العد التنازلي لإطلاق جديد



مميش: قناة السويس لا تعتمد على رسوم العبور فقط

مميش: قناة السويس لا تعتمد على رسوم العبور فقط

القاهرة: قال الفريق مُهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، رئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة، إن الهيئة استهدفت خلال السنوات الأخيرة تنويع مصادر الدخل، وعدم الاعتماد على رسوم العبور فقط، وهو ما ظهر فى المشروعات التنموية التي تبنتها مثل مشروع الاستزراع السمكي، والتوسع في أسطول الهيئة والمشاركة في المشروعات القومية مثل حقل ظهر، وإنشاء شركة تكريك مشتركة مع شركة الجرافات الإماراتية، علاوة على مشروعات تنمية إقليم القناة مثل إنشاء الكباري والأنفاق لربط ضفتي القناة.

جاء ذلك خلال توقيع الفريق مميش، والوزير محمد محمود سعفان وزير القوى العاملة، اليوم الأحد، اتفاقية تعاون مشترك بين هيئة قناة السويس "شركة قناة السويس للاستزراع السمكى والأحياء المائية"، ووزارة القوى العاملة، لإنشاء أول أكاديمية مهنية متخصصة للاستزراع السمكى البحرى بمحافظة الإسماعيلية، وذلك بمركز المحاكاة والتدريب البحرى التابع للهيئة بالإسماعيلية.

وشهد توقيع الاتفاقية الفريق أسامة ربيع نائب رئيس هيئة قناة السويس واللواء مجدي عبد السميع رئيس مجلس إدارة شركة قناة السويس للاستزراع السمكي والأحياء المائية واللواء العربي السروي نائب رئيس مجلس إدارة الشركة، والدكتور عطوة حسين مستشار السيد رئيس الهيئة للشئون البيئية وعدد من قيادات الهيئة ووزارة القوى العاملة.

وفي بداية الزيارة رحب الفريق مُهاب مميش بالوزير محمد سعفان، والذي يقع على عاتقه مسؤلية الارتقاء بمستوى العمالة الفنية للتعامل مع معطيات النهضة التنموية التي تشهدها مصر حالياً، مشيداً بالجهد الكبير الذي يبذله لتطوير وإعادة بناء القوى العاملة وهيكلتها لتواكب التقدم التكنولوجي في شتى المجالات حتى تضاهي المستوى الفني والمهني للعمالة بالدول المتقدمة.

وأوضح مميش أن مصر تقف حالياً على أعتاب مرحلة جديدة من النهضة الاقتصادية، وفتح آفاق جديدة للاستثمارات الأجنبية، وهو ما يفرض تأهيل وتدريب العمالة المصرية لتواكب متطلبات هذه المرحلة، فأول ما يتبادر في ذهن المستثمر الأجنبي مدى توافر العنصر البشري القادر على تنفيذ فكره واستثماره على أرض الواقع، وهو ما يصب في صالح الاقتصاد القومي من خلال خلق مزيد من فرص العمل للعمالة.

وقال إنه انطلاقاً من إدراك الهيئة لأهمية توافر العنصر البشري الكفء والمدرب لاسيما فى المجالات الاستثمارية الجديدة مثل الاستزراع السمكي البحري على الضفة الشرقية للقناة، والذي يعد أول مشروع استزارع متكامل في مصر، فقد استهدفت الهيئة توفير تدريب راق للعاملين فيه لمواكبة التكنولوجيا الحديثة في هذا المجال وهو ما تطلب فتح آفاق تعاون مع وزارة القوى العاملة لإنشاء أكاديمية مهنية متخصصة للاستزراع السمكي البحري لتكون الأولى من نوعها في الشرق الأوسط ومركز إشعاع للتدريب المهني في مجال الاستزراع ونقطة انطلاق لتنمية مهارات العاملين في هذا المجال.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2015

الي الاعلي