English

السوق مغلق

EGX 30 14,545.54 -0.43%



%10.2 تراجعا في واردات السكر النصف الأول من 2019

%10.2 تراجعا في واردات السكر النصف الأول من 2019

القاهرة: انخفضت واردات السكر في النصف الأول من العام الحالي بنسبة 10.2%، وسط مواصلة الأسعار العالمية تراجعاتها خلال يوليو الحالي، والتي بدأتها العام الماضي، ما دفع المصانع المحلية لطلب فرض رسومًا على واردات السكر مع تزايد المخزون لديها، تجنبًا للخسارة.

وفقًا لبيانات الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، تراجعت واردات السكر في النصف الأول من العام الحالي إلى 116.4 ألف طن مُقابل 129.5 ألف طن في الفترة المُقابلة من العام الماضي.

أوضحت البيانات، أن 43% من الكميات المستوردة العام الحالي (سكر خام برازيلي)، تعاقدت عليها شركة السكر والصناعات التكاملية التابعة لوزارة التموين، وتوزعت الكميات المتبقية (سُكر مُكرر) بين جهات أخرى.

جاءت الكميات المستوردة عبر 3 مناشئ رئيسية هى (فرنسا، وبلجيكا، والبرازيل) استحوذت (فرنسا) على 45% من إجمالي الكميات بواقع 52.3 ألف طن، وتوزعت الكميات المتبقية بين البرازيل 50 ألف طن، وبلجيكا 8000 طن.

تراجعت الكميات وسط استمرار هبوط الأسعار العالمية التي بدأتها الأسواق في العام الماضي بسبب زيادة المعروض العالمي ودعم الهند للصادرات لديها، بخلاف هبوط أسعار النفط في 2018، ما خفض الطلب على القصب لإنتاج الإيثانول.

وفقًا لمُنظمة الأغذية والأمم المُتحدة (فاو)، دخلت الأسواق العالمية للسكر العام الحالي بانخفاض 22% سجلتها طوال 2018، واستمرت خلال النصف الأول من 2019 لتصل في الأخير إلى 317 دولارًا للطن.

أفادت مراجعة الأسواق العالمية، أن أكبر 20 شركة سكر عالمية خفضت الإنتاج في الموسم الحالي 2018/19، وتُشير التوقعات نحو تراجع الإنتاج العالمي ينخفض إلى 187.3 مليون طن في 2019/20 من 201.2 مليون طن في 18 الموسم الحالي.

من العوامل التي ساهمت في انخفاض الأسعار العالمية، دعم (الهند) لمُزارعي قصب السكر لديها، ودعمها لصادرات السكر.

تسبب تراجعات الأسعار العالمية وزيادة الإنتاج المصري، في تخوفات لدى منتجي السكر محليًا من تصاعد الواردات في النصف الثاني من العام الحالي، وعدم قدرتها على التصدير بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج فوق الأسعار العالمية.

قالت مصادر في وزارة الزراعة، إن الوزارة تلقت مُذكرة من مصانع السكر تطلُب فيها فرض رسوم حمائية على واردات السكر في الفترة المقبلة لحمايتها من تقلبات السوق وارتفاع المخزون لديها فوق مليون طن، ما قد يكبدها خسائر كبيرة.

طلبت وزارة التموين من المصانع 80 ألف طن سكر الاسبوع الماضي، وشكلت لجنة لحصر المخزون لدى كافة المصانع، للبت في وضعها، علمًا بأن الاستهلاك المحلي يصل إلى 245 ألف طن شهريًا في المتوسط.

المصدر: صحيفة البورصة

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي