English

EGX 30 13,442.52 -0.38%



استهلاك الوقود يتراجع 5% بعد شهر من تحريك أسعار المحروقات

استهلاك الوقود يتراجع 5% بعد شهر من تحريك أسعار المحروقات

القاهرة: صرح مصدر مسئول بشركة مصر للبترول، أن معدلات استهلاك الوقود تراجعت بنحو 5% خلال يوليو الجاري، وذلك تزامنًا مع تطبيق قرار تحريك أسعار المحروقات.

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لـ “أموال الغد”، أن معدلات استهلاك السولار بالسوق حاليًا تتراوح بين 1 : 1.1 مليون طن شهريًا، مقارنة بـ 1.2 مليون بداية 2019، وبالنسبة للبوتاجاز فقد وصلت إلى حوالي 330 ألف طن بمختلف المحافظات.

أشار إلى أن القطاع يقوم بضخ كميات حالية من المنتجات البترولية تتجاوز حجم الاستهلاك الذي وصل إلى 2.2 مليون طن عقب زيادة أسعار المحروقات، بعدما كانت نسب الاستهلاك تتراوح بين 2.4 و 2:5 مليون طن شهريًا.

أوضح أن معدلات الاستهلاك تشهد تراجعًا تدريجيًا خلال الـ 3 أشهر اللاحقة لقرار تحريك أسعار المحروقات بالسوق، نتيجًا تأثر بعض الفئات بالزيادة الجديدة وبخاصة في البوتاجاز والسولار والبنزين.

لفت إلى أن الشركة تقوم بضخ نفس كميات الوقود التي كانت توجه إلى المحطات قبل زيادة الأسعار، لإشبع السوق ولتجنب لحدوث ارتفاعات مفاجأة في الاستهلاك خاصة أثناء المناسبات، موضحًا أن بنزين 92 يعد من أكثر أنواع الوقود استهلاكًا بالمحطات خلال الفترة الحالية.

تابع المصدر أن مصر للبترول تقوم بضخ كميات يومية من بنزين 92 تصل إلى قرابة الـ 2.1 مليون لتر، والتي تلبي استهلاك العملاء على مستوى الجمهورية من خلال محطات الوقود التابعة للشركة.

لفت إلى أن إجمالي إنتاج قطاع البترول من معامل التكرير يقارب الـ 38 مليون طن منتجات بترولية سنويًا، وهو ما يشبع 50 لـ 70% من احتياجات السوق من أنواع الوقود المختلفة، مضيفًا أن التوسعات الجارية بمعامل التكرير التي تتجاوز استثماراتها حاجز الـ 8 مليارات دولار، ستسهم بشكل مباشر في تغطية كامل احتياجات قطاعات الدولة من المحروقات خلال السنوات القادمة.

ورفعت الحكومة أسعار كل المنتجات البترولية، أوائل يوليو، بنسب تتراوح بين 16% و30%، ، ووصل سعر بنزين 80 إلى 6.75 جنيه، وبنزين 92 إلى 8 جنيهات، وبنزين 95إلى 9 جنيهات، والسولار إلى 6.75 جنيه، وأسطوانة البوتاجاز إلى 65 جنيهًا، والمازوت إلى 4500 جنيه.

 

وتأتي هذه الخطوة ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تنتهجه الحكومة ورؤية 2030، بما يضمن إعادة توجيه الدعم لمستحقيه، وزيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الأساسية للمواطنين، وتعمل الحكومة على توسيع برامج الحماية الاجتماعية، والمعاشات النقدية مثل تكافل وكرامة، من أجل تخفيف أثر الإجراءات الاقتصادية على المواطنين الأقل دخلًا.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي