English

EGX 30 14,607.69 -0.42%



في ذكرى توقيع الاتفاقية: ما الفوائد الاقتصادية على مصر من كامب ديفيد

في ذكرى توقيع الاتفاقية: ما الفوائد الاقتصادية على مصر من كامب ديفيد

آراب فاينانس: تحل اليوم ذكرى توقيع اتفاقية كامب ديفيد التي وقعها الرئيس المصري الراحل أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن في 17 سبتمبر 1978 إثر 12 يوما من المفاوضات في كامب ديفيد.

والحقيقة أن هذه الاتفاقية لم تؤد لاستعادة مصر أراضيها، وعقد اتفاقية سلام مع إسرائيل، ولفوائد سياسية عديدة، لكنها أيضا حققت لمصر فوائد اقتصادية كبيرة.

حيث كسبت مصر مساعدات هائلة من واشنطن من جراء السلام. إذ تتلقى القاهرة سنوياً مساعدات عسكرية أمريكية قدرها 1.3 مليار دولار ومساعدات اقتصادية تبلغ 250 مليون دولار.

كما تمكنت القاهرة من تقليص ميزانيتها العسكرية بشكل حاد منذ حرب عام 1973. ووفقاً للبنك الدولي، استهلكت نفقات مصر العسكرية نحو 2 بالمائة من "الناتج المحلي الإجمالي" للبلاد في عام 2009 (نحو 3.8 مليار دولار) مقارنة بأكثر من 20 بالمائة في عام 1976. إن هذا التخفيض الكبير قد أتاح المجال للقاهرة لإعادة تخصيص أموالها العسكرية لمشاريع التنمية الاقتصادية.

ليس هذا فقط بل يمكن إضافة زيادة إيرادات الطاقة من بيع الغاز لإسرائيل، بعد معاهدة السلام، وكذلك الدعم التجاري بين مصر وأمريكا والذي يعود بالفائدة على الاقتصاد المصري، وغيرها من الفوائد الاقتصادية العديدة لـ كامب ديفيد.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي