English

EGX 30 9,424.89 -1.76%



الزراعة تقدم للتموين قائمة بمناشئ الأرز الملائمة للاستيراد

الزراعة تقدم للتموين قائمة بمناشئ الأرز الملائمة للاستيراد

القاهرة: تقدمت وزارة الزراعة» بمذكرة عاجلة إلى وزارة التموين، تتضمن أبرز المناشئ العالمية المتخصصة فى زراعة الأرز الشعير المشابه للنوع المصرى، والقريب من مذاقه، لتحديد الأنسب منها لبدء الاستيراد خلال الفترة المقبلة.

يشار إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، قد وافق الشهر الجارى، على استيراد الأرز لضبط الأسعار وزيادة المعروض محليا.

وتضمنت المذكرة أبرز أصناف الأرز العالمية المشابهة للنوع المصرى، وهى «الجبونكا»، الذى يزرع فى شمال الصين، ويتميز بصغر حجم الحبة وثقلها، فضلا عن الأصناف المزروعة فى ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وتايلند، والفلبين، بحسب تصريحات الدكتور حمدى موافى، رئيس لجنة الأرز فى مركز البحوث الزراعية.

وكشف «موافى» عن أن «الزراعة» رفضت المقترح الذى قدمه اتحاد الغرف التجارية، وعدد من المستوردين، بشأن إنشاء مناطق عزل محجرى لاستقبال الأرز المستورد لتفادى تسربه للمزارعين، وضمان حماية البيئة الزراعية المصرية من الأمراض والآفات التى قد ترافق المحصول من الخارج.

ولفت إلى أنه قبل بدء استيراد الأرز الشعير،لابد من وضع ضمانات كافية لمنع تسربه للسوق واختلاطه بالأصناف المصرية.

وبلغت إنتاجية مصر من الأرز الشعير 6.5 مليون طن، خلال 2017، والأرز الأبيض4.5  مليون طن، فى حين يبلغ حجم الاستهلاك السنوى نحو3.5 مليون طن.

وحددت الحكومة مساحة الأرز هذا العام بنحو740 ألف فدان، مع تغليظ العقوبات على المساحات المخالفة، من خلال الحبس أو الغرامة، وبلغت مساحة الأرز العام الماضى 1.8 مليون فدان، شاملة المقننة والمخالفة.

وأكد الدكتور أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى، أن خبراء معاهد البحوث فى وزارة الزراعة غير موافقين على استيراد الأرز الشعير، ولكن الحجر الزراعى سوف يوائم بين هذه الآراء وبين دراسة الملفات الفنية التى تقدمت بها بعض الدول الأجنبية لبدء التوريد، على رأسها الفلبين وأستراليا.

وتلقت «الزراعة» رسميا الملفات الفنية الخاصة باستيراد الأرز الشعير من عدة دول، وهى أستراليا والفلبين وأمريكا وروسيا وفيتنام وتايلاند لدراستها واعتمادها كمناشئ للتوريد، فى وقت طلبت فيه مصر الملفات الفنية من دول الولايات المتحدة، وروسيا، والهند، وتايوان للغرض نفسه.

وأوضح أن مصر تعتمد على معيارين فى اختيار الدول التى سيتم الاستيراد منها، أولها : جودة المحصول، ثم قربه من مثيله المصرى، مشيرًا إلى أن تحديد الكميات المطلوب استيرادها والأسعار، ليس من اختصاصات الحجر الزراعى.

يشار إلى أن عددًا من المسئولين رجحوا أن تتراوح الكميات التى سيتم استيرادها بين 400 - 700 ألف طن سنويًا، بمتوسط 270 دولارًا للطن.

ورفضت نقابة الفلاحين - فى تصريحات سابقة- استيراد الأرز الشعى، منها انتقال الأمراض من المناشئ إلى السوق المصرية، فضلا عن أن ارتفاع مساحات زراعة الأرز لمليون فدان حاليًا، مما يغطى %90 من الاحتياجات الفعلية للسوق المحلية.

ودعا حسين عبد الرحمن، نقيب الفلاحين الحكومة والمزارعين إلى التوسع فى زراعة الأرز الجاف قليل الاستهلاك المياه، بدلا من التوجه إلى «المستورد».

وبلغت مساحة الأرز الجاف «منخفض استهلاك المياه» الموسم الجارى نحو 300 ألف فدان.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي