English

EGX 30 14,295.13 -1.69%



مصادر: استثمارات الأجانب في محفظة الدين تتجاوز 12 مليار دولار

مصادر: استثمارات الأجانب في محفظة الدين تتجاوز 12 مليار دولار

القاهرة: قالت مصادر حكومية إن حجم استثمارات الأجانب فى محفظة الديون الحكومية سجل أكثر من 12 مليار دولار خلال شهر يناير الجارى، الذى شهد ذروة عودة الأجانب إلى سوق أدوات الدين الحكومية.

وبلغت استثمارات الأجانب فى محفظة الديون المصرية خلال الأسبوع الجارى 400 مليون دولار، من خلال عطاءين لأذون الخزانة، وعطاء للسندات.

وقالت وزارة المالية إن سوق الإصدارات الحكومية شهدت خلال يناير الحالى عودة قوية لاستثمارات الأجانب فى أدوات الدين المحلى القابل للتداول من الأذون والسندات، بعد العودة من إجازات أعياد الميلاد والعام الجديد.

وأضافت أن وتيرة تدفقات استثمارات الأجانب منذ بداية العام تسارعت لتبلغ ذروتها الأسبوع الحالى بنسبة مشاركة %30 فى المتوسط فى عطاءات أذون الخزانة، و%55 فى عطاء سندات الخزانة خمس وعشر سنوات.

تجدر الإشارة إلى أن %100 من طرح سندات الخزانة لمدة خمس سنوات بجلسة الاثنين الماضى، كانت من نصيب المؤسسات الاستثمارية الأجنبية، وهو ما يوضح مدى ثقة المستثمرين الأجانب فى أداء الاقتصاد المصري.

وسجلت اكتتابات الأجانب فى محفظة الدين المصرية أعلى معدلات لها فى أبريل الماضى بواقع 23 مليار دولار وذلك عقب تحرير سعر الصرف فى نوفمبر 2016، ثم تعرضت إلى موجات من الانخفاض قرب نهاية العام المالى السابق فى 30 يونيو الماضى، لتسجل نحو 14 مليار دولار فى أكتوبر، ثم إلى 11.5 مليار دولار بنهاية ديسمبر 2018.

وبمراجعة جملة الاكتتابات التى جرت الأسبوع الجارى، فإن الأجانب استثمروا نحو 65.5 مليون دولار فى سندات خزانة أجل 5 سنوات، بعد أن سجل العائد على الطرح تراجعا بنحو 44 نقطة أساس، ليصبح %17.59 الاثنين مقابل %18.03 للأسبوع الماضى.

واكتتب الأجانب فى عطاءين لأذون الخزانة بقيمة 326.5 مليون دولار، فيما تراجع العائد على أذون الخزانة أجل 91 يوما بنحو 36 نقطة أساس ليسجل نحو %18.1 مقابل %18.4 الأسبوع الماضى.

وسجل عائد أذون الخزانة أجل 266 يوما تراجعا بنحو 110 نقاط أساس ليصبح %18.2 بدلا من %19.2 الأسبوع الماضى.

وقالت «المالية» إن التحسن فى اكتتابات الأجانب فى محفظة الديون، يأتى تزامنا مع إشادة كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولى ببرنامج الإصلاح الاقتصادى المصرى، والتى تعتبر بمثابة شهادة ثقة للمستثمرين الأجانب، بالإضافة إلى استقرار أوضاع السوق.

وأكد أشرف العربى، وكيل لجنة الطاقة فى مجلس النواب، أن تحسن استثمارات الأجانب فى أدوات الدين الحكومية يأتى انعكاسا لانخفاض سعر الفائدة فى تركيا، و الأزمة السياسية بين فنزويلا وأمريكا التى خلقت اضطرابات فى بعض الأسواق الناشئة وجعلت الأجانب يرون أن عودة الاستثمار فى أداوت الدين المصرية أكثر أمانا.

وأوضح أن انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه خلال الأيام القليلة الماضية يعطى فرصة أكبر لربحية أعلى عند التخارج.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي