English

EGX 30 14,607.69 -0.42%



من 1 - 1.5 %.. خبراء يتوقعون خفض أسعار الفائدة الخميس المقبل

من 1 - 1.5 %.. خبراء يتوقعون خفض أسعار الفائدة الخميس المقبل

آراب فاينانس: تجتمع لجنة السياسة النقدية، برئاسة طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، يوم الخميس المقبل، لبحث أسعار الفائدة علي الإيداع والإقراض.

وأعلن عدد من الخبراء الاقتصاديين توقعاتهم بخفض جديد لأسعار الفائدة ما بين 1 - 2 %.. من أبرز هؤلاء:

المهندس أسامة الشاهد، القائم بأعمال رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، الذي أكد أن الأوضاع الاقتصادية تستمر في التحسن مع مرور الشهور الأخيرة طبقا لخطة الإصلاح الاقتصادي التي يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسي وتمضي فيها مصر بقوة وفق معايير البنك الدولي.

وأضاف أنه منذ أيام قلائل طالعنا أنباء تفيد انخفاض معدل التضخم لأدنى مستوياته منذ 6 سنوات مسجلا 7.5 % في شهر أغسطس الماضي، ما يشجع البنك المركزي على خفض سعر الفائدة مرة أخرى في اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك لحسم مصير أسعار الفائدة الذي سيعقد بعد أيام.

وتابع قائلا أن انخفاض سعر الفائدة يعد مؤشرا جيدا على استقرار الوضع الاقتصادي، وبالتالي استقرار الأسعار بحيث لا تزيد يوميا بصورة سريعة، كما أن ذلك ينعكس تدريجيا على السوق في حركة البيع والشراء ولكنه يستغرق بعض الوقت ليشعر به المواطن في الشارع، لحين إتمام الدورة الإنتاجية والاستراتيجية للتجار بالأسعار الجديدة، مشيرا إلى أن هذا لا يحدث تدريجيا في الحالة المعاكسة عندما تزيد الأسعار، فيقوم التجار مباشرة في رفعها على المواطنين لتحقيق أعلى ربح ممكن.

وأشار إلى أن سعر الفائدة البنكية له علاقة وطيدة الصلة بالتضخم، حيث إن وظيفة البنك المركزي الأساسية هي الحفاظ على استقرار الأسعار في السوق عن طريق سعر الفائدة، فعندما يزيد التضخم يعني ذلك أن الأموال السائلة في السوق تزيد على السلع والخدمات التي ينتجها الاقتصاد، ولمواجهة ذلك التضخم يقوم البنك المركزي برفع سعر الفائدة لجمع تلك الأموال، عن طريق قيام المواطنين بالإيداع في البنوك للاستفادة من الفائدة العالية ما يقلل القروض وبالتالي نجاح خطة السيطرة على التضخم.

واختتم الشاهد قائلا: «لما الأسعار بتستقر والتضخم بينزل ده بيدى فرصة للاقتصاد أنه يتحرك بشكل أفضل، والاستثمار يشتغل ويضخ فلوس ومشروعات وده بيحتاج إن سعر الفائدة ينزل عشان الشركات دى تقدر تقترض وتعمل توسعات في مشروعاتها أو تعمل مشروعات جديدة وده اللى بدأ يحصل فعلا ومعناه إن الاقتصاد بدأ يتحسن»، مضيفا بأن التوقعات تصب في احتمالية قيام البنك المركزى بخفض سعر الفائدة مرة أخرى خلال الاجتماع الدورى الذي يعقده كل 40 يوما لمراجعة أسعار الفائدة في ضوء المتغيرات اللى تطرأ على الاقتصاد المصرى والاقتصاد العالمى.

وتوقعت رضوى السويفى، الخبيرة الاقتصادية، خفض البنك المركزى الفائدة بما يتراوح بين 1 و1.5% خلال اجتماع لجنة السياسات المقبل، نتيجة تراجع معدلات التضخم خلال الفترة الأخيرة وارتفاع أسعار الفائدة الحقيقية.

ولفتت إلى أنها لا تتوقع أن يشهد العام الحالى، خفضا آخر للفائدة خلال الاجتماعات المتبقية للبنك المركزى، «قد يتجه المركزى لخفض معدلات الفائدة فى مارس أو إبريل من العام القادم»، مضيفة أن خفض معدلات الفائدة فى أوروبا وأمريكا لا يؤثر على جاذبية الاستثمار فى الأسواق الناشئة.

وتوقعت منى مصطفى، الخبيرة الاقتصادية، أن يخفض «المركزى» سعر الفائدة بنسبة 1 ــ 2% خلال اجتماع الخميس المقبل، بعدما تم تخفيضها 1.5% فى الاجتماع السابق و1% فى اجتماع فبراير الماضى، لافتة إلى أن إجمالى خفض الفائدة خلال العام الحالى قد يصل إلى 5%.

وأضافت أن الاستثمارات الأجنبية لن تتأثر بتخفيضات أسعار الفائدة فى الأسواق العالمية والعربية، خاصة أن هناك زيادة فى معدلات النمو الاقتصادى.

من جانبه توقع الخبير المصرفى هانى أبوالفتوح، أن يتجه «المركزى» خلال الاجتماع المقبل لتخفيض أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض بنحو 1 إلى 1.5%، خاصة بعد خفض مجلس الاحتياطى الاتحادى الأمريكى أسعار الفائدة للمرة الثانية على التوالى بمقدار ربع نقطة مئوية، فى خطوة كانت متوقعة بهدف دعم نمو اقتصادى مستمر منذ عشر سنوات.

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي