English

EGX 30 14,634.70 -0.24%



نصر: 21.6 مليار دولار تمويلات البنك الإسلامي للتنمية في مصر

نصر: 21.6 مليار دولار تمويلات البنك الإسلامي للتنمية في مصر

القاهرة: شارك وزراء الاستثمار والبترول والتموين في احتفالية المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، لإعلانها نجاح تنفيذ عمليات بقيمة 1.130 مليار دولار لتمويل التجارة لصالح مصر.

وقال المهندس هانى سالم سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة: «لقد نجحنا حتى الآن في توقيع 5 اتفاقيات إطارية مع الحكومة المصرية بقيمة 9.2 مليار دولار؛ ونتطلع إلى مواصلة لعب دور رئيسى في دعم احتياجات تمويل التجارة للدولة لتحقيق أهداف التنمية في ظل تطلعات بناء شراكات استراتيجية».

وأوضح أنه بجانب اعتزاز المؤسسة بالمساهمة في توفير احتياجات مصر في واحد من أهم القطاعات الاقتصادية، ألا وهو قطاع الطاقة، عبر تمويل الهيئة المصرية العامة للبترول لشراء المشتقات البترولية، اتخذت تمويلات المؤسسة بداية من نهاية العام الماضى بعدًا جديدًا وحيويًا في تعزيز الأمن الغذائى لصالح مصر عبر التمويلات المقدمة لصالح هيئة السلع التموينية لتمويل شراء ما يفوق 1.3 مليون طن من القمح و125 ألف طن من الأرز، إضافة إلى العديد من المشاريع والبرامج لتسهيل التجارة وبناء القدرات والدعم المؤسسى وتعزيز القدرات التنافسية لمختلف القطاعات، مشيرا إلى مشروع المؤسسة «التدريب والتشغيل من أجل التصدير»، الذي حقق نتائج مشرفة بالميدان، حيث بلغ العدد الإجمالى لخريجى المشروع 529 شابا وشابة إخصائيًّا في التصدير، تم توظيف نصفهم تقريبًا في شركات مصدرة مصرية، كما حظيت المرأة المصرية بمشروع يدعم مشاركتها المباشرة في التجارة العالمية، حيث يتم في الوقت الراهن تنفيذ مشروع المرأة في التجارة العالمية «She Trades» الذي يمثل إحدى المبادرات العالمية في هذا المجال.

وأكدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، أن المشروع يستفيد منه المواطن البسيط، حيث تمت- إضافة لهذا المشروع- استفادة المواطنين من السلع الغذائية، مشيرة إلى أن هناك إطارًا تنفيذيًّا للمشروع يضمن أفضل سعر وتقديم أفضل جودة للسلع للمواطنين.

وذكرت الوزيرة أن الوزارة تتعامل مع كل الوزارات، وتقوم بالتنسيق مع كل المؤسسات الدولية، مشيرة إلى أن هذا المشروع يمثل «قصة نجاح»، لأن المؤسسات الدولية تبحث عن شريك النجاح.

وأوضحت أن الإصلاحات التي قامت بها وزارة البترول جعلتها تستفيد من الحزم المقدمة من المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، مشيرة إلى أنه تم الوصول إلى 21.6 مليار دولار من خلال محفظة التعاون مع البنك الإسلامى للتنمية، منها 10 مليارات دولار مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة.

وذكرت الوزيرة أنه لأول مرة يتم توقيع اتفاقية استراتيجية إطارية مع البنك الإسلامى للتنمية، تتضمن التركيز على المشروعات الصغيرة والمتوسطة والشباب والمرأة، مؤكدة أن مصر ستكون شريكًا مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة في برنامج الجسور العربية الإفريقية، ومشيرة إلى أن مصر حريصة على ضخ استثمارات أكبر لتمويل القطاع الخاص.

وأعلن المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن تعاملات قطاع البترول مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة كان لها نصيب الأسد بنسبة 8 مليارات دولار منذ عام 2008، مؤكدا أهمية التعاون القائم والمستمر مع المؤسسة والذى كان متاحًا في التوقيت المناسب والتمويل اللازم.

وأشار «الملا» إلى أن المؤسسة قدمت كل الدعم والمساندة الفورية، خاصة عندما كان تصنيف مصر الائتمانى متأخرًا خلال الفترة الانتقالية بعد ثورة 30 يونيو 2013، موجهًا الشكر لوزارة الاستثمار والتعاون الدولى والبنوك التي قدمت التسهيلات والدعم لتوفير التمويل للمساهمة في توفير جانب من الاستهلاك المحلى من المنتجات البترولية التي يعد توفيرها أمنًا قوميا لمصر.

وأكد الوزير في نهاية كلمته التزام قطاع البترول بالوفاء بكل الاستحقاقات في مواعيدها المحددة.

وقال الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، إنه بموجب الاتفاق الموقع مع المؤسسة العام الماضى تم استيراد نحو 170 ألف طن أرز بقيمة 68 مليون دولار، إضافة إلى 1.3 مليون طن قمح، مشيرا إلى أهمية أن يمتد التعاون مع المؤسسة الدولية الإسلامية في تمويل البنية الأساسية للتجارة الداخلية من قبيل المخازن وأسواق الجملة، سواء في مصر أو الأسواق التي تتعامل معها لبناء جسور التعاون العربى الإفريقى، متقدما بالشكر على امتداد الاتفاقية التي كانت في الأساس لتمويل البترول لكى تشمل أيضا السلع التموينية في مصر.

وقالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط ومحافظ مصر بالبنك الإسلامى للتنمية، في كلمتها التي ألقاها نيابة عنها السفير خالد شمعة، مدير عام العلاقات الدولية بوزارة التخطيط- إن العمل المشترك بين مصر والمؤسسة الإسلامية الدولية لتمويل التجارة أثمر حتى الآن عن محفظة تعاون تتجاوز قيمتها 8.5 مليار دولار منذ بدأ نشاط المؤسسة في 2008، موضحة أن التعاون التمويلى بين مصر والمؤسسة سبق حتى إنشاءها بعمليات تتجاوز 1.6 مليار دولار، مؤكدة أن هناك رغبة أكيدة من الجانبين في استمرار وتكثيف هذا التعاون في المرحلة المقبلة، خاصة في ضوء البرامج الرائدة التي تنفذها المؤسسة، ومن بينها «المرحلة الثانية لبرنامج مبادرة المساعدة من أجل التجارة»، وكذلك «برنامج جسور التجارة العربية الإفريقية».

وأكدت وزيرة التخطيط أن مصر في سعيها لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة خلال هذه المرحلة تُولى اهتمامًا كبيرًا بتفعيل التعاون مع كل شركاء التنمية، سواء المحليين من القطاع الخاص والمجتمع المدنى، أو شركاء التنمية الدوليين من مؤسسات التمويل الإقليمية والدولية، ويأتى في مقدمتها مجموعة البنك الإسلامى للتنمية، فمصر تعتز بكونها من الأعضاء المؤسسين للبنك الإسلامى للتنمية، وتعتز أيضًا بالشراكة التنموية المتميزة مع البنك على مدار 4 عقود ونصف، والتى أثمرت حتى الآن عن تمويل 258 مشروعًا بقيمة 11.64 مليار دولار، منها 190 مشروعًا اكتمل تنفيذها، و60 مشروعًا جار تنفيذها، تبلغ قيمتها 2.75 مليار دولار تغطى مختلف مجالات التنمية، أهمها قطاعات الطاقة والبنية التحتية والصناعة والتمويل والزراعة والصحة والتعليم.

المصدر: صحيفة المصري اليوم

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي