English

EGX 30 14,745.10 -0.05%



منتجو الحديد يواجهون تحديات جديدة بسبب سعر الخام

منتجو الحديد يواجهون تحديات جديدة بسبب سعر الخام

القاهرة: واصلت أسعار الخام الأولى لحديد التسليح ارتفاعها فى بورصة لندن للمعادن، حيث سجلت أعلى سعر لها فى 5 سنوات ليصل إلى 127 دولاراً للطن، بنسبة زيادة تصل %80، ما وضع تحدياً جديداً لمنتجى الحديد والصلب فى مصر، والتى من المتوقع أن تظهر بصورة واضحة فى نتائج أعمال الربع الثالث، بمزيد من الضغط على هوامش ربحية الشركات المدرجة بالبورصة المصرية حتى نهاية العام الجارى.

وأوضح الخبراء تأثير هذا الارتفاع على أسعار الأسهم كأسهم حديد عز، وعز الدخيلة، وعتاقة، بالإضافة إلى تأثيره على حجم الطلب فى الفترة المقبلة.

وقال عبدالرحمن وهبة، المحلل المالى لقطاع الحديد بشركة «شعاع»، إن منتجى الصلب بالسوق المحلية يواجهون صعوبات جديدة خلال الفترة الراهنة تتعلق بارتفاع أسعار خام الحديد.

وتوقع وهبة، أن تؤثر ارتفاعات أسعار خام الحديد على الشركات المُنتجة بالسوق المحلية، وعلى رأسها حديد عز وشركتها التابعة “عز الدخيلة للصلب – إسكندرية”، مرجحًا انخفاض هوامشهما خلال 2019.

ورجح وهبة استمرار شركة حديد عز فى تحقيق الخسائر على الرغم من زيادة متوقعة فى أسعار الحديد الفترة المقبلة محليا، موضحًا أن انخفاض حركة البناء رفع من معدل تباطؤ النمو، مما يؤثر سلباً على حجم الطلب.

لفت إلى ارتفاع معدل المخزون المتراكم لدى شركة حديد عز، والذى ظهر جلياً فى نتائج أعمال الربع الأول للشركة.

وأرجع أحمد نبيل مدير علاقات المستثمرين فى شركة حديد عز، أن شركته وشركات الدورة المتكاملة طالبت بفرض رسوم حمائية على واردات البيليت وحديد التسليح، بالإضافة إلى مخاطبة الجهات المعنية بتخفيض سعر الغاز الطبيعى الوارد للمصانع ليتلاءم مع الأسعار العالمية، للحد من الضغوط السعرية غير العادلة على المصانع.

وأضاف: أن أبرز أسباب لتكبد الخسارة، ارتفاع سعر الحديد الخام نتيجة لانهيار أحد سدود مناجم الحديد التابعة لشركة فالى، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الكهرباء بنسبة %42 خلال الربع الأول مقارنة بالربع المقابل، مما أدى الى تأكل الهامش الربحى للشركة.

أوضح نبيل: ان أسعار الطاقة وخام الحديد تحد من إمكانية الشركة للتوسع فى التصدير، بالإضافة إلى الإجراءات الحمائية القائمة فى أغلب دول العالم.

من جانبها، قالت ريهان حمزة مسئول قطاع الصناعات بشركة العربى الأفريقى، إن سوق حديد التسليح سيتأثر سلبًا الفترة المقبلة، مدفوعاً بارتفاع أسعار الخام الأولى.

وأشارت حمزة إلى أن الطلب على الصلب فى أسوأ حالاته، بسبب تباطؤ القطاع بشكل عام، مؤكدة أن شركات الصلب لا تستطيع نقل الزيادة الكاملة فى الأسعار إلى المستهلك النهائى.

وأوضحت “حمزة”، أن حجم الطلب غير مرتبط بزيادة أسعار المواد الخام، بينما يرتبط بنمو القطاع من عدمه.

وفى السياق نفسه، توقع محمد عبدالحكيم رئيس قسم البحوث بشركة فيصل لتداول الأوراق المالية، تحسن نتائج أعمال شركات الحديد والصلب بدعم ارتفاع أسعار الحديد المتوقعة الفترة القادمة، خاصة بعد ارتفاع أسعار الحديد فى الخارج.

وأوضح أن الارتفاع المتوقع فى الأسعار سيصل إلى نحو %10، مما ينعكس إيجابيًا على شركات الحديد والصلب ويعوض ارتفاع تكاليف التشغيل للمصانع فى الفترة الماضية.

وأضاف عبدالحكيم، أن حجم الطلب سيظل ثابت على نفس الوتيرة الضعيفة، لأن حجم الطلب فى الفترة الماضية كان أقل من الطاقة الإنتاجية للمصانع ، مشيراً إلى أن حجم الطلب مرتبط بالمشروعات العقارية الكبرى الملتزمة بمواعيد تسليمات، مما يقلل من حدة الأثر السلبى لارتفاع الأسعار المتوقع بدفع من مرونة الطلب السعرية.

وعلى صعيد أسهم شركات الحديد والصلب، توقع عبدالحكيم، زيادة فى أسعار أسهم حديد عز، وعز الدخيلة، وعتاقة، بنسبة تتراوح ما بين2-%5 بحد أقصى، لافتًا إلى أن سهم عتاقة يختلف عن سهم عز الدخيلة وعز باعتبار أن مصنع عتاقة متخصص بالدرفلة.

وتابع أن إلغاء قرار فرض رسوم على واردات «البيليت» يؤثر سلبًا على شركات حديد عز وعز الدخيلة، وإيجابًا على مصانع عتاقة، وأظهرت القوائم المالية لـ«عز» تحولها للخسارة خلال الربع الأول المنتهى فى مارس 2019، لتسجل صافى خسارة بقيمة 1.275 مليار جنيه مقابل 184 مليون جنيه أرباحاً خلال الفترة المقابلة من العام الماضى.

وتأتى الخسارة الكبيرة لحديد عز الربع الأول رغم ارتفاع المبيعات خلال نفس الفترة إلى 12.616 مليار جنيه مقابل 12.608 مليار جنيه بالفترة المقارنة.

المصدر: صحيفة البورصة

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي