العد التنازلي لإطلاق جديد



  • المديرة التنفيذية لشعبة الاسمنت: الاستثمار الأجنبي يمثل 52% في الصناعة

    المديرة التنفيذية لشعبة الاسمنت: الاستثمار الأجنبي يمثل 52% في الصناعة

    أراب فاينانس: عرضت الدكتورة نهى بكر، المديرة التنفيذية لشعبة الأسمنت بغرفة مواد البناء باتحاد الصناعات، على وزير الصناعة أهم التحديات التي تواجه قطاع صناعة الأسمنت.

    وقالت بكر إن القطاع يتضمن 19 شركة منهم 18 من القطاع الخاص، ويمثل الاستثمار الأجنبي في الصناعة 52%، مطالبة بضرورة التغلب علي التحديات، ودعم القطاع لزيادة معدلات النمو ودعم الاقتصاد القومي.

    واوضحت بكر أنه يوجد العديد من التحديات التي تواجه صناعة الأسمنت في مصر، أبرزها زيادة الطاقة الإنتاجية عن الطلب في السوق المصري بحوالي 30 مليون طن.

    وأضافت أن صناعة الأسمنت تعاني من ارتفاع تكلفة مكوناتها حيث زادت أسعار الطفلة 35% في العام الماضي، وارتفع سعر الطاقة بنسبة 40% خلال نفس ذات العام في ظل إجراءات الإصلاح الاقتصادي.

    ونوهت المديرة التنفيذية لشعبة الأسمنت، بأنه بعد تحول الصناعة لاستخدام الفحم كمصدر للطاقة بدلا من الغاز، بتكلفة بلغت من 10 إلى 15 مليون دولار لخط الإنتاج الواحد، ومع تعويم سعر صرف الجنيه المصري، وارتفاع ثمن الفحم عالميا، أثقلت أعباء الشركات العاملة في الصناعة في مصر.

    تابعت: “وذلك بالإضافة لزيادة ضريبة المحاجر وفرض ضريبة العقارات على المصانع، وارتفاع تكلفة الصيانة وقطع الغيار المستوردة”.

    واقترحت بكر العديد من الحلول التي من شأنها مساندة صناعة الأسمنت في مصر ومنها دعم المكونات التي زادت تكلفتها، والعمل على خفض الضرائب المتزايدة لتصبح تكلفة المنتج من الأسمنت المصري منافسه في الأسواق الإقليمية للتمكين من تصدير جزئي لفائض الإنتاج.

    ولفتت إلى أهمية خلق مناخ ملائم لتشجيع الشركات على زيادة صادرتها من خلال دفع الـ 50% الدعم المقرر للتصدير لأفريقيا، وفتح أسواق جديدة للتصدير وكذلك دعم المصانع التي تستخدم الطاقة بديلة.

    وذكرت أنه يوجد ما يقرب من 30 مليون طن فجوة بين الطاقة الانتاجيه والطلب في السوق المحلية، يمكن الاستفادة منها في التوجه للأسواق الخارجية، وهو الأمر الذي يحقق العديد من الفوائد منها زيادة حجم أعمال الشركات، وتشجيع الاستثمار بجانب زيادة موارد الدولة من العملات الأجنبية.

    وتابعت: “وفي حالة دعم الدولة خفض تكلفة مكونات منتج الأسمنت، سيصبح الأسمنت المصري منافسا في أفريقيا ولاسيما وأن القارة تشهد عمليات تنموية ضخمة، وهو الأمر الذي يمكن أن يستوعب، جزئيا الفائض من صناعة الأسمنت المصرية ويحفز الشركات على زيادة معدلات الإنتاج ويجعل مصر من أهم الأسواق المصدرة للقارة الأفريقية”.

    وجاءت تصريحات الدكتورة نهى بكر، على هامش مشاركتها في المؤتمر السنوي الخامس لمؤسسة أخبار اليوم والذي عقد تحت عنوان “التصنيع.. طريق المستقبل”، حيث افتتح أعمال المؤتمر الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، وشهد المؤتمر حضور لفيف من المستثمرين بقطاعات مختلفة وبمشاركة وزراء الصناعة، والتخطيط، وقطاع الأعمال، والإنتاج الحربي.

    #الكلمات المتعلقه

    © جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

    الي الاعلي