العد التنازلي لإطلاق جديد



  • الزراعة: وصول أول شحنة تقاوى بطاطس 5 نوفمبر المقبل

    الزراعة: وصول أول شحنة تقاوى بطاطس 5 نوفمبر المقبل

    القاهرة: تستعد جمعية منتجى البطاطس التابعة لوزارة الزراعة لغلق باب تلقى طلبات استيراد التقاوى بنهاية الأسبوع الجارى، مع وصول أولى شحنات الاستيراد 5 نوفمبر المقبل وذلك لصالح الجمعيات أو الأفراد بعد سداد مقدم يصل إلى 4000 جنيه للطن الواحد من المستفيد.

    وأكد محمد فرج عضو الجمعية ورئيس اتحاد الفلاحين لـ«المال» أن مساحة البطاطس (الصيفي) التى ستزرع فى شهرى ديسمبر – يناير وتجمع فى مايو ستصل إلى 400 ألف فدان ينتج الفدان 15 طن متوسط وتصل الكميات التى يتم انتاجها فى هذه العروة فقط إلى 6 ملايين طن تقريبا قابلة للزيادة.

    وأوضح فرج أن حجم الطلبات التى وصلت للجمعية قاربت حتى الآن من الحد الأقصى السنوى الذى يبلغ 160 ألف طنا ويصل منها ما يكون مستوفيا لشروط الحجر الزراعى ما بين 110 إلى 120ألف طن سنويا.

    ولفت فرج إلى أن مصر لا تستورد بطاطس سوى فى هذه العروة فقط (يناير – مايو) والمسماة بالعروة الصيفية بينما يتم استخدام المحصول بعد الحصاد كتقاوى للعروة الثانية (النيلية) التى تزرع فى يوليو وأغسطس وتحصد فى ديسمبر من كل عام.

    وأشار إلى أن مساحة البطاطس المنزرعة فى العروتين تصل إلى 600 ألف فدان سنويا.

    وأكد فرج أن أهم التقاوى المستوردة هى الكارة والأسبوتنا.

    وحذر الدكتور محمد على فهيم، أستاذ المناخ فى مركز البحوث الزراعية، من انخفاض انتاجية البطاطس المتوقع نتيجة سوء حالة التقاوى.

    وأوضح أن موجات الجفاف المتلاحقة فى الدول المنتجة تؤدى إلى انخفاض حيوية هذه التقاوى أو حساسيتها للأمراض، مشيرا إلى أن الدول العربية (مصر المغرب الجزائر تونس ليبيا سوريا العراق لبنان فلسطين السودان) تستورد كميات ضخمة من تقاوى البطاطس سنويا.

    وأضاف فهيم أن على سبيل المثال تستورد مصر بمفردها من تقاوى البطاطس ما يقرب من 130 ألف طن بقيمة تصل إلى 1.6 مليار جنيه سنوياً معظمها من هولندا واسكتلندا وفرنسا والدنمارك، وتصل القيمة التسويقية للمحصول سنويا لـ20 مليار جنيه سنويا.

    وأكد الدكتور أحمد العطار، مدير الإدارة المركزية للحجر الزراعى، أن سلطات الحجر تكون مسؤولة عن تمتع التقاوى ومطابقتها للمواصفات وشروط وضوابط استيراد تقاوى البطاطس بناء على معايير الصحة النباتية والاتفاقية الدولية لوقاية النباتات «IPPC» واتفاقية الصحة والصحة النباتية «SPS».

    وأوضح العطار أن هذه التقاوى يتم فحصها من خلال اللجان التى تسافر الخارج وأيضا بعد وصولها إلى مصر.

    وتوقع تجار ومتعاملون فى الأسواق انخفاض فى الكميات المنتجة فى العروة الصيفية المقبلة مع تراجع مماثل فى الأسعار أيضا نتيجة وجود بطاطس مبردة بشكل كبير حاليا.

    وطبقا لبيانات وزارة الزراعة المنشورة بداية سبتمبر الماضى فإن حجم صادرات البطاطس اقتربت من 700 ألف طن مقابل 4.7 مليون طن صادرات متنوعة وذلك عن الموسم التصديرى 2018-2019 .

    وتعتبر السعودية وروسيا ولبنان والأردن والإمارات العربية المتحدة من أكبر الدول المستوردة للبطاطس من مصر.

    المصدر: صحيفة المال

    #الكلمات المتعلقه

    © جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

    الي الاعلي