيني في مصر ومرخصة من قبل البنك المركزي المصري. كما حصلت الشركة على رخص مزاولة أنشطة التمويل الأصغر والتمويل الاستهلاكي والنانو من هيئة الرقابة المالية.

ووفقا لحساباتنا، فإن الصفقة تجعل إم إن تي حالا أكثر شركات التكنولوجيا المالية تلقيا للتمويلات في العالم العربي، وهو اللقب الذي كان يحمله سابقا تابي في الإمارات العربية المتحدة، والذي جمع ما مجموعه 132 مليون دولار بعد جولة تمويلية بقيمة 50 مليون دولار. ودعمت بعض أكبر شركات رأس المال المخاطر في المنطقة التمويل، حيث أسهم في التمويل أيضا كل من إلجبرا فينشرز، وديسربتيك، وإنديفور كاتاليست، وإيجيبت فينشرز، وميدل إيست فينشرز بارتنرز، وومضة. (يمكنك الاطلاع على القائمة الكاملة للمساهمين في البيان أعلاه).

يقول المستثمرون العالميون في هذه الجولة إن ما يجذبهم إلى مصر هو حجم السوق وأيضا الإمكانيات الهائلة المتاحة بالنظر إلى عدد السكان الذي يزيد عن 100 مليون نسمة ومن بينهم نسبة كبيرة ليس لديها حسابات بنكية. وتعد "حالا" أول استثمار في مصر لشركة الاستثمار المباشر أبيس المتخصصة في الخدمات المالية والتي تدير أو تقدم المشورة لرأسمال يبلغ 1.2 مليار دولار.

ما الذي جذب أبيس تعتبر إم إن تي حالا لاعبا رائدا في مجال التكنولوجيا المالية في مصر ولديها فريق إداري رائع، وفقا لما قاله أبو موسى، والذي أضاف أن مصر "اقتصاد كبير، ولديها تعداد سكاني ضخم، ومعدل انتشار مرتفع ومتزايد للهواتف الذكية، واقتصاد رقمي - ومع ذلك، ما زالت تعاني من نقص كبير في الخدمات البنكية". وقال أبو موسى إن محركات النمو هذه تكتمل بدعم الحكومة المصرية والجهات التنظيمية للشمول المالي ورقمنة الاقتصاد.

تجتذب حالا أيضا استثمارات متكررة: هذه هي المرة الثانية التي تدعم فيها مجموعة ديفيلوبمنت بارتنرز إنترناشونال البريطانية نخلة. وقال مدير المجموعة زياد أباظة لإنتربرايز أمس: "لقد استثمرنا مع منير وفريقه منذ عام 2018 وقد حققوا نتائج رائعة"، وأضاف "إن تحول الشركة ونموها هو ما دفعنا إلى إعادة الاستثمار مع إم إن تي حالا في هذه الجولة التمويلية من خلال صندوقنا الجديد.

تواصل أساسيات السوق المصرية دعم نمو قصة التكنولوجيا المالية الرائعة والنظام البيئي الذي يقوم بعمله فريق إم إن تي حالا. إن السوق المستهدف للشركة غير مشبع، بدءا من القروض وحتى حلول المدفوعات، ونحن يعجبنا حقا المسار الذي نراه يتكشف في السنوات القادمة. إن مصر سوق رئيسي للمجموعة".

ويبلغ إجمالي الأصول المدارة للشركة 2 مليار دولار عبر ثلاثة صناديق. وجنبا إلى جنب مع مستثمريها، قامت المجموعة باستثمار أكثر من 350 مليون دولار في مصر على مدى السنوات الخمس الماضية

بدأت الخدمات المصرفية الإلكترونية في اجتياح مصر، ويلاحظ المستثمرون ذلك مع تغيير عدد من الشركات لمفهوم الخدمات المصرفية في البلاد وتتطلع إلى التوسع الإقليمي، مثل موني فيلوز، التي قامت برقمنة مفهوم "الجمعية" والتي جمعت نحو 7 ملايين دولار في وقت سابق هذا العام وتتطلع إلى التوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في حين أصبحت منصة الدفع الإلكتروني فوري أول شركة تكنولوجيا مصرية تتخطى قيمتها السوقية مليار دولار العام الماضي.

وسجل قطاع التكنولوجيا المالية في المنطقة نموا كبيرا على مدار العامين الماضيين، وشهد القطاع العام الماضي زيادة كبيرة في الطلب، تعزى إلى الصعوبات التي فرضتها الجائحة، حيث استثمرت 63 شركة لرأس المال المخاطر في حلول الدفع عبر الهاتف المحمول والإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقادت مصر، إلى جانب الإمارات والسعودية، طفرة التجارة الإلكترونية في المنطقة العام الماضي، مما أدى لاحقا إلى نمو قطاعي التوصيل والدفع عبر الإنترنت، حيث تضاعفت استثمارات التكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتصل إلى 78 مليون دولار في 2020

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

04 أكتوبر 2021
المتحدة للاسكان والتعمير UNIT
إغلاق
04.26
التغير
01.19
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي