العد التنازلي لإطلاق جديد



  • التموين: حل أزمة السكر أوائل يناير وسنتحمل فرق أسعار الغاز عن المخابز

    التموين: حل أزمة السكر أوائل يناير وسنتحمل فرق أسعار الغاز عن المخابز

    القاهرة: أكد محمد على مصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن الدولة ستتحمل تكاليف الإنتاج الإضافية، والزيادة في أسعار الغاز والسولار عن أصحاب المخابز، بعد زيادة أسعار المحروقات، وتحرير سعر الصرف، وأن التعامل يتم حاليًا بالنظام القديم لأسعار المحروقات قبل الزيادة.

    وقال الوزير في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام" إن اللجنة التي شكلتها الوزارة مع ممثلي شعب المخابز، سوف تنتهي من عملها بتحديد تكلفة إنتاج رغيف الخبز خلال الأيام القادمة، وفقًا للمتغيرات الجديدة بما يضمن المحافظة علي إنتاج الخبز، وتعويض أصحاب المخابز لضمان استمرارهم في إنتاج حوالي 220 مليون رغيف خبز مدعم يتم إنتاجها يوميًا.

    وأكد وزير التموين، التزام الوزارة ببيع رغيف الخبز المدعم للمواطن على بطاقات الدعم بخمسة قروش فقط.

    وطمأن الوزير بأن مشكلة السكر سوف تنتهي أوائل الشهر القادم بدخول الإنتاج الجديد من قصب السكر المحلي، وزيادة الإنتاج العالمي منه، والسير في إجراء مناقصات عالمية، لاستيراد الكميات اللازمة منه.

    وأوضح أن في الأيام القادمة سيشهد المواطنون انفراجة كبيرة في السكر بدأت تدريجيًا بعد أن قامت الوزارة بطرح حوالي 350 ألف طن خلال 45 يومًا وأن الوزارة مستمرة في طرح السكر يوميًا لتوفير كافة الاحتياجات وتلبية احتياجات المصانع والشركات، مما زاد من الأعباء علي الوزارة و التي أصبحت مسئولة عن توفير كافة احتياجات السوق وأن الوزارة تقوم بتوفير السكر من خلال البطاقات التموينية بسعر 7 جنيهات للكيلو، خاصة وأن البطاقات يستفيد منها 72 مليون مواطن.

    كما أن الشركة القابضة للصناعات الغذائية، وشركات الجملة، تقوم بتوفير السكر لكافة المناطق ولشركات التعبئة لبيعه بالسعر المحدد وأنه يتم تكثيف الحملات الرقابية للحد من تسرب السكر إلي السوق السوداء، لضمان وصوله إلي المواطنين.

    ونوه وزير التموين إلى أن الوزارة لا تفرق بين البقالين وفروع جمعيتي، وأن التعامل معهم يكون على مسافة واحدة متساوية بينهم لأننا جميعًا يهمنا خدمة المواطن، والتعامل مع البقالين التموينيين بنفس المعاملة، مع فروع جمعيتي خاصة أن عدد البقالين يصل إلى حوالي 27 ألف بقال، تغطي كافة مناطق الجمهورية لأن من مصلحة الوزارة زيادة عدد المنافذ التي تقوم بتوزيع السلع التموينية لتخفيف الزحام.

    وتم حتى أمس تم توزيع 50 % من السلع التموينية عليهم، وبنسب توزيع مختلفة من منطقة لأخرى وسيتم خلال الأيام القادمة الانتهاء من توزيع باقي المقررات حتى يوم 25 من الشهر وذلك لإعطاء الفرصة لتوزيع المقررات التموينية على المواطنين حتى نهاية الشهر، مع التركيز على السلع الثلاث الأكثر أهمية وهي الزيت، والسكر، والأرز، حيث أنه صدرت تعليمات إلي الشركة القابضة للصناعات الغذائية، بزيادة معدلات صرف الحصص للبقالين والمنافذ، بكميات لا تقل يوميًا عن 9 آلاف طن من السكر و2000 طن من الزيت، حتى يمكن الالتزام بالكميات المقررة للتخفيف عن المواطنين.

    المصدر: بوابة الاهرام

    #الكلمات المتعلقه

    © جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

    الي الاعلي