English

EGX 30 0.00 0.00%



اليوم:الإدارية العليا تنظر طعون الصناعة على إلغاء فرض رسوم واردات البيلت

اليوم:الإدارية العليا تنظر طعون الصناعة على إلغاء فرض رسوم واردات البيلت

القاهرة: تنظر المحكمة الادارية العليا برئاسة المستشار احمد عبد العزيز ابراهيم ابو العزم اليوم الأحد، عددا من الطعون المقدمة من وزارة الصناعة والتجارة على قرار محكمة القضاء الاداري بإلغاء قرار وزير الصناعة والتجارة رقم346 بشأن فرض رسوم على واردات البيلت الخام بنسبة 15%.

وكانت وزارة التجارة والصناعة ومصانع الحديد المتكاملة قد قدموا عددا من الاستشكالات على قرار الغاء مجلس الدولة لفرض رسوم على واردات البيلت الخام بنسبة15% وقوبلت جميعها بالرفض.

وجاء في ملخص حكم محكمة القضاء الاداري بإلغاء رسوم الدرفلة ان تقرير سلطة التحقيق المرفق بالدعوى بين انھا تناولت كل منتجات الحديد والصلب محل الشكوى واعتبرتھا منتج واحد عند تحديد النسبة المتطلبة قانونا في الشكوى بالمخالفة للمواد ارقام )1، 19 ، 79 ( من اللائحة التنفيذية التي اشترطت ان يكون المنتج محل الشكوى مثيل للمنتج بالصناعة المحلية، وكان يتعين على سلطة التحقيق لقبول الشكوى توافر نسبة ال 51 % لكل منتج على حدة.

وجاء في حيثيات الحكم أيضا ان سلطة التحقيق لم تحدد نسبة المويدين للشكوى وما كانت اقل او اكثر من 25 % على النحو الذى تطلبه المشرع، كما لم تعقب الجھة الإدارية على انكار شركة الجيوشى توقيعھا بشأن تأييد الشكوى، وفقا أخبار اليوم.

وذكرت الحيثيات أن الدولة وان كان من حقھا ان تحمى صناعتھا مثل الدول المتقدمة كامريكا والإتحاد الأوربي الا انه ينبغي عليھا ان تتبع ما يقرره القانون من طرق واجراءات.

واشارت الى ان سلطة التحقيق اعتمدت على ما قدمه الشاكين من مستندات وكان من المتعين عليھا ان تخاطب الجھات المختصة والأطراف المعنية لبيان صحة المستندات المقدمة.

وذكر في الحيثيات ان سلطة التحقيق لم تقم بإخطار الأطراف المعنية بالشكوى المقدمة للرد عليھا الا بعد صدور القرار المطعون فيه، بالمخالفة لنص المادة 23 من اللائحة التنفيذية للقانون 161 لسنة 1998 وا?ن الاخطارات كانت بعد صدور القرار المطعون فيه.

وأن تقرير سلطة التحقيق لم تنته فيه الى التوصية بشئ بل ذكرت النتيجة بالصفحة رقم 22 تبين في ضوء البيانات المقدمة من الصناعة المحلية توافر علاقة السببية بين الزيادة الكبيرة في حجم الواردات من صنف بعض منتجات الحديد والصلب دون ان تقر بأنها اثرت بأضرار فادحة على المنتج المحلى بشكل مباشر، كما استندت فقط الى البيانات والمعلومات المقدمة من الشاكين.

واشارت حيثيات الحكم ايضا بشكل مفصل الى محضر اجتماع اللجنة الاستشارية وعلى الأخص عدم صحة انعقاد الاجتماع وعدم حضور الحد الأدنى من الأعضاء كما استند الحكم الى عدم بيان عدد الأعضاء الرافضين والموافقين على القرار، وذكر الحكم بشكل مفصل راى المعترضين وھم: هدى الميرغنى مستشار اللجنة الفنية ودعم السياسات باتحاد الصناعات المصرية وا?حمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية وشريف واحمد شريف، رئيس قطاع مكتب الوزير و الدكتورة منى الجرف.

واكدت الحيثيات ان اللجنة الاستشارية تعجلت في اصدار توصيتھا دون بحث دقيق ومتعمق لموضوع الشكوى )حيث ان الشكوى قدمت في 5/ 11/ 2018 وان سلطة التحقيق اعدت تقريرھا في 26/ 11/ 2018( وھو ما يعنى ان ھناك عجلة غير مبررة لإصدار التوصية – التي صدرت في غيبة كل من: رئيس الھيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، ورئيس جھاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية ومدير ا?دارة البحوث والدراسات قطاع مصلحة الجمارك.

واوضحت الحيثيات ان قيام معظم الشركات الشاكية والمويدة للشكوى باستيراد كميات كبيرة من حديد البليت بعد تقديم شكواھا وقبل صدور القرار المطعون فيه يُنبئ على عدم توافر خام البليت بالأسواق المحلية وكذلك عدم جدية الشكوى محل

النزاع وھو ما لم تعقب عليه الجھة الإدارية.

كما ان قيام سلطة التحقيق باستبعاد حديد المسطحات من قرارھا بفرض رسوم وقائية دون بيان مبررات ذلك على الرغم من مطابقة الحال مع حديد البليت محل النزاع.

ومن جانبه قال المهندس طارق الجيوشي عضو غرفة الصناعات المعدنية انه بالرغم من صدور قرار محكمة القضاء الاداري حكمها بإلغاء القرار346 بشأن فرض وزارة الصناعة والتجارة رسوم 15?? على واردات البيلت الخام وكذلك رفض الاستشكالات المقدمة من الشاكين الا انه حتى الان لم يتم تنفيذ قرار حكم المحكمة.

وأشار الى ان مصانع درفلة الحديد قامت بتسليم الصيغة التنفيذية للحكم لوزارة التجارة والصناعة ومصلحة الجمارك بالرغم من مرور 31 يوما على قرار الغاء المحكمة فرض رسوم واردات على البيلت الا ان القرار لم يتم تنفيذه حتى الان في تحدي خطير لأحكام القضاء مما جعل اصحاب مصانع الدرفلة بمذكرة رسمية مؤخرا لرئيس مجلس الوزراء يطالبون فيها بتنفيذ حكم المحكمة بإلغاء رسوم واردات البيلت.

وأكد الجيوشي انه بعد مرور 112 يوما على صدور قرار رسوم البيلت فإن خسائر الخزانة العامة للدولة ومصانع الدرفلة كبيرة جدا وإذا استمر الوضع كما هو فإن حجم الخسائر مرشح للزيادة وإغلاق مصانع الدرفلة.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي