English

السوق مغلق

EGX 30 14,545.54 -0.43%



وزيرة الصحة: قطاع الدواء يمتلك مقومات التصدير إلى السوق الأفريقية

وزيرة الصحة: قطاع الدواء يمتلك مقومات التصدير إلى السوق الأفريقية

أراب فاينانس: عقدت وزيرة الصحة والسكان، الدكتورة هالة زايد، اجتماعاً موسعاً ضم عدداً من الشركات التى لها سابق تعامل مع الأسواق الأفريقية بالإضافة إلى المجلس التصديرى، وذلك بحضور المهندس محمد زكى السويدى رئيس الإتحاد وأعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل والمستلزمات الطبية برئاسة الدكتور أحمد العزبى حيث شددت على أهمية الأسواق الإفريقية للقطاع لما تمثله من فرصة واعدة لفتح مجالات التعاون المختلفة بين قطاع صناعة الدواء المصرى وأسواق القارة ولمساهمته فى فتح آفاق استثمارية كبرى إلى جانب جلب العملة الحرة للدولة. 

واستمعت الوزيرة إلى ممثلى القطاع من الحاضرين وتم النقاش حول العقبات التى تواجهه فى سبيل النفاذ إلى الأسواق الإفريقية بما فى ذلك تطبيق الاتفاقيات القائمة ومسألة اعتماد الشهادات والتسجيل، وكذلك مشاكل الشحن واللوجيستيات، وقد اتفق الحاضرون على أن النجاح فى إزالة ومواجهة تلك التحديات سيكون من شأنه فتح فرصاً كبيرة لقطاع صناعة الدواء المصرى فى الأسواق الأفريقية.

وعليه، فقد طالبت الوزيرة قطاع صناعة الأدوية بإعداد ورقة تتضمن رؤية القطاع حول سبل تطويره وإزالة معوقات التصدير التى تواجهه على أن يتم عقد لقاءً آخر فى الأسبوع القادم يضم المتخصصين للمساهمة فى اقتراح حلولاً للمشكلات.

كما وعدت الوزيرة الدكتورة بالعمل على حل كافة المشاكل ولقاء المسئولين وتذليل الصعاب التى تعوق هذا القطاع الواعد من التصدير ومن توفير الدواء والمستحضرات اللازمة للأشقاء بالدول الإفريقية.

وفى نهاية اللقاء وجه المهندس السويدى الشكر والتقدير للوزيرة الدكتورة على دعمها ودفعها تجاه اتخاذ خطوات سريعة وفاعلة فى سبيل تقدم صناعة الدواء فى مصر وفى رفع تنافسيته وإمكاناته التصديرية مشيداُ بنشاط سيادتها المكثف والحثيث فى هذا النطاق منذ توليها المسئولية.

والتقت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان وفداً من إتحاد الصناعات المصرية برئاسة المهندس محمد زكى السويدى رئيس الإتحاد وأعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل والمستلزمات الطبية برئاسة الدكتور أحمد العزبى وذلك لمناقشة مستقبل قطاع صناعة الدواء فى مصر وسبل النهوض به وتذليل التحديات التى تواجهه.

وفى بداية اللقاء رحبت الدكتورة الوزيرة بالحاضرين وشكرت قطاع صناعة الدواء على مجهوداته فى توفير متطلبات السوق المصرى ولاستجابة المنشآت فى تلبية الاحتياجات الحيوية مثل عقار السوفالدى ووسائل الإختبار السريع لفيروس الكبد الوبائى سى.

وبدوره وجه المهندس السويدى الشكر للدكتورة الوزيرة على دعوتها وخاصة أن قطاع الدواء هو من أهم القطاعات الصناعية المصرية العريقة التى تستحق الاهتمام بها ومعرباً عن سعادته بالتعاون مع الوزارة خاصة فى إطار المجهودات الكبيرة التى قامت بها مؤخراً فى سبيل النهوض بهذا القطاع الحيوى.

كما أشاد السويدى بقرار الدكتورة الوزيرة بالتفعيل الجاد لنظام البوكسات لإنهاء مشكلة توقف عدد من المصانع عن الإنتاج بسبب ذلك، لافتاً إلى أن عدم توافر أى صنف من الأدوية يعنى لجوء المستهلك المصرى إلى شراء الدواء الأجنبى بأسعار باهظة أو لشراء تلك المتداولة فى السوق السوداء.

وقد قامت د. زايد بمناقشة والإستماع إلى مداخلات من الشركات الممثلة فى الإجتماع ومن ثم إنتهى الحاضرون إلى تحديد عدة نقاط بإعتبارها تمثل إحتياجات عاجلة للنهوض بالقطاع، تشمل فتح البوكسات للصناعة المحلية بعد تقديم الشركات "الملف الفنى العام للتسجيل الدوائي" (CTD) كاملاً ووعدت سيادتها بتوفير الـــ CTD بأسعار إنتقالية للملفات المعلقة، وميكنة للإجراءات وذلك بغرض تبسيط إجراءات التسجيل، والعمل على إنهاء تسجيل مايقرب من 700 منتج ومستحضر مع إعطاء الأولوية للأدوية التى لها "مثيل أو بديل" لمنتجات دوائية مستوردة وعمل حملة توعية للأطباء وللمواطنين بتلك الأدوية لطمأنة المستخدمين ولكسر الإحتكار على أن يتم طرح تلك الأصناف فى الأسواق فى بداية العام القادم.

وفى هذا المجال قدمت الدكتورة الوزيرة كافة التسهيلات والإجراءات التى من شأنها النهوض بقطاع الدواء والمستحضرات بصفة خاصة وبالقطاع الصحى بصفة عامة، الأمر الذى كان القطاع فى أشد الحاجة إليه.

وفى ختام الاجتماع الأول، تم الاتفاق على أن يكون اللقاء التالى فى الشهر القادم لمراجعة ماتم إنجازه من إجراءات، ومن ثم يكون الاجتماع بين الوزارة والقطاع بصفة شهرية منتظمة حرصاً على تحقيق التقدم الدائم للقطاع وتذليل أية صعوبات يمكن أن تعوق نموه وازدهاره.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي