< اراب فاينانس - أخبار - السكة الحديد تقلل فاتورة الخسائر وعب القروض بزيادة أسعار التذاكر
العد التنازلي لإطلاق جديد



السكة الحديد تقلل فاتورة الخسائر وعب القروض بزيادة أسعار التذاكر

السكة الحديد تقلل فاتورة الخسائر وعب القروض بزيادة أسعار التذاكر

القاهرة: حركت هيئة السكك الحديدية أسعار القطارات المكيفة للمرة الاولى منذ 8 سنوات عبر زيادة %10، وهو ما أثار غضب الجمهور الذى يتعاظم استخدامه لقطارات السكك الحديدية خاصة فى الأيام الأخيرة من شهر رمضان.

وبرر مسئولو الهيئة تلك الزيادة بالحاجة الملحة لتعظيم الإيرادات التى تشهد تراجعا سنويا مستمرا بسبب ارتفاع أسعار الوقود وقطع الغيار إلى جانب أجور العاملين مما أدى إلى ارتفاع فاتورة خسائر الهيئة للعام المالى الجارى لتصل إلى 3.4 مليار جنيه بخلاف أقساط القروض التى تم صرفها من بنك الاستثمار القومى، وهى قروض تصل إلى حوالى 22 مليار جنيه على مدار السنوات الماضية.

ودائما ما تصرف هيئة السكك الحديدية قروضا سنوية من بنك الاستثمار القومى لتعويض الفارق بين إيراداتها ومصروفاتها، نظرا لعدم وجود مخصصات مالية للهيئة من الموازنة العامة للدولة لاعتبارها هيئة اقتصادية هادفة للربح حسب قانونها.

وتوقعت مصادر بالهيئة انتشار ظاهرة السوق السوداء بعد تحريك أسعار التذاكر، على الرغم من محاولات وقف تلك الظاهرة عبر التوسع فى تركيب ماكينات الحجز الذاتى.

قال المهندس أحمد حامد، رئيس هيئة السكك الحديدية، إن لجوء الهيئة الى تحريك اسعار تذاكر القطارات المكيفة مطلع يوليو جاء بعد دراسة متأنية على مدار عامين.

ونص قرار الزيادة على إضافة 20 جنيها على سعر تذكرة الرحلة الكاملة بالدرجة الأولى المكيفة، و10 جنيهات على سعر الدرجة الثانية، وهى الزيادة التى توقعت الهيئة أن تحقق وفرا بنحو 100 مليون جنيه سنويا فى الإيرادات.

وأضاف حامد أن هيئة السكة الحديد لم تقر أى زيادة فى أسعار القطارات منذ 2007 على الرغم من انفلات اسعار قطع الغيار بنسبة %300 خلال الـ 4 سنوات الماضية.

وأرجع سبب ارتفاع أسعار قطع الغيار إلى الانفلات الذى أصاب سعر صرف الدولار فى ظل الاعتماد على شراء احتياجات الهيئة من قطع الغيار من الدول الأجنبية.

وذكر حامد أن مخصصات الوقود على سبيل المثال سجلت زيادة فى ميزانية العام المالى االحالى بـ500 مليون جنيه، من 1.2 الى 1.7 مليار جنيه بسبب تحريك أسعار الوقود خلال يوليو 2014 من قبل الحكومة.

وأضاف أن الهيئة تحتاج كذلك لتدبير تمويلات ضخمة لتجديد أسطولها من العربات والجرارات التى يعانى معظمها من التهالك.

وتشير بعض التقديرات إلى أن نحو %50 من أسطول هيئة السكك الحديدية تعانى من التهالك وبحاجة إلى إحلال وتجديد بسبب تقادم أعمار العربات والجرارات.

وفيما يتعلق بعمليات التطوير أشار إلى أن الهيئة تسلمت 116 عربة على مدار

الـ7 شهور الماضية بتكلفة تقدر بـ 150 مليون جنيه، تم تأهيلها عبر مصنع سيماف التابع للهيئة العربية للتصنيع.

وتابع رئيس الهيئة: ذلك بجانب عمليات التجديد الجزئى لـ 800 عربة تعرضوا لبعض التلفيات من تكسير زجاج ونوافذ وابواب.

ولفت إلى أن الهيئة بصدد تسلم 5 عربات جديدة عبر مصنع سيماف خلال الشهر الحالى من اصل تعاقد على توريد 212 عربة مكيفة بتكلفة تقدر 2.2 مليار جنيه، وهو العقد الذى يعود تاريخه إلى أبريل 2012.

وتوقع تسلم 15 عربة أخرى عبر مصنع سيماف خلال الشهر المقبل على أن تتم بقية عمليات التوريد حتى نهاية العام الجارى.

كما أشار إلى أن الهيئة تترقب تفعيل مذكرة التفاهم التى تم توقيعها بين وزارة النقل والحكومة المجرية الشهر الماضى بشأن تعاقدات شراء 700 عربة مميزة بقيمة 1.5 مليار يورو.

ويحتوى أسطول الهيئة على نحو 3000 عربة مميزة ومكيفة بخلاف عربات البضائع علاوة 712 جرارا.

وأكد مصدر مسئول فى الهيئة أن تحريك أسعار التذاكر كفيل بتعميق أزمة بيع التذاكر فى السوق السوداء مع اقتراب عيد الفطر، لافتا إلى أن الهيئة اختارت أسوأ وقت لتحريك الاسعار.

وشدد على ان الزيادة غير مبررة فى ظل سوء الحالة الفنية التى تعانى منها العربات والجرارات بداخل الهيئة فما الداعى من تحريك الاسعار؟

بدوره قال المهندس خالد فاروق، نائب رئيس قطاع البضائع بهيئة السكك الحديدية، إن الهيئة تمتلك 80 جرارا بها مشكلات فنية مما اضطر الهيئة الى شراء قطع غيار جديدة لتأهيلها.

وكشف عن طرح مناقصة عالمية مؤخرا بهدف شراء قطع غيار بـ 17 مليون دولار بهدف تأهيل 80 جرارا تم توريدها عبر شركة جنرال موتورز خلال 2010.

وقال ان الهيئة اكتشفت عدة عيوب فنية بتلك الجرارات تركزت فى وجود شروخ فى العجلات ما اضطر مسئولى الهيئة الى التوقف عن تشغيلهم منذ شرائها، لافتا الى تسلم شحنات قطع الغيار خلال الشهر الحالى بغرض التمكن من تأهيل الجرارات فى غضون 3 شهور بعد تسلم شحنات قطع الغيار.

وأشار الى ان قطاع البضائع من المقرر ان يستعين بالـ 80 جرارا بعد تأهيلها للعمل فى القطاع، لافتا إلى أن الهيئة تستهدف نقل 6 ملايين طن من البضائع خلال العام المالى المقبل لتحقيق ايرادات فى حدود 318 مليون جنيه.

وذكر أن لهيئة تمكنت من نقل 4.8 مليون طن بضائع خلال العام المالى الماضى مما ساهم بتحقيق 218 مليون جنيه ايرادات للهيئة.

ويصل أسطول الهيئة فى قطاع البضائع إلى 11 ألف عربة يعمل منها فعليا 6 آلاف عربة فقط.

من جانبه رحب يحيى ابراهيم مستشار وزير النقل للقطاع المالى، بقرار تحريك اسعار التذاكر لوقف نزيف الخسائر بهيئة السكك الحديدية وتوقع تصاعد فاتورة الخسائر لتصل الى 4 مليارات جنيه خلال العام المالى الحالى بسبب تصاعد الاعباء المالية التى تتحملها الهيئة من شراء قطع الغيار والوقود بخلاف الاجور.

وذكر ان اجور عمال الهيئة ارتفعت خلال العام المالى الماضى 2 مليار جنيه مقارنه بـ 1.4 مليار جنيه خلال العام قبل الماضى.

واعلنت هيئة السكك الحديدية عن التعاقد مع احد المكاتب الاستشارية بشأن دراسة اعادة هيكلة اجور العاملين، ويعمل بالهيئة نحو 60 ألف عامل.

وذكر إبراهيم أن إيرادات الهيئة من بيع التذاكر لا تتجاوز 2 مليار جنيه سنويا مما عظم من فاتورة الخسائر، فيما لا يتجاوز نصيب القطارات المكيفة من تلك الإيرادات 200 مليون جنيه على الرغم من قيام الهيئة بنقل 1.5 مليون راكب عبر خطوط السكك الحديدية يوميا.

على صعيد متصل، أكد ان استغلال الموارد الذاتية لهيئة السكك الحديدية مثل الأراضى لم يسهم فى تغطية جميع الاعباء المالية التى تعانى منها الهيئة، لافتا إلى أن الهيئة تمتلك 7 ملايين متر من الأراضى صالحة للاستثمار.

وقال مصدر مسئول إن هيئة السكك الحديدية تعمل على تطبيق عدد من الاليات لوقف ظاهرة بيع التذاكر عبر السوق السوداء خاصةً خلال فترة الاعياد.

وذكر ان الهيئة من المقرر ان تبدأ تطبيق نظام بيع التذاكر عبر الرقم القومى خلال الشهر الحالى بحيث يحصل الراكب على التذكرة موضحا عليها رقما رحلة القطار والمقعد المخصص علاوة على رقمه القومى.

وحددت الهيئة بيع 4 تذاكر فقط لكل راكب يوميا بهدف التصدى لتهريب عمليات تسريب التذاكر عبر السوق السوداء الذى يظهر بشكل قوى خلال الاعياد.

وتوقع انخفاض ظاهرة بيع التذاكر فى السوق السوداء خلال اوقات الزحام بموسم الاعياد بـ 10 % فى حال اقبال الركاب على عمليات الحجز عبر ماكينة التذاكر الذاتية المقرر تركيبها خلال أيام.

وذكر ان الهيئة تمكنت من تشغيل الخط الساخن برقم 1166 بهدف تلقى شكاوى الركاب فى حالة عدم توافر التذاكر خلال فترات الزحام خلال الاعياد المواسم الاخرى.

وأشار الى ان الهيئة تستعد لطرح كميات اضافية من التذاكر لزيادة المعروض بداخل المحطات لتجنب ظاهرة انتشار السوق السوداء التى تظهر بشكل جلى بدعوى ضعف المعروض.

على صعيد متصل، أكد أن الهيئة انتهت من اعداد خطة تشغيل القطارات خلال فترة العيد ومن المقرر ضخ عدد اضافى من القطارات لمواجهة الزحام المتوقع خلال تلك الفترة.

بدروه قال المهندس سيد أيوب رئيس شركة تكنولوجيا المعلومات التابعة لهيئة السكك الحديدية إن الشركة تمكنت من تجهيز 16 ماكينة حجز ذاتى تعمل بداخل المحطات الرئيسية لتقليص الزحام على شبابيك التذاكر.

وأقر بأن تركيب ماكينات الحجز الذاتى لم يسهم بشكل كبير فى الحد من ظاهرة بيع التذاكر فى السوق السوداء، مرجعا سبب ذلك الى قلة المعروض من التذاكر فى ظل تصاعد الطلب خلال المواسم، علاوة على ضعف الاقبال على ماكينات الحجز الذاتى بسبب عدم قدرة قطاع عريض من الركاب على استعمال تلك الماكينات.

المصدر: صحيفة المال

اقرا ايضا :

السكة الحديد تتوقع تحقيق 100 مليون جنيه سنوياً بعد زيادة الاسعار

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

04 أكتوبر 2021
المتحدة للاسكان والتعمير UNIT
إغلاق
03.48
التغير
-02.79
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي