English

السوق مغلق

EGX 30 13,622.13 -0.10%



عاطف عبد اللطيف: السياحة تشهد انتعاشة حقيقية بعد 7 سنوات عجاف

عاطف عبد اللطيف: السياحة تشهد انتعاشة حقيقية بعد 7 سنوات عجاف

القاهرة: قال الدكتور عاطف عبداللطيف عضو جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء، إن قطاع السياحة بدأ فى التعافى الحقيقى وإن العام الحالى سيشهد انتعاشة كبرى فى ظل الجهود التى تبذلها الدولة متمثلة فى القيادة السياسية والاجهزة الحكومية المعنية لمساندة القطاع حتى يتعافى تماما خاصة أنه يعد أمل مصر فى الانطلاقة الكبرى التى ستحدث خلال الفترة االقادمة وتوفير مزيد من فرص العمالة.

وأشار عاطف عبداللطيف فى تصريحات لـ«مال واعمال – الشروق» إلى أن المقصد السياحى المصرى استعاد بشكل كبير عافيته قبل ثورة يناير 2011 بعد أن ظل لأكثر من 7 سنوات يعانى حالة من الركود والانحسار السياحى. لافتا إلى أن العديد من شركات السياحة الكبرى بدأت فى إعادة معدلات رحلاتها التى كانت تسيرها لمصر إلى نفس معدل عام 2010 كما أن كل المؤشرات والحجوزات تؤكد أن العام الحالى سيشهد انتعاشة سياحية كبيرة فى أعداد السياح والايرادات السياحية المحققة.

طالب عبداللطيف بضرورة الاستعداد الجيد لاستقبال السياح المتوقع حضورهم خلال العام الحالى عن طريق إجراء عمليات الصيانة والتطوير للفنادق، فضلا عن ضرورة حل أزمة نقص اسطول النقل السياحى والعمل على إصلاح الطرق البرية خاصة فيما بين الأقصر وأسوان والأقصر والغردقة.

وأضاف أن الصورة الذهنية عن مصر تغيرت عن الماضى بشكل ايجابى نتيجة لجولات ولقاءات الرئيس عبدالفتاح السيسى برؤساء وزعماء العالم والاصلاحات الاقتصادية والتشريعية التى تمت أخيرا وكذلك جهود وزيرة السياحة الدكتورة رانيا المشاط والقطاع السياحى الخاص وتواصله مع منظمى الرحلات بالخارج والمشاركة فى الفعاليات والمعارض السياحية العالمية.

وأشار عضو جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء إلى أن العام الجديد سيشهد زيادة مطردة فى الحركة السياحية الوافدة إلى مصر بعد التعاقدات الجديدة التى تم إبرامها خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى وجود طلب متزايد على زيارة المقصد السياحى المصرى من معظم الاسواق المصدرة للسياحة مثل ألمانيا وبولندا والتشيك وايطاليا وصربيا وبعض دول أوروبا الشرقية، متوقعا أن يتجاوز أعداد السياح خلال العام الحالى الـ 12 مليون سائح اذا ما سارت الأمور بشكل طبيعى.

وأكد عاطف عبد اللطيف أنه نتيجة لكل هذه الجهود فإن عام 2019 سيكون العام الذهبى للسياحة الثقافية وسياحة المؤتمرات بالأقصر وأسوان بعد 7 سنوات عجاف مرت بها السياحة المصرية عقب ثورة يناير وكذلك اختيار أسوان عاصمة الشباب الإفريقى فى 2019 سيكون له دور كبير فى تنشيط السياحة.

وأشار إلى أن هناك مؤشرات تؤكد على ذلك مثل عودة أسواق كثيرة كانت قد توقفت منذ فترة ومنها الدنمارك وأوكرانيا وإسبانيا وايطاليا وأمريكا وجنوب إفريقيا وكوريا وزيادة عدد رحلات الطيران المباشر للأقصر وأسوان من العديد من الدول، هذا فضلا عن تعاقد عدد كبير من الأفواج من لبنان لقضاء إجازة نصف العام بالأقصر وأسوان.

وأضاف د. عاطف عبداللطيف أن هناك نوعا جديدا من السياحة بدأ يظهر بشكل قوى فى محافظتى الأقصر وأسوان وهو سياحة المؤتمرات سواء المحلية والدولية ومنها مهرجانات سياحية وفنية واقتصادية وسياسية وكل هذا سيكون له دور كبير فى زيادة الإشغالات الفندقية والإنفاق وزيارة المعالم الأثرية والتسوق.

وأشار إلى أن حالة الاستقرار التى تمر بها مصر حاليا ساهمت فى زيادة الطلب على زيارة المدن السياحية المصرية بعد أن تحسنت الصورة الذهنية لمصر بالخارج بصورة كبيرة، لافتا إلى ضرورة البدء من الآن فى صيانة الفنادق حتى لا تكون سببا فى عزوف السائحين، حيث ان عددا ليس بالقليل من الغرف الفندقية بكل من شرم الشيخ والغردقة لم تقم بعمليات الصيانة منذ أكثر من 7 سنوات، إضافة إلى ضرورة تجويد الخدمة المقدمة للسائح والاهتمام بتدريب العنصر البشرى وحل مشكلة نقص اسطول النقل السياحى وأيضا زيادة عدد رحلات الطيران الداخلى بين المدن السياحية.

وقال عبداللطيف إنه مع عودة الحركة السياحية بشكلها الطبيعى وقوتها سنواجه بعض التحديات التى يجب التعامل معها فى أسرع وقت ممكن حتى نحقق موسما سياحيا متميزا وقويا سواء من حيث الأعداد والايرادات مع التأكيد على تقديم خدمة جيدة للسائح الذى سيكون خير سفير لمصر عند العودة لبلاده.

وأكد عضو جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء، إن القطاع السياحى بمساندة الدولة سوف يحقق طفرة كبيرة، وذلك من خلال توفير حزمة اجراءات من الاجهزة الحكومية المعنية تساعده على الاستقرار والازدهار وتتمثل هذه الحزمة فى إرجاء دفع مديونيات الحكومة لدى الفنادق من فواتير كهرباء وضرائب ومياه وتأمينات وتفعيل مبادرة البنك المركزى الخاصة باحلال وتجديد المنشآت السياحية والفندقية وتعديل شروطها، وكذلك توفير رحلات طيران بأسعار مناسبة بشكل أكبر فى جنوب سيناء بشكل عام وفى مدينة شرم الشيخ بشكل خاص التى يجب ان تعامل بطبيعة خاصة من الجهات الحكومية نظرا للظروف الصعبة التى تمر بها.

وأشار عضو جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء إلى أنه حتى يتم استقطاب أكبر عدد من السائحين حول العالم فلابد من حل أكبر وأهم مشكلة تواجه زيادة التدفقات السياحية وهى مشكلة الطيران وقلة عدد الرحلات المنتظمة والشارتر بين مصر، وهذه المقاصد السياحية ولابد من زيادة عدد رحلات الطيران بين مصر والاسواق المستهدفة والناشئة، وكذلك ضرورة العمل على انشاء شركة طيران شارتر بالتنسيق بين الدولة والقطاع الخاص والمستثمرين سواء العرب والاجانب واستخدام طرازات طائرات أكبر للدول سواء العرب أو الاجانب واستخدام طرازات أكبر للدول المستهدفة وتوفير الرحلات الداخلية وزيادتها بين الاقصر وأسوان وشرم الشيخ والغردقة والقاهرة والعمل على افتتاح مطار سانت كاترين فى اسرع وقت ممكن.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي