العد التنازلي لإطلاق جديد



  • وزير النقل يتقدم باستقالته ورئيس الوزراء يقبلها

    وزير النقل يتقدم باستقالته ورئيس الوزراء يقبلها

    القاهرة: تقدم الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، باستقالته، اليوم للدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء.

    وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمى لرئاسة مجلس الوزراء، بأن رئيس الوزراء قبل الاستقالة.

    وكانت هيئة السكة الحديد قد أصدرت تعليمات بإيقاف حركة القطارات بمحطة مصر بالقاهرة بعد الحريق، الذى وقع على رصيف رقم 7 داخل المحطة وأدى الى وفاة 20 مواطن وإصابة 40 أخرين فى كارثة حدثت صباح اليوم ، كما فرضت قوات الأمن كردونا أمنيا حول موقع الحريق.

    قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه بانتقال كافة الجهات المعنية إلى موقع حادثة محطة قطارات رمسيس وطالب بمحاسبة جميع المقصرين.

    ووجه رئيس الوزراء، الدكتورة هالة زايد ، وزيرة الصحة، بتوفير الرعاية الصحية اللازمة للمصابين علي الفور.

    وكان الدكتور هشام عرفات، وزير النقل المستقيل قد توجه إلى محطة مصر، حيث موقع الحريق الناتج عن تصادم جرار قطار بصدادات الرصيف.

    أمر بتشكيل لجنه فنية لمعرفة سبب تصادم القطار وانفجار تانك السولار الخاص به، فيما واصلت سيارات الإسعاف نقل المصابين والضحايا إلى المستشفيات المجاورة للمحطة.

    أكدت السكة الحديد، أن حريق محطة مصر وقع نتيجة تصادم جرار قطار وعربة “باور” الخاصة بالتكييف بصدادات نهاية الرصيف وليس نتيجة أى عمل إرهابى كما يروج البعض، ودخول جرار القطار بسرعته أدت لتصادم قوى وانفجار تانك السولار بالجرار وحدوث حريق، نتج عنه مصابين ووفيات بين الركاب الذين كانوا يتواجدون على الرصيف فى انتظار رحلاتهم.

    و أمر النائب العام المستشار نبيل صادق، اليوم ، بتشكيل فريق من النيابة العامة لفتح تحقيق عاجل وموسع في حادث حريق قطار إسكندرية القاهرة داخل رصيف محطة رمسيس والذي أسفر عن سقوط ضحايا ومصابين.

    وفى ذات السياق انتقل، فريق من نيابة الأزبكية، وذلك لمعاينة حادث تصادم جرار قطار برصيف داخل محطة مصر بمنطقة رمسيس، مما تسبب فى نشوب حريق داخل محطة قطارات رمسيس، وسقوط ضحايا ومصابين من بين الركاب والمواطنين المتواجدين داخل المحطة وقت الحادث، وتم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج.

    المصدر: أموال الغد

    #الكلمات المتعلقه

    © جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

    الي الاعلي