English

EGX 30 14,060.82 -0.85%



سالمان: الحكومة لا تسعى للحصول على مساعدات مالية من دول الخليج

سالمان: الحكومة لا تسعى للحصول على مساعدات مالية من دول الخليج

القاهرة: قال أشرف سالمان، وزير الاستثمار إن الحكومة لا تسعى فى الوقت الراهن للحصول على دعم مالى جديد من دول الخليج، سواء فى صورة مساعدات أو منح، وأكد ردا على سؤال لـ«المال» على هامش افتتاح مبنى جديد لخدمات المستثمرين بالأسكندرية أمس، أن كل المفاوضات الجارية مع حكومات الإمارات والسعودية والكويت تتعلق بضخ استثمارات جديدة.

أضاف الوزير أن الدول الثلاث ملتزمة بتعهدها بضخ استثمارات تصل لـ6 مليار دولار فى مصر، مشيرا الى أن الحكومة لاتزال تبحث مع حكومات تلك الدول أوجه إنفاق تلك الاستثمارات، وتحديد المشروعات التى تستهدفها، مؤكدا أن هناك اهتمام بمشروعات الطاقة على وجه الخصوص.

وقال سالمان إن الوضع الاقتصادى لايزال دقيقا، فى ضوء دين عام داخلى تصل نسبته من الناتج المحلى الاجمالى الى 90%، واحتياطى من النقد الأجنبى يبلغ 18،5 مليار دولار، تمثل الودائع الخليجية نسبة كبيرة منه، وتابع: «نعم الوضع الاقتصادى حرج، لكن هذا لا يعنى أننا نحتاج مساعدات أو منح جديدة.. الإستثمار المباشر هو الأهم للتشغيل، وخفض معدلات البطالة، وجذب النقد الأجنبى».

وأضاف ردا على سؤال آخر لـ«المال» حول تعليقه على التقرير الأخير لمؤسسة موديز للتصنيف الائتمانى عن الدخل المتوقع لهيئة قناة السويس، أن التقديرات التى وضعتها الحكومة عن الإيرادات المستقبلية من قناة السويس، عقب إفتتاح القناة الموازية، ليست مبالغ فيها، وأن تقرير المؤسسة الأجنبية ليس خطأ.

ودلل سالمان على ذلك بأن التقديرات التى وضعتها هيئة قناة السويس عن الإيرادات المتوقعة للعام المالى الحالى 2015/ 2016 تشير إلى زيادة لا تتجاوز 10% عن متوسط إيرادات القناة فى الأعوام القليلة الماضية.

وشكك تقرير «موديز» فى قدرة قناة السويس على تحقيق ايرادات تتجاوز 13 مليار دولار فى عام 2023، بسبب استمرار التباطؤ المتوقع فى حركة التجارة الدولية التى تعبر القناة.

أضاف سالمان: «فى حال النمو الطبيعى لإيرادات القناة ستصل الى نحو 9 مليارات دولار.. واذا أضفنا الإيراد المتوقع من القناة الجديدة، فان الرقم المستهدف فى 2023 لن يكون مبالغ فيه».

وأكد أن تقديرات الزيادة فى إيرادات القناة مبنية على العائد المتوقع من عبور سفن الجيل الرابع، بعد اتمام تعميق المجرى الملاحى الحالى، فضلا عن العائد من العبور الاعتيادى بشكل سريع، دون الانتظار فى قوافل.

وقال: «فى موديز ربما تفاجأوا بفرحة المصريين بمشروع القناة الجديدة، وهناك مسألة لا يفهمونها، وهى أن هذا الشعب كان يحتاج الى إعادة الثقة فى قدرته على إنجاز مشروعات بهذا الحجم».

المصدر: صحيفة المال

اقرا ايضا :

سالمان: خطط لتنمية إقليم الصعيد وتوطين الصناعات الأكثر جذباً

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي